بعد تعادل سلبي أمام الأخضر السعودي.. يستعد للقاء الأردن الثلاثاء الصين ـ ضياء حسين أجل منتخبنا الاولمبي بكرة القدم حسم تاهله الى دور الثمانية في نهائيات كاس اسيا تحت 23 عاما المتواصلة منافساتها في اربع مدن صينية لغاية السابع والعشرين من هذا الشهر أجله الى يوم الثلاثاء المقبل عندما يواجه الاردن في الجولة الثالثة والاخيرة ...
" />

«الأولمبي» يؤجل تأهله الى الجولة المقبلة وحظوظ المنتخبات الأربعة متساوية

بعد تعادل سلبي أمام الأخضر السعودي.. يستعد للقاء الأردن الثلاثاء
الصين ـ ضياء حسين

أجل منتخبنا الاولمبي بكرة القدم حسم تاهله الى دور الثمانية في نهائيات كاس اسيا تحت 23 عاما المتواصلة منافساتها في اربع مدن صينية لغاية السابع والعشرين من هذا الشهر أجله الى يوم الثلاثاء المقبل عندما يواجه الاردن في الجولة الثالثة والاخيرة بعد تعادله امس السبت امام نظيره السعودي 0-0 ضمن الجولة الثانية التي وضعته في صدارة المجموعة باربع نقاط متفوقا على السعودية والاردن بنقطتين وعلى ماليزيا بثلاث نقاط، لكن نتيجة التعادل فتحت الباب على مصراعيه امام المنتخبات الاربعة للتاهل الى دور الثمانية، في وقت كانت الفرصة سانحة ليكون منتخبنا اول منتخب يضمن التاهل عن هذه المجموعة لولا بعض الاخطاء التي حدثت اثناء المباراة، وعدم قدرتنا على اداء الادوار الهجومية امام منتخب سعى للتعادل من اول دقيقة حتى انتهاء المباراة، وفي مباراة سبقت مباراتنا على الملعب نفسه تعادل المنتخب الاردني مع منتخب ماليزيا 1-1.
مثل منتخبنا الاولمبي كل من احمد باسل (لحراسة المرمى) واحمد عبدالرضا وبرهان جمعه وعلي لطيف وحمزة عدنان (للدفاع) وصفاء هادي وامجد عطوان وحسين علي وعلاء مهاوي وبشار رسن (للوسط) وابراهيم بايش (للهجوم(.. ومثل المنتخب السعودي كل من امين البكاري (لحراسة المرمى) وعبدالله العمري ومحمد كريم وحمدان الشمراني وعلي لجامي (للدفاع) وسامي النجعي واسامة خلف وفهد محمد وعبدالله الكبيري (للوسط).
حكام المباراة : ماي نينج (الصين) حكم ساحة وساعده فو مينج وكيم دونك جين من كوريا الشمالية وهو وي مينع من الصين وكاو يي من الصين ايضا وروني كاو مين من سنغافورة حكما رابعا.
وللمرة الثانية خلال اربعة ايام يشهد ملعب تشانغ شو حضورا لاكثر من 200عراقيا حضروا من مدينة ايوا ومدن صينية اخرى التي تبعد حوالي خمس ساعات عن مكان اللقاء لمؤازرة منتخبنا الاولمبي وحرصوا على احضار مزاميرهم وطبولهم في منظر لافت في مدينة لايحب ابناؤها كرة القدم ، بل انهم وعدوا بالحضور بعد ثلاثة ايام لمباراة الاردن.
في رسالة سابقة اشرنا الى اتصال من النائب الاول للسفارة العراقية في الصين لكن منذ يوم وصولنا حتى الان لم يتصل أي احد ، وقديما قالوا لو عرف السبب بطل العجب فبعد اتصال للزميل حسين الخرساني المنسق الاعلامي للمنتخب الاولمبي اكد له المسؤول الذي اتصل به اولا انهم ارسلوا رسالة الى وزارة الخارجية يعلموهم بوصول المنتخب الاولمبي الى الصين ولم يحصلوا على رد حتى الان …!! في وقت يعلم الجميع ان كل الاوامر الادارية الصادرة من اللجنة الاولمبية تذهب نسخة الى وزاة الخارجية ، في وقت شهدت مباراتنا امام السعودية حضور السفير السعودي في بكين وكان له اثر كبير في شحذ همم اللاعبين السعوديين بعد لقاءه بهم قبل المباراة
المنتخبان الاردني والماليزي خاضا قبل مباراة منتخبنا الاولمبي ونظيره السعودي وفي تمام الساعة الحادية عشرة بتوقيت بغداد على ملعب مدينة تشانغ شو حيث انتهت المباراة بالتعادل 1-1 ليرفع المنتخب الاردني رصيده الى نقطتين بعد تعادل سابق مع السعودية فيما حصلت ماليزيا على نقطتها الاولى
وشهد اول امس الجمعة شهد انطلاق منافسات الجولة الثانية لكأس آسيا تحت 23 عاماً باقامة مباراتين في الاولى نجح المنتخب الاوزبكي باستعادة حظوظه في التاهل الى دور الثمانية عندما خرج فائزا على المنتخب الصيني ولم تنفع موازرة 35 متفرج تقريبا في ابعاد شبح الهزيمة عن اصحاب الملعب بعد ان اخفق اللاعبون في تقديم اداء كما المباراة الاولى امام سلطنة عمان والتي فازوا فيها عليه بثلاثية نظيفة لكنه مازال يحتفظ بامل التاهل في حال تجاوزه المنتخب القطري في الجولة الثالثة والاخيرة ، عموما فان فوز الصين على قطر وفوز اوزبكستان على عمان سيجعل ثلاثة منتخبات متساوية بالنقاط والمواجهات المباشرة حيث سيتم اللجوء لفارق الاهداف لحسم التاهل ، فيما سيكون تعادل قطر او فوزها فرصة لتصدر المجموعة الاولى فيما كانت سلطنة عمان اول الفرق المغادرة للتصفيات وان كانت تحتفظ ببصيص امل اخير يتمثل في خسارة الصين باكثر من هدف امام قطر وتغلبها على اوزبكستان بفارق اكثر من اربعة اهداف .
في المباراة الثانية التي جرت على الملعب ذاته حقق المنتخب القطري فوزه الثاني في كاس اسيا تحت 23 عاما عقب فوزه على المنتخب العماني بهدف دون ردّ سجّل هدف القطريين أكرم حسن عفيف في الدقيقة 43، وبهذه النتيجة رفع القطريون رصيدهم إلى 6 نقاط متصدراً بها المجموعة بعد ان سبق له الفوز على اوزبكستان في الجولة الاولى في حين بقي منتخب عمان بلا رصيد في المركز الأخير بالمجموعة وودّع المنافسات، واستحق الفريق الانتصار بعد المستوى الجيد الذي قدّمه في المباراة، وبهذا الفوز وضع الاولمبي القطري قدماً في الدور ربع النهائي بالبطولة، حيث يحتاج إلى نقطة واحدة من لقائه المقبل أمام الصين لضمان البقاء في صدارة المجموعة والتأهل للدور الثاني.
الحكمان الدوليان علي صباح ومهند قاسم سجلا حضورا طيبا في مباراة المنتخبين القطري والعماني حيث قام علي صباح بمهمة حكم الساحة فيما تم تكليف مهند قاسم بمهمة الحكم الاضافي الاول خلف المرمى ، وقال مهند قاسم ان تكليفهما ضمن حكام النخبة لقارة اسيا هو تقدير للمكانة التي وصلها الحكام العراقيون في وقت ننتظر واجبات تحكيمية اخرى .

* موفد الاتحاد العراقي للإعلام الرياضي

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة