الأخبار العاجلة

إلهام شاهين.. ضيفة الصباح الجديد

أحلام يوسف:
ممثلة من طراز خاص.. مثيرة للجدل بسبب افكارها التي تعلن عنها خلال لقاءاتها مع وسائل الاعلام، وادوارها التي يجد البعض فيها نوعا من الجرأة غير المألوفة.
الهام شاهين، وصفها بعض النقاد خليفة لسيدة الشاشة العربية فاتن حمامة، موهبة عبقرية، وحضور ملفت، تنوع بالأدوار، ما بين الخادمة والمعدمة، والغنية الارستقراطية، هاتفتها الصباح الجديد برقتها المعهودة
تحدثت شاهين في البداية عن مشاريعها لعام 2018 قائلة: لدي مشروع فيلم سينمائي بعنوان “اهل العيد” سنبدأ تصويره بعد شهر تقريبا.

*معروف عن الهام شاهين قوة شخصيتها وجرأتها بالتصدي للأفكار المتطرفة ودعوتها الى المرأة ان تكون قوية وواثقة كيف يمكن لها تحقيق ذلك وهي تعيش وسط مجتمع ذكوري بحت؟
– الشخصية القوية تتأتى من خلال تجربة الفرد، فمن يدخل معترك العمل مبكرا، اقوى بكثير ممن يعيش حياة رتيبة، او حياة مترفة، فالإنسان عندما يدخل معترك الحياة سيتعلم مبكرا القدرة على فهم الأمور، وابداء الرأي بشجاعة، ستتولد لديه الجرأة لان يقول ما يريد. انا بدأت العمل بعمر السادسة عشر من عمري وتحملت المسؤولية وقتها، فقد دخلت مجال التمثيل من خلال اول عمل لي، مسرحية “حورية من المريخ”، وفيلم “أمهات في المنفى”.

*فيلم يا دنيا يا غرامي حمل أكثر من فكرة جريئة وغير مطروقة، ما الفكرة التي شدتك أكثر من غيرها للقبول بالفيلم؟
-هناك أكثر من فكرة أولها ان الشخصية كانت مخطوبة لمدة طويلة من شاب بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة، وكانت تعد علاقتها به علاقة زواج، لكون الزواج شرطه الأساسي هو الاشهار، وهذا متوفر بعلاقتها به، ولأنها مؤمنة بهذه العلاقة ومؤمنة بالحرية، لكن الرجل فيما بعد يتحول الى الأفكار المتطرفة ويلزمها بارتداء النقاب، فترفض الفكرة لأنها تجد ان التدين لا علاقة له بالمظهر، وانه علاقة خاصة بين الخالق والمخلوق تقام على القناعة والإرادة وليس الاكراه.

*اليوم أصبحت حملة “Time up” حديث الساحة الفنية العالمية، والمحاكم القضائية في أكثر من بلد وتتصدرها اميركا، والتي تتناول قضية التحرش وضرورة التصدي لها، هل تعتقدين ان المرأة العربية لديها من الشجاعة والقوة التي تجعلها تتصدى للمتحرش في مكان عملها، او الشارع في ظل مجتمع يبرر للتحرش جريمته ويلقي باللائمة على المرأة؟
-انا لا أجد سببا للخوف، فالتحرش جريمة، وعندما تقع المرأة ضحيتها، يفرض المنطق ان عليها التصدي لها وفضح المجرم، اما السكوت فهو واحدة من اثنتين اما انها متقبلة الموضوع، او انها تضيع حقها بيدها، على الفتاة والمرأة بنحو عام ان تمنع جريمة التحرش في وقتها، وان لزم الأمر تفضح المتحرش حتى وان كان رب عملها، لأنها بذلك يمكن ان ترفع قضية وتكسبها ضده، ويمكن ان تساندها نساء اخريات تعرضن للفعل نفسه. لان السكوت يعني استفحال الأمر وتكراره مع اخريات.
وجهت الفنانة الهام شاهين في ختام لقائنا القصير تحية للشعب العراقي ولملاك الصحيفة متمنية لهم في العام الجديد حياة آمنة وسعيدة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة