الأخبار العاجلة

تركيا تحتضن هذا العام منتدى لإعمار العراق، ودعم الاستثمار

لأنها تعدّه شريكاً اقتصادياً وسياسيا قوياً
بغداد ـ الصباح الجديد:
وقّع العراق وتركيا في أنقرة أمس السبت، عددا من الاتفاقيات المشتركة التي تشمل تفعيل الشراكة الاقتصادية الشاملة الموقـعة عام 2009، وتشجيع وحماية الاستثمارات المتبادلة، وإقامة المعارض، والتعاون بشأن المناطق الحرة، إضافة إلى مناقشة ملف المياه والطاقة، الصناعة، الزراعة، الصحة، البيئة، الثقافة، السياحة، التربية، التعليم، العلوم والتكنولوجيا.
وجرى التوقيع بعد اجتماعات اللجنة العراقـية -التركية المشتركة للتعاون الاقتصادي والفني، في دورتها الثامنة عشرة في العاصمة التركية، والتي أكد خلالها الجانب التركي ان العراق يعد شريكاً اقتصادياً وسياسيا قوياً.
وذكر بيان لوزارة الخارجية تلقت “الصباح الجديد”، نسخة منه، ان “وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، ترأس الوفد العراقي في اجتماعات الدورة الثامنة عشرة للجنة المشتركة العراقـية-التركية للتعاون الاقتصادي، وعقد اجتماعات مشتركة ومكثفة مع رئيس الجانب التركي المتمثل بوزير الجمارك والتجارة بولنت توفنكجي”، مبينا “بعد الاجتماعات تم توقيع محضر اتفاقيات مشتركة بين البلدين في مجالات عدة”.
واضاف البيان ان “الاتفاقيات التي تم التوقيع عليها، تشمل تفعيل الشراكة الاقتصادية الشاملة الموقـعة عام 2009، وتشجيع وحماية الاستثمارات المتبادلة، إقامة المعارض.
التعاون بشأن المناطق الحرة، إضافة إلى مناقشة ملف المياه والطاقة، الصناعة، الزراعة، الصحة، البيئة، الثقافة، السياحة، التربية، التعليم، العلوم والتكنولوجيا”.
واشار الى ان “الجعفري اشاد بالجهود التي بذلتها اللجان الفنية لتحقيق، وتفعيل المصالح المشتركة بين تركيا والعراق”، موكد أن “العراق لا يزال يتطلـع لدعم المجتمع الدولي في مجال إعادة الإعمار، والبناء، ومساهمة بلدان العالم في الاستثمار، ودعم المجال الاقتصادي”.
من جانبه اكد وزير الجمارك والتجارة التركي بولنت توفنكجي، أن “اجتماعات الدورة الثامنة عشرة للجنة المشتركة العراقـية-التركية للتعاون الاقتصادي، والفني كانت مهمة وإيجابية، وستسهم في فتح آفاق جديدة للتعاون المشترك”، مشددا على أن “وحدة واستقرار ورفاهية العراق من استقرار تركيا”.
واوضح الوزير التركي ان ” العراق شريك اقتصادي قوي لتركيا والشركات التركية تمثل نسبة كبيرة تصل إلى 50% من الشركات الأجنبية العاملة في العراق، متطلـعا لزيادة حجم الاستثمارات، والتبادل التجاري بين البلدين”.
وبين أن “تركيا ستحتضن في هذا العام منتدى لإعمار العراق، ودعم الاستثمار، واجتماع اتحاد الغرف التجارية العراقـية، وهيئة العلاقات التجارية الخارجية التركية، واجتماع البنوك العراقـية مع البنوك التركية لزيادة حجم التعاون الاقتصادي، فضلا عن رغبة بلاده في توسعة معبر إبراهيم الخليل، إضافة إلى فتح بوابة أخرى في فيشخابور، وتوسيع التعاون في مجالت مختلفة”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة