الأخبار العاجلة

مسلحون مجهولون يستهدفون محولات الطاقة الكهربائية شرقي بغداد

للمرة الرابعة وخلال عشرة أيام
متابعة الصباح الجديد:

إعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء الدكتور مصعب المدرس، ان مسلحين مجهولين وللمرة الرابعة خلال عشرة ايّام، اقدموا على استهداف ثلاث محولات قدرة بمنطقة البلديات شرقي العاصمة بغداد بعيارات نارية .
واوضح الدكتور المدرس جاءت هذه الاستهدافات للمحولات بسبب التجهيز المستمر للطاقة الكهربائية للمواطنين بعد شمول المنطقة بعقود (الخدمة والجباية) ، ما اضر بمصالح المغرضين والمفسدين الذين يبغون ايذاء المواطنين الفقراء والبسطاء وذوي الدخل المحدود لأن المشروع يصب في مصلحة هذه الفئات ويرفع عن كاهلهم مايسددونه من مبالغ عالية لاصحاب المولدات الاهلية ، مقابل مبالغ قليلة وميسرة ومدعومة من الحكومة .
واضاف المتحدث الرسمي ان وزارة الكهرباء متمثلة بالمديرية العامة لتوزيع كهرباء الصدر قد احالت وابرمت عقداً مع شركة موج السماء قبل شهرين ضمن عقود الشراكة مع القطاع الخاص للخدمة والجباية، لمناطق شرقي القناة في المحلات المرقمة (٧٢٦، ٧٢٨، ٧٣٠، ٧٣٢، ٧٣٤) وبدأت الوزارة بتجهيز الطاقة الكهربائية لمدة (٢٤) ساعة يومياً بعد ان تمكنت من ازالة الضائعات والتجاوزات، وبدأ المواطن ينعم بالطاقة الكهربائية بشكل مستمر، وتوقف تعامله مع المولدات الاهلية الموجودة في هذه المحلات، كما تم تخفيض الاحمال الى اكثر من ٣٠٪ .
وبين الدكتور المدرس ان وجهاء المنطقة وشيوخ العشائر فيها، فضلاً عن ساكنيها قد استبشروا خيراً بهذا المشروع قبل انطلاقه من خلال الندوات التي تم تنظيمها قبل الشروع فيه ، الى جانب الايجابيات التي لمسوها بعد تنفيذ المشروع والمتمثلة بالتجهيز المستمر للطاقة الكهربائية والفواتير الميسرة والمخفضة التي وصلتهم، ما اثار المغرضين والمفسدين والمخربين وبدأوا بالترويج السلبي للمشروع الذي لم تجد مساعيهم نفعاً بسبب الحقائق التي لمسها المواطن على الارض بعد تطبيقه، مادفع بهم الى الاستهداف المسلح لايذاء المواطن، من اجل ابتزازه.

وتناشد الوزارة الجهات الامنية ووجهاء وابناء المناطق ان يبلغوا عن الاشخاص الذين نفذوا هذا التصرف الاجرامي ليحاسبوا وفق القانون، ويكونوا عبرة لم تسول له نفسه ايذاء المواطنين.
وان الملاكات الهندسية والفنية في المديرية العامة لتوزيع كهرباء الصدر قد قامت برفع المحولات التي تم استهدافها لصيانتها واعادتها الى الخدمة باسرع وقت ممكن.
على صعيد متصل تواصل ملاكات توزيع الصدر الهندسية والفنية اعمالها برفع التجاوزات الحاصلة على الشبكة ضمن رقعتها الجغرافية وباشراف مباشر من قبل مدير عام المديرية العامة لتوزيع كهرباء الصدر المهندس وفي محمد المياحي .
وقال الدكتور المدرس ان الحملات شملت مدينة الصدر قطاع (30) في سوق مريدي تم من خلالها رفع (100) حالة تجاوز عشوائية ومصادرة (1000) متر من الاسلاك وتوفير طاقة قدرها (75) كيلو واطا , وان الهدف من هذه الحملات هو القضاء على الضائعات وانهاء العوارض الفنية التي تسببها التجاوزات .
واضاف المتحدث الرسمي لوزارة الكهرباء الدكتور المدرس ان الحملات مستمرة لازالة ورفع التجاوزات الحاصلة على شبكات التوزيع ضمن الرقعة الجغرافية للقطاعات التابعة للمديرية والتي تسبب الأنقطاعات في التيار الكهربائي خارج الساعات المقررة لبرنامج القطع الذي تتطلبه ظروف منظومة الكهرباء ، الى جانب تقليل الضائعات في الطاقة والهدر غير المبرر والذي تعاني منه المنظومة نتيجة الطلب المتزايد وخاصة في ساعات حمل الذروة .
يذكر ان وزير الكهرباء المهندس قاسم الفهداوي وجه بعقد ندوات تثقيفية في جميع الوزارات والدوائر والمؤسسات والجامعات لشرح مفهوم مشروع الشراكة مع القطاع الخاص عقود (الخدمة والجباية) ،
وتقديم شرح عن تفاصيل المشروع والغاية والهدف منه ومدى فائدته للمواطن, وما تحقق بعد تسلم الشركات للمناطق المشمولة بعقود الخدمة والجباية وأدى إلى انخفاض الأحمال وتقليل الضائعات والوفرة في تجهيز الطاقة ، فضلاً عن تحقيق العدالة في التوزيع وتقنين الاستهلاك، كي ينعم مواطنونا بساعات تجهيز أفضل واستقرار التيار الكهربائي.
واوضح الدكتور المدرس ان الوزارة باشرت بهذا المشروع في بعض المناطق وحققت نجاحا كبيرا في هذا المجال, وان الهدف من هذا المشروع هو القضاء على التجاوزات وتقليل نسبة الضائعات, وانهاء الفجوة الكبيرة بين الإنتاج والتوزيع بسبب الإسراف في استهلاك الطاقة الكهربائية من خلال التجاوزات المنتشرة على الشبكة الكهربائية في قطاع التوزيع, وان حجم الانتاج لا يتناسب مع مبالغ الجباية بالمقارنة بكمية الانتاج مع التوزيع, مبيناً, ان قائمة الأجور تصدر من الوزارة وان الشركة هي فقط حلقة وصل بين الوزارة والمواطن, حيث ان الوزارة تحملت كثيرا من الاعباء بسبب الضائعات والتجاوزات في قطاع التوزيع .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة