الأخبار العاجلة

أنامل غضة ترسم ألوان الفرح

سمير خليل
بمشاركة طلابية واسعة، اقام قسم النشاط الرياضي والمدرسي / تربية الرصافة الاولى، المعرض المركزي السنوي لرسوم طلاب وطالبات المدارس الثانوية.
ضم المعرض لوحات متنوعة، رسمت بأنامل فتية تحاول ان تطبع موهبتها وافكارها ورؤاها الغضة على ورق الرسم، وكان تأثير مدرّسي ومدرسات التربية الفنية في توجيه ودعم طلبتهم، وكذلك مشرفي وحدة الفنون التشكيلية الذين كانت متابعاتهم وتوجيهاتهم لمدرسي التربية الفنية اثرا كبيرا في تطور ملكة الطلبة الموهوبين فنيا كما يؤكد الفنان سامر مزهر المشرف الفني.
مزهر قال ايضا: ” المعرض شكل نجاحا آخر من نجاحات القسم ومتابعة مسؤوليه، وهو مهم، اذ استحوذ على كل اشتراطات الجمال خطا وشكلا ولونا وتميز بكثرة المشاركة وتنوعها “.
الفنان كاظم ابو مدين مسؤول وحدة الفنون التشكيلية في قسم النشاط المدرسي قال:” المعرض يأتي ضمن المنهاج السنوي لقسمنا، ونحن نحرص على ديمومته وتطوره بدعم وتوجيه من المديرية العامة لتربية بغداد الرصافة الأولى، وقسم النشاط الرياضي والمدرسي فيها، كما لا ننسى التعاون الرائع من قبل ادارات المدارس ومدرسي مادة التربية الفنية من اجل اكتشاف المواهب الفنية وتنميتها”.
المعرض ضم ايضا سمبوزيوم للرسم الحر لمجموعة من طالبات اعدادية بلقيس للبنات، اللائي افترشن ركنا من قاعة العرض لرسم مواضيع حرة، وهناك التقينا الطالبة نور علي من الصف الرابع الاعدادي، والتي ابدت سعادتها بالمشاركة في المعرض، وذكرت بانها تهوى الرسم منذ طفولتها وظلت تمارسه بتشجيع من الاهل، وهي تفضل الرسم بالوان الاكريلك والمائية، اما الموضوعات المفضلة لديها فهي البغداديات والبورتريه، وتطمح أن تصبح رسامة معروفة على مستوى العراق والعالم العربي.
الطالبة حوراء حسين من المرحلة الدراسية نفسها لنور علي تفضل الرسم بالالوان الخشبية والتخطيط بقلم الرصاص، وتهوى الرسم منذ الصغر بتشجيع اهلها وخاصة والدها الرسام والخطاط، وبدعم مدرسة التربية الفنية وصديقاتها، وتفضل البورتريه والمناظر الطبيعية، وتتمنى ان تصبح فنانة معروفة بالرسم وتكمل دراستها لتتخصص به.
وفاء جاسم صالح مدرسة التربية الفنية في متوسطة فلسطين للبنين ذكرت انها تشرف على مجموعة موهوبة من طلابها، وعدد هذه المجموعة في تزايد، وبرغم ان المدرسة تفتقر الى مرسم، الا انها تحرص على توفير اجواء الابداع لطلبتها من خلال جمعهم في احدى غرف المدرسة لممارسة الرسم، وتوفير مستلزمات الرسم من الوان وورق ومن جيبها الخاص، كما ترسل لهم صورا ونماذج للاطلاع والتمرين على رسمها من خلال الفايبر ولم تنس تعاون ادارة المدرسة معها ومع الطلبة ليمارسوا هوايتهم المحببة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة