الأخبار العاجلة

تيلرسون يجتمع في جدة مع وزراء الدول الأربع المقاطعة لقطر لدعمها الارهاب

لمتابعة الاوضاع المتأزمة في البيت الخليجي
متابعة ـ الصباح الجديد:

اجتمع وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في جدة امس الأربعاء، مع وزراء الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب، في المحطة الثالثة من جولته الحالية بعد زيارتين الى الكويت وقطر، أجرى خلالهما محادثات مع مسؤولي البلدين وتبعها إعلان أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أنه سيتابع وساطته بين الدول الأربع (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) وقطر، وأنه «يشعر بالمرارة بسبب تطورات البيت الخليجي».
ومع تشديد الدول الأربع على أهمية مكافحة الإرهاب، وقعت قطر والولايات المتحدة في الدوحة، مذكرة تفاهم مشتركة لمكافحة تمويل الإرهاب. وتشددت القاهرة أمس، قبيل الاجتماع الرباعي مع تيلرسون وقالت إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم «داعش» يجب ألا يضم دولاً تدعم الإرهاب أو تروج له في إعلامها.
وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد أبو زيد أمس الاول الثلاثاء ، إن وزير الخارجية المصري سامح شكري تلقى دعوة من نظيره السعودي عادل الجبير لحضور اجتماع وزراء خارجية الدول العربية الأربع مع تيلرسون. وأوضح أن الاجتماع يأتي في إطار الحرص على تنسيق المواقف والتضامن بين الدول الأربع حول التعامل المستقبلي في شأن العلاقة مع قطر، وتأكيد تمسكها بمواقفها والإجراءات التي تم اتخاذها ضد قطر في ضوء مخالفتها القوانين والأعراف الدولية، ودعمها الإرهاب والتطرف، وتدخلها السلبي في الشؤون الداخلية للدول العربية، وتهديد سياساتها للأمن القومي العربي والسلم والأمن الدوليين.
وفي شأن مذكرة التفاهم الأميركية القطرية، قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأميركي، إن توقيت توقيع المذكرة لا علاقة له بالأزمة الحالية. وأوضح تيلرسون، أن مذكرة التفاهم مع قطر تضمن أن البلدين يتحملان المسؤولية للتعاون ووقف تمويل الإرهاب.
وقال تيلرسون، بعد محادثات مع المسؤولين في الدوحة إن قطر طرحت آراء منطقية خلال الأزمة وأعرب عن أمله في تحقيق تقدم باتجاه حل الأمر. وأضاف: أتمنى أن نستطيع تحقيق بعض التقدم لبدء الوصول بهذا إلى نقطة الحل.
وذكرت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية «كونا» إن أمير الكويت أعرب عن شعوره بالمرارة إزاء ما وصفها بالتطورات التي لم يسبق لها مثيل في الخليج، لكنه قال إنه يعتزم مواصلة جهود الوساطة التي يبذلها. وأضافت الوكالة أن الشيخ جابر أعرب عن تأثره البالغ بالتطورات غير المسبوقة التي يشهدها بيتنا الخليجي. ونقلت الوكالة عنه قوله إن ردود الفعل الإيجابية وتأييد جهود الوساطة الكويتية رسخت إصراره وعزمه على مواصلة مساعيه لحل الأزمة.
إلى ذلك، وجه المستشار في الديوان الملكي السعودي المشرف العام على مركز الدراسات والشؤون الإعلامية الوزير سعود القحطاني، أسئلة تتضمن الكثير من المعلومات تكشف للمرة الأولى، تتعلق باستقبال الدوحة عدداً من العسكريين البحرينيين بغرض قلب نظام الحكم في البحرين، وعناصر من جماعة «الإخوان المسلمين» في الإمارات واحتضانهم ومنحهم الجنسية القطرية، إضافة إلى توفير الدعم المادي واللوجيستي لتحركاتهم واتصالاتهم بخلايا وعناصر إرهابية في البحرين والإمارات.
وتساءل القحطاني عن محاولة قطر خداع القيادة في دولتين بحجم السعودية ومصر، عبر دعمها ما وصفه بـ»الربيع العربي في المملكة»، والجماعات الإرهابية التي تستهدف أمن مصر. وقال في سؤال على حسابه في موقع «تويتر» أمس الاول الثلاثاء : هل تعتقد قطر أن دولة بحجم السعودية يخفاها تمويلها المنشقين وتمويلها الفاشل لخريف عربي يتوهمونه في المملكة؟، ساخراً من محاولات الدوحة ممارسة الاستذكاء السياسي على جيرانها ودول المنطقة.
وأضاف: هل تظن السلطة القطرية أن دولة بحجم مصر وتاريخها وتعدادها ستصبر وسنصبر على تلاعبها بالأمن القومي لمصر وسفك دماء أبنائها؟، لافتاً إلى أن السلطة القطرية ما زالت تمارس الاستذكاء السياسي في تمويلها المنشقين في دول الخليج، والعمل على تقسيم الدول العربية.
وفي اتهام واضح وصريح لقطر بدعمها وتمويلها عناصر إرهابية في العوامية شرق المملكة، وبمحاولات قلب نظام الحكم في البحرين، قال القحطاني: هل تظن السلطة القطرية حقاً أن تمويلها إرهاب العوامية وقلب نظام الحكم في البحرين سيمر من دون عقاب؟. واتهم قطر بالخيانة في اليمن وبنقلها إحداثيات لقوات التحالف العربي إلى الميليشيات الحوثية وأنصار علي عبدالله صالح، وقال: هل تظن سلطة قطر أن إعطاءها إحداثية قوات التحالف في اليمن وتآمرها مع الحوثيين ضد قواتنا سيمر مرور الكرام؟.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة