الأخبار العاجلة

صندوق النقد الدولي يسعى الى تعزيز موازنة العراق لعام 2018

بغداد ـ الصباح الجديد:
اعلن المستشار المالي لرئيس الوزراء مظهر محمد صالح، أمس الاحد، ان ثلاثة عناصر يسعى صندوق النقد لتعزيزها بموازنة العراق 2018، فيما اكد ان معظم ديون العراق داخلية.
وقال صالح في تصريح صحفي ان “صندوق النقد الدولي يسعى الى ما يسمى بالتعزيز المالي لثلاثة عناصر بموازنة عام 2018، منها خفض النفقات غير الضرورية و تعظيم الايرادات غير النفطية و خفض تراكم الديون”.
واضاف صالح ان “العناصر الثلاثة تعد صعبة التحقيق وعليه يجب ان تتكون الموازنة وفق مستويات الايرادات والنفقات وعلى هذه المبادئ الثلاثة، مبينا ” في بعض الاحيان يأخذ تعديل الموازنة بتحسن اسعار النفط بالاعتبار لعمل شيء من التخفيف، وهو غير صحيح لان هناك عجز بالموازنة هيكلي بسبب هيمنة موارد النفط والديون على كل النفقات، وبالتالي اذا ما توفرت ايرادات اضافية في الموازنة تذهب لسداد الديون باعتبارها عبئاً وتعطي فسحة للاقتراض المستقبلي “.
واشار صالح الى ان “الاقتراض جاء في ظروف الارهاب وادى غرضه في دحر داعش الا اننا اليوم نحتاج الاقتراض لأغراض التنمية وبالتالي يجب ان نوفر فسحة بما يسمى بالحيز المالي الذي يجعل الاقتراض وفق النسب المالية الدولية التي لا تزيد عن 60 % عن الانتاج المحلي الاجمالي، مضيفاً بالقول ” يجب اطفاء الديون قدر الامكان وبنفس الوقت يتم اقتراض نوعي لمشاريع محددة تنهض بالتشغيل وتعويض القيمة المضافة ورفع نسب معدلات النمو في الناتج المحلي الاجمالي”.
واكد ان “ديون العراق في معظمها داخلية لمصارف حكومية ووزارة المالية، كاشفا عن وجود الية مستقبلية يتم العمـل بها في حال سدادها ان تذهب لصندوق يعاد من خلاله اقراضها الى السوق والقطاع الخاص بما يخدم التنمية”.
وكانت رئاسة البرلمان قد قررت في 3 كانون الاول، احالة مشروع قانون موازنة 2018، الى اللجنة المالية، بعد وصولها من الحكومة العراقية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة