الأخبار العاجلة

الجعفري ووزير هندي يبحثان مصير مختطفين وفتح قنصلية في البصرة

بغداد – الصباح الجديد :
بحث وزير الخارجية إبراهيم الجعفريّ مع وزير الدولة للشؤون الخارجية الهندية فيجاي كومار سينغ، والوفد المرافق له، في مكتبه ببغداد الأحد مصير مختطفين هنود في العراق.
وذكر بيان لمكتب الجعفري تلقت ” الصباح الجديد ” نسخة منه انه “جرى في اللقاء بحث العلاقات الثنائيَّة بين البلدين، وسبل تعزيزها بما يحقـق مصالح الشعبين الصديقين، إضافة إلى بحث ملف العمال الهنود الذين اختطفتهم عصابات داعش الإرهابيَّة عندما سيطرت على سجن بادوش في الموصل عام 2014، والجهود التي تبذلها الحكومة العراقـية للوُصُول إلى معلومات بشأن مصيرهم”.
وقال الوزير الجعفري: نـقدر قلقكم بشأن مصير المختطفين ونبذل كل الجهود للوصول إلى معلومات بشأن مصيرهم في العراق، وهناك تنسيق بين الوزارات، والمُؤسَّسات الحكوميَّة كافة، مضيفا: علينا أن نتعاون ونبذل المزيد من الجهود من أجل القضاء على الإرهاب، ومنع انتشاره سيما أنـه أخذ صفة عالمية، وارتكب الجرائم بحق الشعوب من دون التمييز بين دين، أو مذهب، أو طائفة، أو قوميَّة، أو قارة أو مدينة”.
وأشار إلى أنَّ “تجربة العراق في الحرب ضدّ عصابات داعش الإرهابيَّة رائدة، وعلى العالم كلـِّه الاستفادة منها، وسيبقى العالم يعاني من ظاهرة الإرهاب، والقتل والتفجير ما لم يتعاون الجميع لإيجاد مُعادِل السلم، والأمن، والمَحبَّة”.
وأكد الجعفري: لدينا الكثير من الفرص للدفع بالعلاقات الثنائيَّة العراقـيَّة-الهنديَّة إلى الأمام من خلال الإسراع بعقد اجتماع اللجنة المُشترَكة في نيودلهي في الفترة المقبلة، وتوقيع الاتفاقـيَّات بين البلدين التي من شأنها تعزيز العمل في المجالات كافة.
وتابع: نأمل زيادة عدد الزمالات الدراسيَّة للطلبة العراقـيِّين في الهند، وزيادة استقبال المرضى العراقـيِّين في المستشفيات الهندية، وبذل المزيد من الجُهُود لزيادة حجم الاستثمارات بين البلدين عبر فتح قنصليَّة هنديَّة في البصرة.
من جانبه أعرب وزير الدولة للشؤون الخارجية الهنديّ فيجاي كومار سينغ، عن شكره للجهود التي تبذلها وزارة الخارجية، والجهات الحكومية كافة لمساعدة الهند في البحث عن الهنود المُختطَفين في العراق.
واضاف: نـُشدِّد على تعزيز العلاقات مع العراق في المجالات المختلفة، وموقف الهند الداعم للعراق، ومُساعَدته في حربه ضدَّ عصابات داعش الإرهابية،” مؤكداً: أن الهند والعراق يعانِيان من الهجمات الإرهابية ونسعى لتعزيز التعاون الأمني، والاستخباري للقضاء على الإرهاب، ودعم البرامج الاجتماعية والثقافية التي من شأنها مكافحة التطرف”.
وتابع: ندعم رجال الأعمال، ونحثهم على العمل في العراق، وزيادة حجم الاستثمار بين البلدين، معرباً عن استعداد بلاده لزيادة عدد الزمالات الدراسيَّة للطلبة العراقـيِّين، واستقبال الجرحى، والمصابين جراء الحرب ضدَّ الإرهاب، والتعاون لفتح قنصلية هندية في البصرة”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة