تضييف بطولة السلة خطوة تؤكد جدارة العراق

في مؤتمره الصحفي.. هاكوب خاجريان:
بغداد ـ صكبان الربيعي:

اكد الامين العام للاتحاد الآسيوي لكرة السلة هاكوب خاجريان في المؤتمر الصحفي الذي عقده في قاعة فندق الرمال ان استضافة قاعة الشعب في العاصمة بغداد لقاء منتخبي العراق وكازاخستان الدولي في اولى تصفيات مجموعة العراق ضمن بطولة كأس العالم لعام 2019 يوم 24 تشرين الثاني المقبل تعد من المكاسب المهمة التي حققتها كرة السلة العراقية بفضل النظام الجديد الذي اعتمده الاتحاد الآسيوي لكرة السلة مؤخراً في تنظيم بطولات المهمة التي تقام ضمن منهجية الاتحاد الدولي لكرة السلة.
وكان رئيس الاتحاد العراقي لكرة السلة حسين العميدي قد رحب في بداية المؤتمر بزيارة الامين العام للاتحاد الآسيوي لكرة السلة وهي الثانية له للعراق بهدف الاطمئنان على تحضيرات العراق لاستضافة مباريات مجموعة منتخبة لتصفيات كأس العالم والتي ستقام في قاعة الشعب امام منتخبات كازاخستان وايران وقطر.
وقال خاجريان: ان المساعي التي بذلها الاتحاد العراقي لكرة السلة في الاعوام الاخيرة لتطوير السلة العراقية تتطلب اجراء اصلاحات عديدة وترميمات مهمة على منشآت ومرافق قاعة الشعب المغلقة بهدف تحضيرها بالمستوى المناسب وحسب المواصفات الدولية لاستضافة مباريات تصفيات كأس العالم والتي سيلعبها منتخب العراق الوطني امام منتخبات كازاخستان وايران وقطر وقد اشعرت وزير الشباب والرياضة عبدالحسين عبطان والكابتن رعد حمودي رئيس اللجنة الاولمبية خلال لقائي معهما بضرورة دعم اتحاد كرة السلة في هذه المرحلة المهمة.
واضاف الامين العام للاتحاد الآسيوي لكرة السلة: ان البدء بتغيير نظام اللعبة حسب منهجية الاتحاد الدولي كان عام 2012 حيث اجتمع ممثلو قارات العالم المسؤولين عن كرة السلة في اسطنبول عام 2014 وتم قبول التعديلات الجديدة لاحراز تصفيات كأس العالم في اسبانيا بدلاً من نظام المناطق ليرتفع عدد منتخبات الدول المشاركة من 12 الى 24 ثم اصبح 32 فريقاً وحسب النظام الجديد ارتفع عدد الدول الآسيوية المؤهلة منتخباتها للمشاركة في تصفيات كأس العالم من 3 الى 7 بعد اعتماد مشاركة منتخبي استراليا ونيوزلندا في بطولات آسيا المؤهلة لكأس العالم وبهذا زادت آمال وصول المنتخبات الآسيوية الى تصفيات بطولة كأس العالم ليصبح العدد 7 من اصل 16.
واوضح خاجريان: ان منافسات المرحلة الاولى لمنتخبات آسيا في تصفيات بطولة كاس العالم المقبلة لعام 2019 وحسب النظام الجديد ستجري ابتداءً من يوم 24 تشرين الثاني المقبل حيث سيلعب العراق ضمن مجموعة تضمه الى جانب كازاخستان وقطر وايران وبطريقة الذهاب والاياب بينما يلعب في المجموعة الثانية منتخبات لبنان والاردن والهند وسوريا الذهاب والاياب حيث تقرر ان يلعب الفريق السوري مباريات الاياب في لبنان لظروف بلده وفي ضوء نتائج المباريات سيتم ترشيح المنتخبات الثلاثة الاولى في كل مجموعة للانتقال للعب في مباريات المرحلة الثانية من تصفيات بطولة كأس العالم بينما يكون الفريق الرابع في المجموعة خارج المسابقة.
واشار امين عام الاتحاد الآسيوي لكرة السلة ان فرق القارات الاخرى غير آسيا لم يتم تقسيمها على مجموعات لقرب دولها المشاركة بعضها على بعض وسهولة الطيران بينهما.
وذكر ان مباريات المرحلة الثانية من تصفيات بطولة كأس العالم ستلعب 3 فرق فيما بينها بعد الاكتفاء بنتيجة المرحلة الاولى من التصفيات حيث يترشح من كل مجموعة حسب نتائج المباريات 3 منتخبات ليصبح العدد 6 منتخبات اضافة الى أحسن فريق رابع في المجموعتين ليرتفع عدد المنتخبات الآسيوية المرحلة الى نهائيات بطولة كأس العالم الى 7 منتخبات اذا ما علمنا ان الصين مهما ستكون نتائجها في تصفيات البطولة العالمية سترحل الى النهائيات كونها هي التي ستستضيف نهائات كأس العالم.
وتطرق الى بطولة آسيا بكرة السلة انها تقام على 4 مجموعات بمشاركة 16 فريقاً بمعدل 4 منتخبات في كل مجموعة والسنة التي تقام فيها بطولة كأس العالم لا تجري فيها منافسات البطولة الآسيوية وتقرر ان تقام مباريات مجموعة العراق ضمن تصفيات بطولة كأس العالم خلال شهر تشرين الثاني المقبل ثم خلال شهر شباط من العام المقبل ثم خلال شهر آيار وبعدها خلال شهر تموز مشيراً الى ان تبادل مجموعات الفرق المشاركة ببطولة كأس العالم سيتم في بطولة 2023.
وتابع خاجريان حديثه قائلاً: ان للعراق حضورا ناجحا في البطولات التي يقيمها الاتحاد الآسيوي لكرة السلة حيث سيشارك ببطولة آسيا التي تقام في لبنان آب المقبل ومن بعدها في بطولة كأس العالم التي تقام في الصين وحسب تصنيف اتحادات كرة السلة في آسيا فان الاتحاد العراقي يعد من الاتحادات النشيطة حيث حصل مؤخراً على وسام الاستحقاق والتقدير من قبل الاتحاد الدولي لكرة السلة وهذا ما يجعلنا نحرص على التعاون مع الاتحاد العراقي لتهيئة كل المعونات المؤدية الى نجاح واظهار المباريات التي تقام في قاعة الشعب ببغداد بالمستوى المطلوب والشيء بالشيء يذكر ان قاعة الشعب تحتاج الى جهود مضاعفة من اجل تهيئة وتحضير مرافقها ومنشآتها حسب المواصفات الدولية وقد اوضحنا ذلك للمسؤولين في اتحاد كرة السلة ووزارة الشباب والرياضة واللجنة الاولمبية للاسراع عل انجاز المهمة بالمستوى الافضل وبالشكل الذي يعزز من مسيرة كرة السلة العراقية ويرفع من اسم العراق عالياً في المحفل الدولي.

مقالات ذات صلة

اضف رد