الأخبار العاجلة

معصوم يرفض أي تدخل سياسي بمقتل الكرعاوي من قبل عنصر في البيشمركة

بغداد ـ الصباح الجديد:
شدد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، على منع أي “تدخل سياسي او خارجي” في حادثة مقتل معاون مدير بلدية الدورة ثائر الكرعاوي الثلاثاء الماضي باطلاق نار من قبل عنصر في اللواء الرئاسي في البيشمركة”.
وذكر بيان رئاسي اطلعت عليه “الصباح الجديد” ان معصوم “استقبل في قصر السلام ببغداد صباح اليوم الثلاثاء رئيس قبيلة الاكرع الشيخ محمد عبد الأمير الشعلان وشيوخ عشيرة وذوي الفقيد الراحل المهندس ثامر الكرعاوي الشمري معاون مدير عام بلدية الدورة الذي لاقى مصرعه خلال حادث مؤلم في أحدى نقاط التفتيش التابعة لقوات عمليات بغداد في منطقة الدورة”.
وفيما عزى معصوم “عشيرة وعائلة الفقيد الراحل وأعرب عن عميق الأسى والألم للمصاب الجلل بمقتله، شدد على لزوم سيادة سلطة القانون في التعامل مع هذه الحادثة، مؤكدا على ضرورة عدم حصول أي تدخل سياسي أو خارجي مهما كان بعمل القضاء بشأن هذه القضية كما وجه بمراعاة حقوق المجنى عليه كاملة”.
من جانبهم ثمن رئيس قبيلة الاكرع وشيوخ عشيرة وعائلة الفقيد موقف سيادة رئيس الجمهورية وجهوده من أجل احقاق الحق واحترام القانون، فضلا عن جهود سيادته في ترسيخ قيم ومبادئ المصالحة المجتمعية وسعيه الحثيث من أجل بناء عراق متقدم يسوده السلام والتآخي بين جميع أبنائه على مختلف أطيافهم رافضين بحزم اي متاجرة سياسية او مصلحية بهذه المأساة.
وكان معاون مدير عام بلدية الدورة ثائر الكرعاوي قد قتل الثلاثاء الماضي أثر اطلاق النار على سيارته في أحد مداخل المنطقة من قبل جندي في البيشمركة تابع للحرس الرئاسي.
وقال عضو اللجنة الامنية في مجلس بغداد سعد المطلبي انه “تم اعتقال القاتل، بعد تدخلات وضغوطات، فالبعض أراد منع اعتقاله”، مبينا ان “التحقيقات ما زالت جارية مع المنتسب القاتل، الذي برر جريمته بان المقتول تجاوز السيطرة ولم يتوقف برغم إغلاق الطريق، وهذا العذر لا يعطي الحق لأي عنصر امني اطلاق النار بشكل مباشر على المواطنين فهناك الكثير من الطرق التي يحذر بها المنتسب، لإيقاف العجلة أو الشخص”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة