الأخبار العاجلة

الجبوري يدعو لنزع “الاسلحة الحزبية” في كل مكان من العراق

بغداد – الصباح الجديد :
دعا رئيس مجلس النواب سليم الجبوري الى نزع الاسلحة الحزبية في كل مكان من العراق.
وذكر الجبوري خلال مشاركته في انعقاد الدورة الثالثة عشرة لحوار المنامة للامن الاقليمي ان ” العراق كان ولم يزل محورا اساسيا مهما في العالم، ودليلنا الراهن ان التغيير الذي حصل فيه عام 2003 كان مفتاحا لتغيير واسع في العالم العربي”.
واضاف ” علينا ان نعترف بدءا ان ما مر به العراق لم يكن نتاج صراع داخلي عراقي انما كان نتاج صراع معروفة اطرافه حول الهيمنة على منابع الطاقة وعقد المواصلات الاستراتيجية في المنطقة والسيطرة على مقدرات وثروات شعوبها “.
وتابع الجبوري ان ” الارهاب آفة كونية، تهدد الانسانية حيثما كانت، وان استئصاله كاملا لا يتحقق بالحسم العسكري في مناطق انتشاره فقط بل ببرنامج دولي شامل يستهدف جذوره الفكرية ومضاناته الاساسية ويحد من وسائل انتشاره الاعلامية ويجرم هذا الفكر ومعتنقيه والداعين اليه”.
واشار الى ان ” معالجة هذه التحديات لن تكون ممكنة الا باسناد اقليمي ودولي حريص على وحدة العراق ودوره الايجابي المؤثر في المنطقة”.
وتطرق في كلمته الى ابرز التحديات التي تواجه العواق تتمثل في استكمال بناء دولة المؤسسات الدستورية الذي عطلت بعض اشواطه الحرب ضد الارهاب.
واشار الى ” معالجة المشكلات العميقة في البرامج السياسية والاقتصادية والاجتماعية والامنية ، وحصر السلاح بيد الدولة والعزوف عن سياسة عسكرة المجتمع ، ونزع الاسلحة الحزبية في كل مكان من العراق”.
ودعا الجبوري الى ” اطلاق حملة اصلاحات تعالج الترهل والفساد اللذين استشريا بشكل ملفت وخطير يهدد مستقبل البلاد”.
وحث على ” تقاسم السلطة على قاعدة الشراكة الوطنية ونبذ الاستئثار ، وتوزيع الثروات وقوة العمل والانتاج بشكل متساو على جميع العراقيين بمن فيهم الاقليات التي مازالت تعاني نوعا من انواع التهميش والاقصاء”.

كما دعا لاعادة بناء الثقة بين المكونات العراقية والنأي عن عوامل الفرقة والانقسام”.
ونوه الى اهمية ” ابعاد المسرح العراقي عن دوامة صراعات المنطقة وعدم جعله ميدانا لتصفية الحسابات الدولية على حساب دماء ابنائه ووحدة شعبه وحاضره ومستقبله”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة