الأخبار العاجلة

مليونا شخص تركي يحتشدون في شوارع اسطنبول في تظاهرة احتجاجية ضد النظام

قليلون منهم يرون أن حركة دار أوغلو يمكن أن تحقق الكثير
انقرة ـ وكالات:

احتشد ما يصل إلى مليوني شخص تركي في شوارع مدينة اسطنبول أمس الاول الاثنين، في تظاهرة احتجاجية ضخمة ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وفقا لما ذكره حزب “الشعب الجمهوري” المعارض. وعلى الرغم من أن الرقم الدقيق لم يتسن تأكيده، فان التظاهرة الجماهيرية مثلت بوضوح انتصارًا للمعارض کمال قلیتش دار أوغلو، 68 عاما، وهو زعيم حزب “الشعب الجمهوري” الذى انهى لتوه مسيرة احتجاج استمرت 25 يومًا.
وعندما بدأ السياسي في المشي، سخر خصومه منه. فيما وصفه البعض بانه “غاندي تركيا”. ويعتقد قليلون أن مسيرته من أجل العدالة يمكن أن تحقق الكثير ضد حملة الرئيس أردوغان خلال عام على المعارضة.
وعلى بعد 250 ميلاً من خط البداية، وقف کمال قلیتش دار أوغلو على مسرح أمام عدد غفير من أنصاره في اسطنبول، وتحولت صورته الى أمل الأتراك في بلد آخر جديد. وكانت مسيرته من أنقرة إلى إسطنبول أطول تسعة أميال من احتجاج المهاتما غاندي الشهير في آذار على الحكم البريطاني في الهند في عام 1930. وكان في البداية وحده يرافقه عشرات الآلاف من المؤيدين في الوقت الذي كان يسير فيه على مشارف اسطنبول صباح السبت الماضي.
وقال قلیتش: “لقد سرنا خلال أربعة مواسم، وأدركنا مرة أخرى مدى جمال تركيا”، معلنًا انه بدأ قيادة اليوم الأخير من المسيرة على طول الطريق السريع الى المدينة. الكثير من الناس أظهر لنا الاهتمام على الطريق، سواء كان جيدًا أو سيئًا. وهذا هو جمال الديمقراطية”.
وتحولت “مسيرة العدالة” إلى أكبر حركة معارضة على نطاق واسع في تركيا منذ احتجاجات حديقة غيزي عام 2013. وبسبب الحكم بالسجن لمدة 25 عاما الذي أصدره إينيس بيربيروغلو، وهو نائب معروف لدى حزب الشعب الجمهوري العلماني، استقطب تأييد أولئك الذين يخشون مسار تركيا.
يذكر ان اكثر من 100 الف شخص اعتقلوا منذ محاولة انقلاب فى الصيف الماضي، معظمهم متهمون بالتعاطف مع غولن، وهو الفريق الذى يتهمه اردوغان بتنظيم المؤامرة في محاولة الانقلاب الأخيرة. وقد تم القضاء على ربع الجهاز القضائي في البلاد ونظام العدالة في الانهيار. ويواجه المعتقلون سنوات سجن قبل سماع قضاياهم.
ويبدو أن قلیتش، وهو شخصية جيدة يفتقر دائما إلى الكاريزما، ويبدو الآن وكأنه رجل يمكن أن يشكل تحديا خطيرا لطموحات أردوغان المهيمنة. وقالت امرأة متحفظة ترتدي الحجاب الإسلامي: “على الأقل يجدد شبابنا آمالنا في أنه لا يزال هناك بعض الناس الذين يهتمون بالعدالة في البلاد”. وكانت في السابق مؤيدة لاردوغان، وقالت انها كان لها معتقدات سياسية تحطمت في أيلول الماضي عندما تمت اقالتها من وظيفتها الحكومية بتهمة كونها “غولنيية”. وأضافت: “من الجيد أن نرى أن هذه حركة فوق السياسة. إن الناس لا يحملون أي علامات للأحزاب السياسية، بل لافتات تدعو إلى العدالة “.
وكان وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون قد وصل إلى اسطنبول أمس الاول الاثنين لاجتماعات مع قيادة البلاد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة