الأخبار العاجلة

بغداد والرياض تبحثان عقد منتدى فرص الأعمال

العلاق في السعودية لتدارس القنوات المصرفية بين البلدين
الصباح الجديد ـ وكالات:

بحث وزير التجارة والاستثمار رئيس مجلس التنسيق السعودي- العراقي ماجد القصبي، مع رئيس الوزراء حيدر العبادي، مشاركة المملكة في المنتدى الاقتصادي الدولي الذي سيقام في بغداد، وتأسيس مجلس الأعمال السعودي- العراقي خلال الفترة المقبلة، وعقد منتدى فرص الأعمال السعودي- العراقي في المملكة مطلع العام المقبل، بحضور رجال أعمال من الجانبين.
وناقش الجانبان في لقاء عقداه في بغداد، سبل تعزيز العلاقات الثنائية في المجالات الاقتصادية والتجارية والزراعية والاستثمارية.
وتهدف الزيارة الرسمية التي يرأسها القصبي وتضم وفداً رفيع المستوى من المسؤولين الحكوميين ورجال الأعمال، إلى تعزيز توجه قيادة البلدين إلى تنمية وتعميق العلاقات الاستراتيجية والاقتصادية وبحث الفرص الاستثمارية الواعدة والشراكات المميزة التي تخدم مصلحة الطرفين، وتعزيز التبادل التجاري وإيجاد الفرص المناسبة التي تخدم خطط التنمية بالنسبة للجانب العراقي وتتوافق مع أولويات المملكة في القطاعات كافة وفي مقدمها القطاع الصناعي والزراعي ومجالي التعليم والصحة وغيرهما.
وقال وزير التجارة والاستثمار السعودي إن الزيارة تأتي بعد فتح المنافذ الحدودية بين البلدين، مؤكداً رغبة المملكة في الانفتاح التجاري والاستثماري وتنمية التبادلات التجارية مع الجانب العراقي.
وأشار إلى أن صدور التوجيه الكريم بإنشاء مجلس التنسيق السعودي- العراقي يعزز فرص التبادل التجاري والتعاون المشترك للارتقاء في العلاقات بين البلدين وبما يخدم مصالح البلدين.
وأضاف تأتي هذه الزيارة تأكيداً على عزم المملكة في فتح مجالات التعاون مع الجانب العراقي، وبحث الفرص الاستثمارية والتواصل البناء مع الجهات الحكومية والقطاع الخاص ووضع خطة تنفيذية واضحة المعالم للمرحلة المقبلة.
يذكر أن قرار مجلس الوزراء بإنشاء مجلس التنسيق السعودي- العراقي يهدف إلى تعزيز التواصل بين البلدين على المستوى الستراتيجي وتعميق الثقة السياسية المتبادلة وفتح آفاق جديدة من التعاون في مختلف المجالات ومنها: الاقتصادية والتنموية والأمنية، والاستثمارية والسياحية والثقافية والإعلامية وتعزيز التعاون المشترك بين الجانبين في الشؤون الدولية والإقليمية المهمة وحماية المصالح المشتركة وتنمية الشراكة بين القطاع الخاص في البلدين وإتاحة الفرصة لرجال الأعمال للتعرف إلى الفرص التجارية والاستثمارية وتبني الوسائل الفاعلة التي تسهم في مساعدتهم على استغلالها والتي تشمل الأذرع الحكومية المباشرة وغير المباشرة، وتشجيع تبادل الخبرات الفنية والتقنية بين الجهات المعنية من خلال العمل على نقل وتشجيع التقنية والتعاون في مجال البحث العلمي وتبادل الزيارات والمشاركة في البرامج التدريبية، وتنمية المناطق الحدودية في العراق مع المملكة والاستفادة من المدن الاقتصادية المتاحة لتكون مصدراً زراعياً وصناعياً رئيساً للعراق وتنعم بالاستقرار لتوطينها وتكون بيئة جاذبة للقطاع الخاص والمستثمرين.
الى ذلك، بحث محافظ البنك المركزي الدكتور علي العلاق مع الوفد السعودي الذي يترأسه وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد بن عبداللة القصبي التعاملات والقنوات المصرفية بين العراق والسعودية وذلك للاتفاق على وضع خطة عمل للتعاون في المجال المصرفي من خلال تشكيل فريق من مؤسسة النقد السعودي والبنك المركزي العراقي على ان يعد ذلك الفريق تقريره خلال الاسابيع المقبلة.
واشار العلاق ان القطاع المصرفي في العراق اتخذ خلال السنوات القليلة الماضية عدة خطوات واعدة لتطوير هذا القطاع وتقديم الدعم لتأسيس مصارف للقطاع الخاص وبما يقارب (70) مصرف اهلي ومصارف اسلامية اخرى بواقع 20 مصرف تحت التأسيس بالاضافة الى تشريع الانظمة والقوانين وتطبيق المعايير الدولية والمتداولات المصرفية التي تسهم في تطوير هذا القطاع وغيرها من الاجراءات المصرفية حيث تعمل الان وفق نظام المدفوعات المتطور وتطبيق الحوكمة في تعاملاتها الادارية
من جانبه اكد القصبي على رغبة رجال الاعمال والمستثمرين السعوديين للدخول في مشاريع استثمارية بعد تقديم الضمانات والتسهيلات المصرفية لهم وبتر حاجز الخوف في هذا الجانب كون السوق العراقية سوق واعدة وجاذبة للاستثمار .
مبيناً استعداد الجانب السعودي على تقديم الدعم للقنوات المصرفية العراقية لكون البنية المصرفية هي المفتاح لكل الاصعدة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة