الأخبار العاجلة

العبادي ينتقد توزيع المناصب بين الأحزاب ويفتح باب الترشيح أمام “الكفوئين”

بغداد ـ الصباح الجديد:
انتقد رئيس الوزراء حيدر العبادي، أمس الأربعاء، توزيع المناصب بين الأحزاب، فيما أشار إلى أن الحكومة فتحت باب الترشيح للهيئات المستقلة أمام المواطنين “الكفوئين”.
وقال العبادي، بحسب التلفزيون الرسمي إن “توزيع المناصب بين الأحزاب يفقد عمل الدوائر الحكومية واستقلاليتها”.
وأضاف، أن “الدولة العراقية دولة مواطنة وليست دولة مكونات وعلينا أن نخدم جميع العراقيين بوصفهم مواطنين من الدرجة الأولى”.
وتابع، “نتبع الطرائق الدستورية في اختيار مرشحي الهيئات المستقلة وفتحنا الترشحين أمام المواطنين الكفوئين للتقديم الى هذه الهيئات”، كما أعلن رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، ، عن إطلاق الترشيح للتقديم للمناصب العليا والهيئات المستقلة، مشيرا إلى أن العراق دولة مواطنة لا دولة مكونات.
وقال العبادي في مؤتمر عقده ببغداد، بحسب بيان لمكتبه، إن “الهيئات المستقلة يجب ان تخرج من المحاصصة وان تكون مستقلة فعلا، وان عدم تكافؤ الفرص وانعدام العدالة يؤدي الى الظلم والفساد وتدمير المجتمع”، مبينا انه “لايمكن اقامة نظام سياسي من دون تنظيم حزبي، وخطواتنا ليست ضد العمل الحزبي، لكن الخطأ هو تمدد العمل الحزبي الى مؤسسات الدولة والتعيين على اساس الولاء الحزبي والشخصي”.
واضاف بالقول، “نحن على اعتاب عهد جديد وبتحقيق العدالة نوجه ضربة قاصمة للارهاب والفساد”.
مضيفا “اننا دولة مواطنة ولسنا دولة مكونات، والتنوع قوة للعراق وجميع المواطنين متساوون ومن الدرجة الأولى وليسوا اتباعا لأحد”.
واشار الى، “إننا لدينا كمرحلة اولى مجموعة هيئات مستقلة على مرحلتين ستعلن بموقع الكتروني خاص وفتحنا المجال امام المواطنين الكفوئين كمرحلة اولى لانهاء التعيين بالوكالة، ونريد السير بخطوات صحيحة للاصلاح السياسي والاقتصادي وهذه خطوة على الطريق الصحيح”.
وشدد العبادي على إن “الهيئات المستقلة يجب ان تخرج من المحاصصة وان تكون مستقلة فعلا، وان عدم تكافؤ الفرص وانعدام العدالة يؤدي الى الظلم والفساد وتدمير المجتمع”، مبينا انه “لايمكن اقامة نظام سياسي من دون تنظيم حزبي، وخطواتنا ليست ضد العمل الحزبي، لكن الخطأ هو تمدد العمل الحزبي الى مؤسسات الدولة والتعيين على اساس الولاء الحزبي والشخصي”.
واضاف بالقول، “نحن على اعتاب عهد جديد وبتحقيق العدالة نوجه ضربة قاصمة للارهاب والفساد”، مضيفا “اننا دولة مواطنة ولسنا دولة مكونات، والتنوع قوة للعراق وجميع المواطنين متساوون ومن الدرجة الاولى وليسوا اتباعا لأحد”.
واشار الى، “إننا لدينا كمرحلة اولى مجموعة هيئات مستقلة على مرحلتين ستعلن بموقع الكتروني خاص وفتحنا المجال امام المواطنين الكفوئين كمرحلة اولى لانهاء التعيين بالوكالة، ونريد السير بخطوات صحيحة للاصلاح السياسي والاقتصادي وهذه خطوة على الطريق الصحيح”.
وكان عبد المهدي الكربلائي ممثل السيد علي السيستاني حذر، الجمعة (14 تموز 2017)، من استمرار اعتماد المحاصصة “المقيتة”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة