الأخبار العاجلة

وزارة العمل تشارك اليتامى فرحتهم بالعام الدراسي الجديد

طالبت بإعداد مناهج تعليمية للصم والبكم
بغداد – زينب الحسني:

مع بدء العام الدراسي الجديد نظمت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية احتفالا لأطفال اليتامى بمناسبة العام الدراسي الجديد دعما منها لهذه الشريحة ، في حين طالبت الوزارة لجنة التربية النيابية بتبني موضوع اعداد مناهج تعليمية للصم والبكم من خلال دورها الرقابي على وزارة التربية بعد التلكؤ الذي شهدته الوزارة.
وقال المتحدث باسم وزارة العمل عمار منعم ان الاحتفالية اقيمت بحضور مديرة عام الدائرة عطور الموسوي، وتضمنت توزيع حقائب ومستلزمات مدرسية بين 200 من ابناء الارامل المسجلات ضمن قاعدة بيانات الوزارة لتشجيعهم وحثهم على الاستمرار بالدراسة لكي لا تتكرر معاناة الامهات اللاتي حرمن من التعليم الامر الذي اثر على ظروفهن الحالية.
واضاف منعم ان المستلزمات الدراسية تم التبرع بها من قبل ميسوري الحال، مشيراً الى ان هذه المبادرة تأتي ضمن إطار المسؤولية المجتمعية التي تنتهجها الوزارة لتعزيز التواصل مع فئات المجتمع ودعم الفئات المحرومة.
الى ذلك بين المتحدث باسم وزارة العمل: ان عدد المستفيدين في دور الدولة للأيتام بلغ (452) مستفيداً، منهم (159) مستفيداً في بغداد وفي بقية المحافظات (293) مستفيداً، موضحًا أن اعداد الدور الايوائية في بغداد والمحافظات يبلغ (22) دارا.
وتابع منعم ان وزارته تعمل على رعاية الايتام من الجنسين من خلال استيعابهم في دور الدولة ابتداء من الولادة وحتى اكمالهم الثامنة عشرة، مشيراً الى انه يجوز تمديد رعاية النساء المستفيدات في دور الدولة لحين حصولهن على مأوى مناسب او زواجهن او ايجادهن فرصة عمل وفقاً لما جاء في قانون رقم (28) لسنة 2013، فضلًا عن العمل على توفير أجواء سليمة لهم للتعويض عن الرعاية والحنان العائلي الذي افتقدوه وتقديم خدمات الرعاية اللاحقة للمستفيدين الذين يحين موعد مغادرتهم للدار الايوائية.
واشار الى ان، اللجنة تواصل اجتماعاتها خلال العام الحالي لبحث ومناقشة الضوابط والتعليمات واقتراح تعديلها بما يسهم في رعاية الايتام من خلال فتح منظمات المجتمع المدني للدور الايوائية بما ينسجم وتوجهات الدولة الحالية والخطط الموضوعة للمرحلة المقبلة.
وبين منعم ان الوزارة تحرص على توفير اجواء طبيعية قدر المستطاع الى المستفيدين وذلك بتهيئة كل متطلباتهم واحتياجاتهم، اذ ان الطالب وفي جميع المراحل بحاجة الى متابعة من قبل ذويه وتدريس للمواد الدراسية لا تمام الواجبات المنزلية، لذا فان الملاك التدريسي في تلك الدور يقوم بتلك المهمة وقد حققت الدائرة نجاحاً وتقدماً ملحوظا في هذا المجال نتج عنه التحاق الكثير من المستفيدين الى الجامعات العراقية بعد حصولهم على معدلات جيدة.
من جانب آخر طالبت وزارة العمل لجنة التربية النيابية بتبني موضوع اعداد مناهج تعليمية للصم والبكم من خلال دورها الرقابي على وزارة التربية بعد التلكؤ الذي شهدته الوزارة.
وقالت مدير عام دائرة رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة دكتورة عبير الجلبي ، في أثناء استقبالها رئيسة لجنة التربية النيابية الدكتورة سعاد الوائلي ان الدائرة كان لديها تنسيق منذ أكثر من اربعة اعوام مع وزارة التربية لوضع آلية تهدف الى اعداد مناهج لذوي الاحتياجات الخاصة ، إلا ان الروتين الذي اتبعته الوزارة ادى الى شبه التسويف في اعداد تلك المناهج.
واوضحت ان وزارة التربية أبلغتنا بأنها وجهت المديرية العامة للتعليم العام بتشكيل لجنة لمتابعة المدارس الخاصة بتلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة ومناقشة واقع المناهج الدراسية لهذه الشريحة، بهدف العمل على تحديث مناهج هؤلاء التلاميذ من اجل النهوض بواقعهم التعليمي مع اتباع طرائق تدريسية متنوعة في تدريسهم من قبل المعلمين المختصين.
وبينت الجلبي ان دائرتها سبق وان شكلت لجنة بالتنسيق مع وزارة التربية لمتابعة الجانب الفني والقانوني لعملية اعداد وتنقيح المناهج الدراسية الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة ، ولاسيما فئة الصم والبكم من خلال حذف وتشذيب بعض المواد والحصول على مناهج تتناسب مع القدرات البدنية والعوق الذي يعانونه بهدف منحهم شهادة الدراسة الابتدائية ، إذ تمت الاستعانة بتجارب الدول المتقدمة والمناهج المتبعة لديها بهذا الصدد ونقلها الى البلاد ، منوهة الى انه جرت بهذا الصدد مناقشة المعوقات التي تعترض عملية الصم والبكم ممثلة بصعوبة تلقي مادتي الاجتماعيات والاسلامية للحصول على شهادة الابتدائية.
من جانبها وعدت رئيسة لجنة التربية النيابية الدكتورة سعاد الوائلي بتبني هذا الموضوع بالتنسيق مع وزارة التربية وبحث اسباب التلكؤ، وذلك لما يحمل هذا الموضوع من جانب انساني وواجب اخلاقي وشرعي ووطني.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة