الأخبار العاجلة

ألمانيا البطل وميسي أحسن لاعب ونوير أفضل حارس ورودريغيز الهداف

متابعة الصباح الجديد

توّج المنتخب الألماني، بلقب بطولة كأس العالم لكرة القدم للمرة الرابعة في تاريخه وبعد غياب 24 عاما، بعد فوزه على الأرجنتين بهدف دون رد في نهائي مونديال البرازيل. وسبق للمنتخب الألماني الفوز باللقب ثلاث مرات سابقة أعوام 1954 و1974 و1990، ليصبح أول منتخب أوروبي يفوز بلقب المونديال على أرض تابعة لقارة أمريكا الجنوبية.

وإكتفى المنتخب الأرجنتيني بالمركز الثاني والميدالية الفضية، بينما فازت هولندا بالمركز الثالث والميدالية البرونزية للمرة الأولى في تاريخها بعد فوزها على البرازيل بثلاثية نظيفة، كما حصل المنتخب الألماني على جائزة مالية قدرها 35 مليون دولار، بينما حصلت الأرجنتين على 25 مليون دولار، وهولندا (22 مليون دولار)، والبرازيل (20 مليون دولار).

فيما فاز المهاجم الأرجنتيني لكرة القدم، ليونيل ميسي، بلقب أفضل لاعب بكأس العالم 2014. وتفوق ميسي (27 عاما) على تسعة لاعبين فيليب لام، وتوماس مولر، وتوني كروس، و ماتس هوميلس، إضافة إلى ثنائي الأرجنتين أنخيل دي ماريا، وخافير ماسكيرانو، والبرازيلي نيمار دا سيلفا، والهولندي أريين روبين، والكولومبي جيمس رودريغيز. كما فاز الألماني مانويل نوير، بلقب أفضل حارس متفوقا على الحارس الأرجنتيني سيرخيو روميرو، والكوستاريكي كيلور نافاس. وحافظ نوير على نظافة شباكه في المباراة النهائية لكأس العالم ، كما أنه قد خرج بشباكه نظيفة خلال 4 مباريات في البطولة من إجمالي 7 مباريات لعبها الألمان في المونديال.

بينما فاز اللاعب الفرنسي ، بول بوغبا، بلقب أفضل لاعب صاعد متفوقا على مواطنه رافاييل فاران، والهولندي ميمفيس ديباي. وحصل المهاجم الكولومبي، جيمس رودريغيز، على لقب هداف المونديال بتسجيله 6 أهداف، وفاز المنتخب الكولومبي، بجائزة اللعب النظيف في بطولة كأس العالم، بينما حصل الألماني ماريو غوتزة على جائزة رجل المباراة النهائية. وتمت الاختيارات السابقة وفقا لآراء مجموعة من الخبراء التابعين للاتحاد الدولي للعبة (فيفا)!

وعادلت بطولة كأس العالم التي انتهت فعالياتها مساء الأحد بالبرازيل، مونديال 98 في عدد الأهداف المسجلة بتاريخ البطولة منذ انطلاقها في عام 1930 برصيد 171 هدفا.

ومن أشهر المواقف التي شهدها المونديال البرازيلي «عضة» مهاجم أورغواي لويس سواريز للمدافع الإيطالي جورجي كيليني، وتم على إثرها توقيع عقوبات قاسية عليه من قبل «فيفا» بالإيقاف لمدة 4 أشهر عن ممارسة كرة القدم، وكذلك 9 مباريات دولية رسمية، بالإضافة إلى غرامة مالية قدرها 111 ألف دولار. كما شهدت مباراة دور الثمانية بين المنتخبين البرازيلي والكولومبي، تعرض نجم المنتخب البرازلي نيمار دا سيلفا لضربة في ظهره من المدافع الكولومبي خوان كاميلو زونيغا، وأثبتت الفحوصات الطبية إصابة نيمار بكسر في الفقرة الثالثة من العمود الفقري في ظهره.

ويعد نهائي مونديال البرازيل لكرة القدم بين المنتخبين الأرجنتيني والألماني، سابع مباراة نهائية في تاريخ كأس العالم، منذ انطلاقها عام 1،930 يتم اللجوء فيه إلى شوطين إضافيين، بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل، حيث تم اللجوء لشوطين إضافيين في بطولات 1934 و1966 و1978 و1994 و2006 و2010. كما يعد منتخب البرازيل أكثر فريق استقبلت شباكه أهدافا بالمونديال الحالي برصيد 14 هدفا. وتظل الأهداف السبعة التي سكنت مرمى البرازيل أمام ألمانيا بنصف نهائي المونديال هي أكبر عدد من الأهداف في لقاء واحد بتاريخ مشاركة «السامبا» في تلك البطولة العالمية.

يشار إلى منافسات الدور الأول للمونديال، شهدت خروج مبكر لثلاثة منتخبات عريقة في كرة القدم هي إسبانيا حامل آخر لقب للبطولة، وإيطاليا بطلة العالم أربع مرات، وإنجلترا المتوجة باللقب عام 1966، بينما كان تأهل كوستاريكا للدور الـ 16 أبرز المفاجآت. ومن العلامات البارزة في هذه البطولة، تأهل المنتخب الجزائري، إلى الدور ثمن النهائي لبطولة كأس العالم لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخه. كما شهد المونديال البرازيلي إشهار 10 بطاقات حمراء وهو أقل عن أي نسخة منذ مونديال 1986 الذي شهد تسجيل 8 حالات طرد، كما شهد المونديال البرازيلي إشهار 181 بطاقة صفراء، وهو ما يعد تراجعا عن أعلى رقم وهو 307 إنذار في مونديال ألمانيا 2006

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة