الأخبار العاجلة

هيئة الحج والعمرة تعلن البدء بمنح التأشيرة للفائزين بالقرعة

حذّرت من ضعاف نفوس يدّعون وجود حج تجاري
بغداد – الصباح الجديد:

اعلنت الهيئة العليا للحج والعمرة عن البدء بمنح تأشيرة الحج ( فيزا ) للمواطنين الفائزين بقرعة الحج لهذا العام.
وقال المتحدث الرسمي باسم الهيئة حسن فهد الكناني في بيان تسلمت « الصباح الجديد» نسخة منه ان « سفارة المملكة العربية السعودية في عمان باشرت بمنح تأشيرات الدخول (الفيزا) للمواطنين الفائزين بالذهاب الى الديار المقدسة لاداء مناسك حج هذا العام».
واشار الكناني الى ان الهيئة ارسلت جوازات الحجاج الفائزين بقرعة هذا العام الى المملكة الاردنية الهاشمية رفقة ملاك متخصص باصدار تأشيرات الحج من اجل انجاز عملية منح (الفيزا) لتسهيل دخول الحجاج العراقيين الى المملكة العربية السعودية بسهولة ويسر».
يذكر ان الهيئة حددت في وقت سابق يوم الاربعاء الثاني من الشهر المقبل موعدا لانطلاق اول الرحلات من مطار بغداد الدولي الى مطار الامير محمد بن عبدالعزيز في المدينة المنورة ، كما حددت يوم الاحد المصادف السادس من الشهر نفسه موعدا لانطلاق اول القوافل البرية من المحافظات عبر منفذ عرعر الحدودي.
على صعيد متصل حذرت الهيئة العليا للحج والعمرة المواطنين من الانجرار خلف ضعاف النفوس الذين يدعون وجود الحج التجاري، مؤكدة ان جميع مقاعد الحج تذهب لمستحقيها الفائزين بالقرعة الالكترونية.
واكد الكناني في بيان ان «الهيئة غير مسؤولة عن الشركات او الاشخاص الذين يروجون لوجود الحج التجاري ، محذرا المواطنين من الانجرار خلف من يدعون وجوده ، كون الهيئة لا تخصص اي مقعد من حصة العراق للحج التجاري ولا تتعامل به نهائيا».
واشار الكناني الى ان «الهيئة هي الجهة الوحيدة المسؤولة عن توزيع مقاعد الحج وليس لديها اي وكلاء عدا مقرها الرئيس في بغداد ومكاتبها في المحافظات، مشددا على ان الهيئة ستقاضي كل من يستعمل اسمها لخداع المواطنين بالحج التجاري».
الى ذلك عقدت الهيئة العليا للحج والعمرة برعاية رئيسها الشيخ الدكتور خالد العطية وتحت شعار (تفاني المتعهد لقافلته كتضحيةالمقاتل لوطنه) المؤتمر السنوي لمتعهدي قوافل الحج الجوية والبرية ، بحضور وكيل رئيس الهيئة راضي الحسيني والمدراء العامين وجمع من المتعهدين.
واكد الشيخ العطية خلال كلمته في المؤتمر ان» الهيئة لا تألو جهدا ولا تبخل بمال من اجل توفيركل سبل الراحة والامان للحجاج، وهي في هذه السنة أضافت لما تقدمه ملايين الدولارات لرفع مستوى الخدمات وتوفيرالبيئة المناسبة لضيوف الرحمن منذ انطلاقهم حتى عودتهم الى بلدهم سالمين غانمين، واعدا بتقديم مستوى عال ومشرف من الخدمات الى الحاج الكريم».
واضاف ان «جهود الهيئة وما تقدمه من خدمات لا يمكن ان تؤتي ثمارها الا بالتعاضد والتكامل بين الجهات الساندة للهيئة في عملها وعلى رأسها المرشدين الدينيين والمتعهدين الذين يحققون الثمرة المبتغاة من الحج، وهي ان يؤدي الحاج مناسكه بصورة صحيحة وارشاده وتعليمه مناسك الحج واحكامه بحيث يضمن اداء هذه العبادة بشكل شرعي صحيح».
وتابع العطية ان «المتعهد يقوم بادارة شؤون الحجاج والسهر على راحتهم وضمان ان يؤدوا مناسكهم بالشكل اللائق والمريح، ولهذا هاتان الذراعان تتكاملان مع الهيئة لتحقيق الثمرة المبغاة من هذه الجهود».
واوصى رئيس الهيئة «المتعهدين ببذل الجهود المضاعفة والسهر على راحة الحجاج وتوجيههم بالالتزام بالقوانين وضوابط وتعليمات الهيئة، وكذلك بالقوانين والانظمة الصادرة من قبل السلطات المختصة في المملكة العربية السعودية» ، مؤكدا ان « بعثة الحج العراقية من دون كل البعثات الاخرى لم تسجل ضدها ملاحظة واحدة خلال السنتين الماضيتين في المحضر الذي يتم توقيعه سنويا مع وزير الحج السعودي، ونحن نريد ان نستمر على هذا المنهج».
وتخلل المؤتمر توزيع كتب شكر وتقدير الى المتعهدين الاوائل الذين تميزوا بتقديم الخدمات الى الحجاج في الديار المقدسة وتقديم النصح والتوصيات الى الحجاج قبل الذهاب الى بيت الله الحرام.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة