الأخبار العاجلة

العبادي: لن تنجح الحكومة في الإعمار إذا كانت هناك أياد تدمّر

مؤكدا أهمية المصالح الوطنية المشتركة
بغداد ـ الصباح الجديد:
أعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي، أمس السبت، عدم تأييده للأغلبية السياسية التي تريد “استبعاد الآخر والاستئثار بالامتيازات الفئوية”، داعياً إلى توافقية سياسية ترعى مصالح البلاد.
وقال العبادي في كلمته خلال فعاليات “يوم الشهيد العراقي، إن “العراق ضمن القيادات الأولى في محاربة الإرهاب على مستوى العالم لأن العراقيين حققوا نصراً باهراً في كسر الإرهاب الداعشي”، ماضياً إلى القول إنه “لا يمكن أن نرعى الانتصار من دون الوحدة”.
وأضاف العبادي، “نحن مع التوافقية السياسية التي ترعى مصالح العراق والمواطنين ولسنا مع التوافقية السياسية التي تريد الاستئثار بالامتيازات للأحزاب والجهات، والخلل في التوافقية السابقة كان الحفاظ على الامتيازات”.
وتابع، “نحن مع الأكثرية السياسية إذا كان يُراد من الأكثرية السياسية أن تحقق دولة قوية ودولة تستطيع السير بقوة إلى الأمام لتحقيق طموح المواطنين، ولسنا مع الأكثرية السياسية التي تريد أن تستبعد الآخر وتريد أن تستأثر بالامتيازات الفئوية”.
وحذر العبادي، من بناء علاقات للمصلحة الشخصية على حساب المصلحة الوطنية العامة، وقال “نريد أن نبني العلاقات على اساس المصالح الوطنية المشتركة”، مطالبا “المواطنين والكتل السياسية الى الوحدة والتكافؤ من أجل تحقيق المصلحة الوطنية”.
وأكد على انه “لا يمكن ان تنجح الحكومة في الإعمار، في حين تكون هناك اياد تدمر”، مبيناً “ماتزال هناك خلايا نائمة لداعش، تريد القيام بعمليات أرهابية وقتل المدنيين”.
وقال العبادي بشأن الانتخابات البرلمانية المقرر اجراءها في 12 ايار الماضي، “يجب ان تكون الانتخابات نقطة التقاء بدلا من أن تكون نقطة تفرقة”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة