الأخبار العاجلة

الدبلوماسية القطرية: الكشف عن أزمة معقدة

سايمون هندرسون

منذ اندلاع الخلاف الدبلوماسي بين قطر والتحالف الذي يضم المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر والبحرين في حزيران/يونيو الماضي، فشلت جهود متعددة لحلّ هذا النزاع. ولكن خلال الأسبوع الماضي، بدا أنّ واشنطن قد أطلقت جولةً جديدة من الدبلوماسية الاميركية.
أولاً، أفادت بعض التقارير أنّ البيت الأبيض يعتزم دعوة جميع الدول الست الأعضاء في «مجلس التعاون الخليجي» إلى اجتماع قمّة في كامب ديفيد في أيار/مايو. وفي 27 و28 شباط/ فبراير، أجرى الرئيس الاميركي ترامب اتصالات هاتفية منفصلة مع كلّ من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وولي العهد الإماراتي محمد بن زايد من أبوظبي (الإمارة الرائدة في الدولة الاتحادية)، وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني».
وفي 4 آذار/مارس، تحدث الرئيس ترامب مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. وأشارت القراءة هذه المرة إلى «روسيا وإيران ودعمهما غير المسؤول للهجمات الوحشية [التي يشنها] نظام الأسد ضد المدنيين الأبرياء»، وكذلك إلى التعهد «بالعمل معاً على .. تدعيم الوحدة العربية والأمن في المنطقة». وحتى الآن لم يصدر أي تقرير عن قيام الرئيس ترامب بالاتصال بالزعيم الرابع للتحالف العربي، ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.

ما هو السياق؟
تُعد المملكة العربية السعودية أكبر مُصدّر للنفط في المنطقة؛ وتأتي الإمارات في المرتبة الثانية. أما قطر فهي أكبر مُصدّر للغاز الطبيعي المسال في العالم وتتقاسم مع إيران في أكبر حقل للغاز [في العالم]. وبحُكم العدد الصغير لسكان قطر البالغ 300,000 نسمة، تتمتع الإمارة أيضاً بأعلى دخل للفرد في العالم، وقد استخدمت هذه الثروة لتبنّي سياسة خارجية مستقلة، على سبيل المثال دعوة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى قمة دول «مجلس التعاون الخليجي» في الدوحة عام 2007. وفي الوقت نفسه، تستضيف قطر 10,000 جندي أمريكي في «قاعدة العديد الجوية»، حيث تقوم الطائرات الاميركية بصورة منتظمة بشن ضربات على أهداف تنظيم «الدولة الإسلامية» في سوريا.

من هي العناصر الفاعلة الرئيسة؟
إن الشخصيتين الأكثر أهمية في حل النزاع هما وليا عهد السعودية وأبو ظبي، المعروفان على التوالي بأنهما القائدان الفعليّان لبلديهما. ويبدو أن محمد بن زايد قد اضطلع بدور ريادي في هذا الشأن. وعلى الجانب القطري، لا يتمتع الأمير تميم بنفس القوةعلى الساحة الإقليمية.

ما هو الخلاف؟
أصبح الكشف عن أكثر الخلافات صلة بين التحالف العربي وقطر معقداً بنحو متزايد. فعدائهما التاريخي يسبق اكتشاف الاحتياطيات المحلية من النفط والغاز. كما أن الأزمة الحالية تبدو وكأنها عودة مرة أخرى إلى الشجار السابق في أوائل عام 2014، عندما سحبت السعودية والإمارات والبحرين سفرائها من قطر لعدة أشهر بعد اتهامها بالتدخل في الشؤون الداخلية لهذه الدول. وعندما حدث الانشقاق الأخير، أعدّ التحالف العربي لائحةً بثلاثة عشر مطلباً (تمت إعادة صياغتها لاحقاً بستة «مبادئ») وأغلَقَ حدود قطر البرّية وممراتها الجوية.
وفي بعض الأحيان، يبدو أنّ المشكلة الرئيسة – خاصة لمحمد بن زايد، ولكن لمصر أيضاً – هي سمعة الدوحة كونها سمحت لأعضاء منفيين من جماعة «الإخوان المسلمين» بالعيش في قطر. وترتبط مطالب أخرى بتقييد بثّ قناة «الجزيرة» الفضائية التحريضية في أغلب الأحيان ووقف الدعم للإرهاب. إلّا أنّ البند الأول على لائحة التحالف يتمحور حول إيران بالكامل.

ما مدى عمق الخلافات؟
علّق الأمير محمد بن سلمان هذا الأسبوع بقوله إنّ الأزمة مع قطر «قد تدوم لوقت طويل»، مقارناً إيّاها بالحصار الاميركي على كوبا. إلّا أنّه بالنسبة إلى مدى جدّية الخلاف بين الأطراف أنفسهم، فإن بعض تصرّفاتهم حتّى الآن تبدو تافهة بالنسبة إلى من ينظر إليها من الخارج. فعلى سبيل المثال، عرض القسم المخصص للأطفال في «متحف اللوفر» الجديد في أبوظبي مؤخراً خريطةً لجنوب الخليج أُزيلت منها شبه الجزيرة القطرية. ووصف المتحف هذا الإغفال بالـ»سهو»، إلّا أنّ المشكلة برزت مرة أخرى في الأسبوع الماضي عندما زوّدت شركة نفط سعودية تملكها الدولة، قناة «بلومبرغ» التلفزيونية بخريطة كررت فيها الحذف نفسه (بعد يوم من ذلك، عرضت قناة «بلوميرغ» اعتذاراً عن طريق البث المباشر).

أين موقع تقارير القرصنة الأجنبية من ذلك؟
استخدمت كلّ من قطر والإمارات الحرب الإلكترونية خلال فترة الخلاف. ففي مرحلة معيّنة، تمّ اختراق حساب البريد الإلكتروني الشخصي لسفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبة من قِبل أفراد يُفترض أنّهم تصرّفوا نيابة عن الدوحة.

هل هناك خلافات حول السياسات داخل إدارة ترامب؟
بدت التغريدات الأوّلية للرئيس ترامب حول الخلاف وكأنّها تصطفّ إلى جانب السعودية والإمارات، في حين بدا وكأنّ تيلرسون وماتيس ينظران إلى الأزمة على أنها تشتّت الانتباه عن الأولويّة الأساسية في المنطقة بالنسبة لواشنطن، وهي: دعم الحلفاء الخليجيين ضدّ التهديد الإيراني. إلّا أنّه يبدو أنّهم يتشاركون الآن وحدة الهدف.
ففي كانون الثاني/يناير، استضاف تيلرسون وماتيس سويةً أول حوار استراتيجي بين الولايات المتحدة وقطر، والذي أُفيد بأنّه تكلّل بنجاح كبير. وعندما يزور الأمير محمد بن سلمان البيت الأبيض هذا الشهر، ستكون قطر على جدول الأعمال. وقد يحاول الرئيس ترامب فصله عن الشيخ محمد بن زايد حول هذه القضية. وقد تمت دعوة محمد بن زايد نفسه لعقد اجتماع في البيت الأبيض بعد بضعة أيّام، في حين من المقرّر أن يزور الأمير تميم البيت الأبيض في نيسان/أبريل.

هل الأزمة قابلة للتفاوض؟
إنّ مطلب التحالف بأن تقطع قطر علاقاتها الدبلوماسية مع إيران هو شائك بنحو خاص نظراً لعلاقات طهران المعقدة مع العديد من أطراف النزاع. وعلى الرغم من أنّ السعودية والبحرين قد قطعتا علاقاتهما الرسمية مع الجمهورية الإسلامية بعد الاعتداء على السفارة السعودية في طهران على يد مثيري شغب في عام 2016، إلا أن الإمارات حافظت على علاقاتها الرسمية معها. ولدى إيران قنصلية كبيرة في دبي التي تعيش فيها نسبة كبيرة من المواطنين الإماراتيين ذوي التراث الإيراني. كما تُعد إيران ثاني أكبر سوق لصادرات دولة الإمارات، حيث تشكّل نحو 9 في المائة من تجارة صادراتها، التي تبلغ قيمتها نحو 30 مليار دولار أميركي سنوياً.
وفي الوقت نفسه، كانت علاقات قطر مع إيران مبالغاً فيها في بعض الأحيان. فمن المرجح أنّ يكون مطلب التحالف بطرد جنود «الحرس الثوري» الإيراني مرتكزاً على تقارير إخبارية خاطئة حول تمركز مثل هذه العناصر خارج القصور في الدوحة. ويقول دبلوماسيون أجانب في العاصمة القطرية أنّه لا صحّة لهذا الادعاء، وأنّه لا توجد علاقات عسكرية أو سياسية مهمة بين البلدين. وقد زادت التجارة الثانئية بينهما بنحو هامشي فقط خلال الأشهر القليلة الماضية وما تزال منخفضة للغاية.

هل هناك زاوية إسرائيلية؟

لإسرائيل حصة في الخلاف نظراً لمخاوفها الخاصة بشأن إيران والإرهاب، لكنّ علاقتها مع الأطراف الخليجية معقّدة أيضاً. ففي أواخر كانون الثاني/يناير الماضي، وبعد زيارة يهود أميركيين بارزين للدوحة على نفقة قطر، غرّدت السفارة الإسرائيلية في واشنطن ما يلي: «نعارض تواصل قطر مع يهود موالين لإسرائيل». وفي الوقت نفسه، كان لإسرائيل مكتب دبلوماسي في الدوحة، وما يزال يُسمح لحاملي جوازات سفرها بالدخول لحضور مؤتمرات في قطر.
وعلى الجانب الآخر من الخلاف، تُعد الإمارات العربية المتحدة أساسيةً لما يطلق عليه الدبلوماسيون الإسرائيليون «استراتيجية الجبل الجليدي»، التي تستدعي إقامة روابط سرّية مع دول الخليج المهددة من قبل إيران.

هل هناك زاوية أمريكية محلّية؟
في نهاية الأسبوع الماضي أفادت صحيفة «نيويورك تايمز» بأنّ المستشار الخاص روبرت مولر كان يحقق مع رجل الأعمال اللبناني الاميركي جورج نادر بشأن محاولات الإمارات العربية المتحدة شراء نفوذ سياسي عبر دعم مالي لحملة ترامب الرئاسية. ويبدو أنّ نادر تلقّى تقريراً مفصّلاً من أحد أهمّ جامعي التبرّعات لترامب وهو إليوت برويدي، حول اجتماع في المكتب البيضاوي حثّ فيه برويدي الرئيس الاميركي على لقاء محمد بن زايد على انفراد، ومساندة السياسات التي تتبعها الإمارات في المنطقة، وإقالة وزير الخارجية تيلرسون. وقد اتّهم برويدي قطر باختراق رسائله الإلكترونية للحصول على هذا التقرير.

*سايمون هندرسون هو زميل «بيكر» ومدير برنامج الخليج وسياسة الطاقة في معهد واشنطن.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة