الأخبار العاجلة

وزير الصناعة يوجّه بتحسين الإنتاج والتنسيق الفاعل مع مؤسسات الدولة

أوصى باعتماد السياقات الحديثة في التسويق
متابعة الصباح الجديد:

اطلع وزير الصناعة والمعادن المهندس محمد شياع السوداني السبت على سير العمل والإنتاج في مصانع ومعامل الوزارة بمحافظة النجف الاشرف ومنها مصنع إطارات بابل أحد مصانع الشركة العامة للصناعات المطاطية والإطارات لانتاج الإطارات الصغيرة والمتوسطة والإطارات الزراعية على وفق تكنولوجيا عالمية رصينة من شركات ايطالية وانجليزية وبطاقات وجودة وكفاءة عالية .
ومعمل الالبسة الرجالية احد معامل الشركة العامة لصناعات النسيج والجلود الذي يختص بإنتاج الألبسة المدنية والعسكرية والبدلات الرجالية والدرع الواقي والخوذة والالبسة الرياضية ومعملي اسمنت الكوفة والنجف في معاونية الاسمنت الجنوبية التابعة للشركة العامة للاسمنت العراقية وذلك ضمن سلسلة جولاته الميدانية وزياراته التفقدية لشركات ومعامل الوزارة المنتشرة في بغداد والمحافظات بهدف الوقوف على واقع هذه الشركات والمعامل ومتابعة سير العملية الإنتاجية والتسويقية وتفقد احوال العاملين فيها.
وقال السوداني خلال اجتماعه باعضاء مجلس ادارة الشركة العامة للصناعات المطاطية أن المرحلة المقبلة تمثل مرحلة تحد اقتصادي في ظل الأزمة المالية والتزامات الحرب المكلفة والتي أثرت بشكل واضح على مجمل جوانب الحياة وبالاخص المستوى المعيشي ، مؤكدا أن الصناعة والزراعة هي القطاعات المحركة لاقتصاد البلد مايستوجب تنشيطها وتفعيلها ، مشيرا في الوقت ذاته إلى رؤية وتوجه الحكومة نحو تفعيل القطاع الخاص وادخاله كشريك حقيقي مع القطاع الحكومي على أن يتم اختيار شركات رصينة معروفة بمايحقق تقديم أفضل الشروط والارتقاء بالواقع الصناعي الوطني والإنتاج المحلي.
وأوصى الوزير بدراسة ملفات وعروض الاستثمار والشراكة بشكل دقيق والاستعانة بدوائر الوزارة المعنية لتقديم الدعم والاسناد والمبادرة بجذب واستقطاب ودعوة الشركات العالمية ، كما أوعز بالتنسيق الفاعل والقوي مع مؤسسات الدولة لتلبية احتياجاتها وتصريف المنتجات لضمان ديمومة الحركة الصناعية .
واكد الوزير خلال زيارته معمل الألبسة الرجالية واجتماعه بأعضاء مجلس أدارة الشركة العامة لصناعات النسيج والجلود على أن معمل البسة النجف يحظى بسمعة طيبة ويتميز بنوعية منتجاته وان الشركة دؤوبة في عملها وقد حققت نقلة واضحة في مستوى التعاقدات خلال العام الحالي 2017 ، معربا عن أمله بأن تسهم الشركة في تغطية رواتب موظفيها ، ووجه باعتماد السياقات الحديثة وإبراز إمكانيات الشركة ومواكبة متطلبات السوق كما أوعز بتسريع إجراءات الشراكة مع القطاع الخاص لتحسين وتنويع المنتجات .
ودعا الوزير أيضا عند زيارة معاونية الاسمنت الجنوبية واجتماعه بأعضاء مجلس إدارة الشركة العامة للاسمنت العراقية وعدد من المسؤولين في المعاونية إلى إبرام شراكات حقيقية مع شركات رصينة على وفق إجراءات شفافة وواضحة وحسب القوانين وتجاوز سلبيات العقود السابقة وماسببته من سمعة سيئة وعدم ثقة مؤسسات الدولة بشركات الوزارة ، مؤكدا على ضرورة وضع خطط ورؤى تتوافق مع توجه الحكومة والوزارة للنهوض بالمصانع من خلال الشراكة مع القطاع الخاص مع وجود الدعم الحكومي الملموس للصناعة الوطنية في إقرار العديد من القوانين والقرارات الداعمة للمنتج المحلي ، لافتا إلى أن لدى الشركة تجربة واضحة في قرار منع الاسمنت وانعكاسه الإيجابي الكبير على واقع صناعة الاسمنت في العراق .
وناقش السوداني المؤشرات المتحققة والإجراءات المتخذة بخصوص إعادة إعمار المعامل في المدن المحررة وعمليات التأهيل والاستثمار وموضوع المنافسة في السوق واستحقاقات العاملين وبالأخص توزيع قطع الأراضي وبناء المجمعات السكنية وأبدى ملاحظاته بشأن تطوير النشاط الصناعي لهذه المعامل والارتقاء بمنتجاتها كما استمع الى طلبات وشكاوى عدد من الموظفين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة