الأخبار العاجلة

داعش: “المسيح يصلب من جديد” في الموصل

إن أو إس، دويتشه فيله – الصباح الجديد:

سبي في الموصل بالعراق شنته “داعش” بلا هوادة على المسيحيين، فرسمت على بيوتهم وأملاكهم حرف “ن” اختصاراً لكلمة “نصارى” وطالبتهم بأن يُسلموا أو يدفعوا الجزية أو يغادروا المدينة أو يقتلوا، فهربوا بأرواحهم وبأيديهم قبض ريح.

بدأ المسيحيون مسيرة سبيهم الحزينة وهي الأحدث في التاريخ المعاصر، حين خيّرهم تنظيم “داعش” الإرهابي بين إعلان إسلامهم أو الجزية أو الرحيل وإلا ستعمل السيف في رقابهم. المهلة التي منحتها “داعش” لهم هي 36 ساعة بدأت من صلاة صبح الجمعة (18تموز/ يوليو 2014) إلى صلاة الظهر يوم السبت الذي تلاه. وهكذا وصلت حرب “داعش” على الأقليات أوجها هذا الأسبوع. نقاط تفتيش “داعش” المنتشرة حول المدينة أنجزت المهمة بشكل أدق، حين سلبت الفارين سياراتهم ومصوغاتهم وأوراقهم الثبوتية وحتى محافظ نقودهم الشخصية.

كنائس المسيحيين التاريخية، التي يرقى عمر بعضها إلى 1800 سنة، لم تسلم من هجمة التنظيم الإرهابي، فأنزلوا عنها الصلبان وحولوها إلى مساجد. يأتي هذا الهجوم الكاسح على سكان الموصل الأصليين استكمالاً لهجوم “داعش” على الأقليات (التركمان والشبك) وقتلها الشيعة منهم ومصادرتها لكل ما يملكون.

تعامل بعض أو أغلب سكان المدينة مع “داعش” يثير تساؤلات عن طبيعة علاقة السكان بالمكونات الصغرى قبل وصول هذا التنظيم الى المنطقة. هناك من يقول إن بعض سكان الموصل راضون عن هذا الوضع ومستفيدون منه، كما أشار خضر دوملي، الباحث في مجال المكونات الصغرى والناشط في الدفاع عن حقوق الإنسان، متحدثاً إلى مجلة “العراق اليوم” من DW من مكتبه في دهوك. ويقول دوملي: “للأسف، أهل الموصل صامتون ويبدو أن بعضهم راض عن هذا الوضع، وإلا ما حدث النهب والسرقة. يبدو أن صوت رجال الدين وصوت العقلاء وصوت الحق اختفى من الموصل”.

وبيّن دوملي أن المسيحيين كانوا يتصورون أن أهالي الموصل سوف يدافعون عنهم ضد أي عدوان، مشيراً إلى أن الصورة انعكست فجأة حين سكت من كانوا يدّعون وجود علاقات طيبة لهم مع المسيحيين والأقليات، فأُجلي المسيحيون عن بيوتهم وعن موطنهم ونهبت أملاكهم والجمع ساكت.

راهبات يندبن ما آل اليه حال المسيحيين في الموصل.

راهبات يندبن ما آل اليه حال المسيحيين في الموصل.

“مسيرة درب الآلام”

مشى المعذبون المطاردون على خطى مسيرة المسيح، الذي حمل صليبه على طريق الآلام، وساروا كيلومترات عدة ليصلوا إلى قرى سهل نينوى المسيحية التي ذهل سكانها لما حدث وصعقوا لهول المفاجأة، ثم التفتوا يلثمون جراح المعذبين مفسحين لهم أن يعيشوا بينهم، بل في بيوتهم ومدارسهم وتحت كل سقف قد يقيهم شمس تموز (يوليو) المحرقة في العراق.

رئيس مجلس عشائر السريان في سهل نينوى، منذر صباح، المقيم في برطلّه، تحدث إلى مجلة العراق اليوم من DW وقال: “أخذوا منهم كل أموالهم ومصوغاتهم وسياراتهم. بل وحتى مستمسكاتهم (أوراقهم) الثبوتية”. ومضى الناشط المسيحي صباح إلى القول: “استقبلناهم في بيوتنا من القوش إلى الحمدانية وفي برطله وقرقوش وكرمليس وبعشيقة وتلكيف وبطماية ودير مار متى. وقد بلغت أعداد النازحين نحو 20 ألفاً”.

القصة، إذاً، تغيير ديموغرافي كبير ونهائي ومفاجئ يطال واحدة من أقدم مدن العراق وهي الموصل، وهي مسكن الآشوريين والسريان قبل أن تسكنها المكونات الأخرى، ويعود هذا إلى 1000 عام قبل الميلاد.

“الحاضنات والفكر الإقصائي كانا قبل داعش”

أما الناشط في الدفاع عن الأقليات واللاجئين، كامل زومايا، فقد دعا من خلال مجلة العراق اليوم من DW إلى وضع الكارثة التي أصابت المسيحيين وحال المكونات الدينية والعرقية غير المسلمة في العراق في سياقها التاريخي والموضوعي، مؤكداً أن “ما تعرض له المسيحييون والمكونات الصغرى (مثل التركمان والشبك والأيزيدية) لم يبدأ يوم العاشر من حزيران (يونيو)، أي يوم دخول منظمة “داعش” الإرهابية إلى الموصل! أبدا! فقد كانت هناك حاضنات وكان هناك فكر إقصائي في العراق” قبل هذا التاريخ سمح بوقوع الفاجعة.

مسلمون ومسيحييون بكنيسة مار جرجس ببغداد يتضامنون مع مسيحيي الموصل في محنتهم.

مسلمون ومسيحييون بكنيسة مار جرجس ببغداد يتضامنون مع مسيحيي الموصل في محنتهم.

الناشط زومايا، المقيم قرب العاصمة الألمانية برلين، تابع بالقول: “بعد عام 2003 جرى تهجيرنا في البصرة وفي الجنوب، وتم تهجير الصابئة في العمارة وتم تهجيرنا في الدورة وبغداد الجديدة في بغداد. هذا حدث قبل أن تقع أحداث الموصل … وعلينا ان نأخذ كل ذلك في سياقه الطبيعي. هناك فكر إقصائي طائفي نتج عن المحاصصة الطائفية التي أعقبت سقوط نظام البعث في 2003، وقد وفّر كل ذلك أرضية لـ”داعش” وغيرها” كي تجد لها موطئ قدم في الموصل وغيرها. وتساءل زومايا عن سبب غياب موقف واضح من البرلمان العراقي ومن الحكومة تجاه ما جرى في الموصل.

حرب المياه على قرى سهل نينوى

ولا يبدو أن “داعش” سترضى بخروج المسيحيين من مدينة الموصل، بل يبدو أنها تسعى إلى طردهم من عموم سهل نينوى، رغم أن أغلب مدن السهل تسيطر عليها القوات النظامية الكردية (بيشمركة). لكن “داعش” بدأت تتبع أساليب أخرى لتحقيق ذلك في هذه المناطق، وفق ما أكد رئيس مجلس عشائر السريان في سهل نينوى، منذر صباح، مشيراً إلى أن “داعش” قد قطعت المياه عن قضاء الحمدانية، ما جعل اغلب مدن جنوب سهل نينوى بلا ماء. وشرح في هذا السياق معاناة مدينة برطله التي يستخرج أهلها المياه من آبار جوفية مالحة في الغالب، ما سبب لهم أمراضاً معوية وجلدية خطيرة. كما نبّه صباح إلى أن البنوك مغلقة في مدن سهل نينوى ورواتب الموظفين لا تصلهم. كما أن الحصة (المعونات) التموينية لا تصل من الحكومة المركزية في بغداد والوضع يتردى ويسير إلى الأسوأ.

من جانبه، ناشد الناشط كامل زومايا المجتمع الدولي ومنظمات الإغاثة المسارعة في تقديم العون والمساعدة إلى آلاف المنكوبين الذين تضيق بهم السبل يوماً بعد يوم، وأوضح أن “داعش” بدأت تشن هجمات على مدن تلكيف وشمال سهل نينوى بقصد إخلائها من سكانها المسيحيين.

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة