الأخبار العاجلة

تنوعت أوجه المساعدات للعراق لتشمل المجالات والقطّاعات الحيوية

سفير دولة الكويت سالم الزمانان لـ»الصباح الجديد»
سامي حسن:

جدد سفير دولة الكويت المعتمد لدى العراق سالم الزمانان دعم بلاده الى العراق من خلال تقديم المساعدات العينية والنقدية الى الحكومة العراقية والجهات المعنية الاخرى انطلاقا من دبلوماسية بلاده الانسانية للاسهام في بناء المناطق المدمرة جراء الحرب على تنظيم «داعش».
وقال السفير الكويتي في تصريحات خص بها جريدة «الصباح الجديد» خلال الحفل الذي اقيم بمناسبة تسلم العراق ثلاث عيادات طبية متنقلة تبرعت بها جمعية الهلال الاحمر الكويتي لتقديم الخدمات الطبية والصحية للنازحين والعائدين الى مناطقهم المدمرة ان العراق عانى منذ عام 2014 من سيطرة «داعش» على مساحات شاسعة ومدن عديدة في ارجائه ادت الى موجات نزوح كبيرة للعراقيين وظروف انسانية صعبة سارعت دولة الكويت الى رفع وتيرة مساعداتها الانسانية على اختلاف اوجهها للعراق من خلال ارسال قوافل الاغاثة الطبية والغذائية الى النازحين المتواجدين في مخيمات اللجوء.
واضاف السفير الكويتي ان اوجه المساعدات للعراق تنوعت لتشمل شتى المجالات والقطاعات الحيوية فقد اسهمت في بناء المدارس والمراكز الصحية وارسلت المساعدات الاغاثية والعينية بالتعاون والتنسيق مع الحكومة العراقية والمنظمات الدولية ، وبدروها كثفت جمعية الهلال الاحمر الكويتي والهيئة الخيرية الاسلامية العالمية من جهودهما الاغاثية في العراق فيما زاد الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية من اسهاماته الداعمة لإعادة اعمار المناطق المتضررة جراء العمليات العسكرية .
واشار السفير الزمانان انه تنفيذا للقرار الحكومي قدمت دولة الكويت في صيف العام 2014 اسهامة بقيمة 10 ملايين دولار اميركي لوكالات الامم المتحدة الانسانية والمنظمة الدولية للهجرة استجابة للازمة الانسانية المتدهورة في العراق كما تبرعت بمبلغ ثلاثة ملايين دولار للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الامم المتحدة دعما لعمليات المفوضية في العراق.
ولفت السفير الكويتي انه مع تفاقم الوضع الانساني جراء العمليات العسكرية بين الجيش العراقي و(داعش) في عام 2015 اعلنت دولة الكويت في حزيران من العام ذاته التبرع بمبلغ 200 مليون دولار اميركي لتخفيف معاناة الشعب العراقي ، وقوبل هذا التبرع السخي الذي قدمته دولة الكويت لتخفيف المعاناة الانسانية في العراق بإشادات من الامم المتحدة ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.
واوضح السفير الكويتي في تصريحاته ان جمعية الهلال الاحمر الكويتي قررت في تشرين الثاني من عام 2015 بناء اكبر مخيم للنازحين العراقيين في اقليم كردستان العراق مؤلف من 500 وحدة سكنية كما قامت الجمعية بتوزيع مواد غذائية على نحو 56 ألف فرد من العائلات النازحة خارج المخيمات في مدن كردستان.
واشار السفير الزمانان انه في اطار توجيهات سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح بالتخفيف عن كاهل العائلات النازحة في العراق اطلقت دولة الكويت في نيسان عام 2016 حملة لتوزيع مساعدات على عائلات نازحة في البصرة ، لافتا الى تعهد بلاده في مؤتمر المانحين لدعم العراق الذي عقد في تموز 2016 في واشنطن تحت رعاية الكويت ودول اخرى بتقديم مساعدات انسانية للعراق بقيمة 176 مليون دولار مخصصة للاحتياجات الاغاثية والطبية بإشراف المؤسسات الكويتية المعنية ، اضافة الى توجيه 30 مليون دولار لأعمال الاغاثة الانسانية و46 مليون دولار اخرى للاستجابة السريعة على خلفية ما حصل في مدينة الفلوجة العراقية وذلك بعدما تمكنت القوات العراقية من طرد تنظيم (داعش) منها.
ولفت السفير الكويتي ان بلاده قامت ضمن هذه الحملة بإرسال عشرات الأطنان من الأدوية والمستلزمات الطبية جويا وبريا، لمعالجة النازحين العراقيين، وكذلك إرسال سيارات الإسعاف إلى مستشفيات إقليم كردستان ومخيمات النازحين هناك، كما مولت الكويت بناء 5 مراكز طبية في مخيمات نازحي الموصل في أربيل ودهوك، وعالجت 500 عراقي بإجراء عمليات جراحية لهم سواء لتركيب الأطراف الصناعية، أو عمليات العيون، وذلك بإشراف من القنصلية العامة لدولة الكويت في أربيل .
واوضح السفير الزمانان تقديم المساعدات الى اهالي مدينة الموصل فقد قامت بلاده في الحادي عشر من شباط الماضي في إطار حملة ” الكويت بجانبكم “، إلى توزيع عدد 820 طاولة مدرسية و 60 سبورة على عدد من المدارس في الموصل، وهي مقدمة من الجمعية الكويتية للإغاثة، حيث قام وفد من الجمعية بإشراف من القنصل العام للكويت، وممثلين عن وزارة التربية العراقية، وممثلين عن وزارة التربية في أربيل لبحث احتياجات مدارس الموصل، وقد قامت الحملة قبل أيام من توزيع الطاولات بافتتاح مدرسة الكويت الأولى للنازحين العراقيين، في منطقة بيرزين بأربيل، والبدء في بناء 5 مدارس أخرى، مع توزيع 20 ألف حقيبة مدرسية وعدد كبير من الطاولات على المدارس المخصصة للنازحين بمنطقة أربيل .
وفي اذار الماضي وزعت حملة ” الكويت بجانبكم ” مساعدات غذائية على النازحين في منطقة شمال الموصل، والتي تمولها الجمعية الكويتية للإغاثة، والشريك المحلي لها حاليا وهي الجمعية الطبية العراقية الموحدة للإغاثة والتنمية، وقد شملت هذه المساعدات 2600 سلة غذائية على النازحين بمخيم الحاج علي في الموصل ، وتبرعت بأربعة ملايين دولار لدعم مساعدات المنظمة الدولية للهجرة للنازحين في الموصل، وكذلك ساعدت الكويت المنظمة الدولية للهجرة على دعمها لنحو 100 ألف شخص من النازحين في الموصل، وهذه المساعدات تتضمن توفير المأوى والحياة الكريمة .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة