الأخبار العاجلة

كهرباء الكرخ تقيم ندوةً عن عقود الخدمة والجباية للمنظمات المجتمعية

بالتعاون مع اللجنة الإعلامية المركزية
سامي حسن:

عقدت المديرية العامة لتوزيع كهرباء الكرخ بالتعاون مع اللجنة الاعلامية المركزية في وزارة الكهرباء ندوة عن عقود الخدمة والجباية لعدد من منظمات المجتمع المدني والاعلاميين .
واوضح مدير اعلام كهرباء الكرخ صلاح غازي في كلمة له القاها في مستهل اعمال الندوة التي حضرتها « الصباح الجديد» الى انه تنفيذا لتوجيهات مجلس الوزراء بالدخول في قطاع الاستثمار وإشراك القطاع الخاص مع القطاع الحكومي تواصل وزارة الكهرباء ابرام عقود الخدمة والجباية مع الشركات الاستثمارية حيث تم احالة اغلب مناطق الكرخ بعقود الخدمة لما لها من العديد من المزايا .
وقال مدير اعلام كهرباء الكرخ ان الشركة الاستثمارية تقوم باعمال صيانة ونصب مقاييس ذكية وجباية أجور استهلاك الطاقة الكهربائية، وتسديد رواتب ٨٠٪ من منتسبي قطاعات الصيانة، واستحداث مراكز صيانة خاصة بها ومركز شكاوي يرتبط مع مركز الشكاوي في المديرية العامة، وبالمقابل ستقوم الوزارة بتجهيز المنطقة بالتيار الكهربائي لمدة (٢٤) ساعة يومياً، ومنح نسبة من الجباية للشركة.
واضاف مدير الاعلام ان التعرفة تتم على وفق هذه العقود تكون مدعومة من الحكومة بنسبة 94%»، مبيناً أن «الهدف من هذه العقود هي حث المواطن على دفع الأجور وجعله يتعامل مع جهة واحدة متمثلة بالمستثمر الذي يمثل الوزارة بجميع ضوابطها وقوانينها» ، مشيرا الى أن المشروع «سيدفع المواطنين إلى ترشيد الاستهلاك مما سينعكس إيجاباً على ساعات تجهيز الطاقة الكهربائية»، لافتاً إلى أن «الطاقة الكهربائية المتاحة لدى الوزارة حالياً تكفي المواطنين في حال ترشيد الاستهلاك».
ودعا صلاح غازي المواطنين إلى «ترشيد الطاقة الكهربائية من أجل ديمومة استمرارية التجهيز»،وتم خلال الندوة تبادل الاراء والاجابة على استفسارات الحاضرين حول آلية العمل بين الوزارة والشركات المستثمرة وعلى هامش اعمال الندوة نظمت المديرية العامة لتوزيع كهرباء الكرخ جولة ميدانية لزيارة شركة ديار الغانم الحائزة على عقد الخدمة والجباية لمنطقة الحارثية للاطلاع على المشروع وفوائده للمواطنين .
من جانبه تحدث المستشار القانوني للشركة طارق السعدون الى ان التجربة حققت نجاحا كبيرا من خلال تعاون وتجاوب المواطنين مع الخدمات التي تقدمها الشركة التي تسلمت العقد في السابع عشر من كانون الثاني الماضي في محلتي 211و213 الحارثية وتم تخفيض استهلاك الطاقة الكهربائية من 25 ميكاواطا الى 18 ميكاواطا وتجهيز متواصل للطاقة الكهربائية حيث ان اغلبية اهالي المنطقة لم يسافروا خارج العراق خلال الصيف الماضي لتأمين التيار الكهربائي
واوضح المستشار القانوني ان الشركة تعاقدت مع احدى الشركات العالمية الرصينة لتجهيزها بالعدادات الكهربائية الذكية وستصل خلال الايام المقبلة لغرض نصبها في دور المواطنين على حساب الشركة ، وعن اجورقوائم الكهرباء الشهرية تم استطلاع آراء المواطنين عند شباك دفع الاجور حيث اوضح احد اصحاب المذاخر الطبية ان اجور الكهرباء الشهرية كانت 240 الف دينار وهو مقبول كون المذخر يشغل اجهزة التبريد بصورة متواصلة للحفاظ على الاجواء المناسبة من البرودة للادوية ، في حين اكد مواطن اخر ان القائمة الشهرية كانت 50 الف دينار وهي طبيعية حسب استهلاكه في حين دفعت مواطنة اخرى قائمة الكهرباء بقيمة 5 الاف دينار فقط .
وكانت وزارة الكهرباء أعلنت في كانون الثاني من العام الماضي عن البدء بتطبيق مشروع خصخصة قطاع التوزيع للتخلص من الفساد وضمان التوزيع العادل بين المناطق وجباية أجور الطاقة، وأكدت إحالة أول رقعة في منطقة زيونة التي تقع شرقي بغداد ، فيما أشارت إلى تقسيم مناطق العراق إلى 180 رقعة جغرافية لتطبيق المشروع بصورة مستمرة .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة