الأخبار العاجلة

حلقتان نقاشيتان عن الروبيان (الجمبري) وأنواعه وأماكن انتشاره

في كلية التربية للعلوم الصرفة بجامعة البصرة
البصرة – سعدي علي السند:

ناقشت دراستان علميتان في كلية التربية للعلوم الصرفة بجامعة البصرة (الحساسية الغذائية للروبيان –
دراسات وبائية ومناعيـة وجـزيئية في محافظة البـصرة للباحثة نور جاسم علي ودراسة أخرى بعنوان «دراسة جوانب من حياتية الروبيان الدخيل» والتي القتها طالبة الدراسات العليا أنوار مالك جبار وتضمنت العديد من التفاصيل المهمة التي تخص الروبيان حول العالم وتسمياته وأماكن تواجده. .
الباحثة نور قالت لـ» الصباح الجديد» ان البحث يهدف الى تحضير بعض المستضدات من الروبيان الخام والمسلوق وأستعمالها في اختبار الاليزا غير المباشر لتسليط الضوء على نسبة انتشار الحساسية الغذائية للروبيان بين سكان محافظة البصرة عن طريق تحديد نسبة الأشخاص الحاملين لأجسام الضد نوع (E ) المتخصصة لهذه المستضدات وقياس مستوى الضد( IgE ) الكلي عبر تقنية الاليزا المباشرة وتحديد تواجد بعض أليلات مستضدات كريات الدم البيض البشرية في العينات الموجبة وعينات السيطرة باستعمال تقنية تفاعل السلسلة المتبلمرة( Polymerase Chain Reaction PCR) ، والكشف عن علاقة تواجد بعض أليلات الجين *02 ,0302 ,0305 HLADQB11 و مستوى أجسام الضد نوع E الكلية في المرضى المتحسسين وعينات السيطرة.

ادراك ماهية الحساسية الغذائية للروبيان
وأوضحت ان الدراسة بينت ان هناك انخفاضا كبيرا في مستوى الوعي حول ادراك ماهية الحساسية الغذائية للروبيان والتمييز بينها وبين عدم تحمل الغذاء Food Intolerance ، وتعد التطبيقات الصناعية للروبيان ودخوله على انه مضافات غذائية علاجية وفي صناعة مواد التجميل احد العوامل المسؤولة عن ارتفاع نسبة الاشخاص الذين لديهم استعداد للإصابة بالحساسية الغذائية للروبيان كما ان الحرارة تزيد من قابلية المستضد على استحثاث ردود الفعل المناعية عند الأشخاص المتحسسين وهناك نقص كبير ومهم في تقانات التشخيص المختبري للحساسية الغذائية للروبيان مع وجود ارتباط بين الاليلين HLADQB1 0302*, 0305* و زيادة الاستعداد للإصابة بحساسية الروبيان الخام والمسلوق.

أهمية التثقيف حول الحساسية الغذائية للروبيان
واشارت الدراسة الى أهمية التثقيف وزيادة الوعي الصحي لدى المجتمع حول الحساسية الغذائية للروبيان وآليتها وأهم الحقائق التي يجب ان يعيها او يعرفها عامة الناس وتشجيع الاشخاص على استشارة اختصاصي حساسية او اختصاصي مناعة عند الاشتباه بوجود مرض تحسسي وضرورة اجـراء مزيد من الدراسات تتضمـن تنقية ودراسة بروتينات الروبيان بالطرق الكيموحيوية والجزيئية وصولا الى مستوى المحددات المستضدية ودراسة علاقة آليلات اخرمن HLA ومستوى الكلوبيولين المناعي نوع E الكلي والمتخصص لمستضدات الروبيان ، مؤكدة انه يجب إجراء دراساتٍ إحصائيةٍ وسريريةٍ أكبر لاستيعاب مشكلة الحساسية الغذائية ومحاولة فهم أسباب التشابهات والاختلافات بين بلدنا والبلدان الأخرى وذلك بهدف إيجاد العلاج المناسب.

دراسة لجوانب من حياتية الروبيان الدخيل
أما الدراسة الخاصة بجوانب من حياتية الروبيان الدخيل فقد قالت عنها طالبة الدراسات العليا أنوار مالك جبار ان الروبيان (الجمبري) يكون واسع الانتشار في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية حول العالم فهو يتواجد في خليج المكسيك واستراليا ويكثر خصوصا في مناطق جنوب شرق آسيا مثل ماليزيا وجزء من اندونيسيا والصين واليابان والفلبين وتايلاند وسريلانكا وباكستان والهند وبنغلادش كما يتواجد شمال الخليج العربي من سواحل الكويت وجزيرة بوبيان وجزيرة فيلكا ويمتد الى السواحل العراقية .

أصناف الروبيان
يذكر ان الروبيان هو نوعٌ من أنواعِ المخلوقات البحرية التي تُؤكل من قِبل الإنسان، ويُسمّى أيضاً الجمبري، والقريدس، والقمرون، وهو من الحيوانات المائية اللافقارية القِشرية، وله أنواعٌ كثيرة تصل إلى نحو ألفي نوع ، يَنتشر الروبيان في جميع مياه العالم؛ حيث يُناسبه العيش في المياه المالحة أو العذبة، واسم الروبيان يُطلق على الأصناف صغيرة الحجم، أمّا الأصناف الكبيرة منه فتُسمى جمبري وان الموطن الأصلي للروبيان هو الكاميرون، ولونه بين الأزرق والأسود، وهو من الحيوانات الليلية، التي تُمارس نشاطها في الليل، وتَختبئ بين النباتات الكثيفة، وهو مسالمٌ جداً، ولا يهاجم الأسماك أو الأنواع الأخرى من القشريات، وغذاؤه الأساسي يتكون من العوالق وبقايا النباتات، وتُناسبه درجة الحرارة بين 23 – 28 درجة مئوية..

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة