الأخبار العاجلة

افتتاح دورة الألعاب الأولمبية لرياضة الشركات

بمشاركة العراق للمرة الأولى
لاتفيا ـ غازي الشايع:

افتتحت يوم أمس في العاصمة ريكا دورة الألعاب الأولمبية لرياضة الشركات بمشاركة أكثر من 50 دولة من مختلف قارات العالم وشهد الافتتاح الذي حضره رئيس جمهورية لاتفيا ورئيس الاتحاد الدولي لرياضة الشركات إعداد غفيرة من الجماهير التي رافقت استعراض الوفود من المركز الأولمبي ولغاية دخول الوفود إلى الملعب الرئيسي للعاصمة ريكا حيث طافت الوفود ولمسافة كيلومترين في شوارع العاصمة وسط ترحيب هائل من الجماهير.
وقد تباينت إعداد الوفود من دولة لأخرى إذ شاركت البرازيل باكثر من 300 رياضي وكذلك المكسيك وايطاليا وفرنسا وإيران وقد يكون الوفد العراقي هو الأقل عددا من بين الوفود المشاركة حيث شارك بـ17 مابين رياضي وإداري وقد كسب الوفد العراقي تشجيعا هائلا من الجماهير التي اكتض بها الملعب الرئيسي ومع أن الوفد العراقي هو الأقل عددا وهي المرة الأولى لمشاركته إلا أنه كسب محبة وتعاطف الجماهير حيث صدحت حناجر الوفد العراقي باهازيج وطنية ومنها منصورة ياب غداد.
وتعد مشاركة العراق في هذه الدورة الأولمبية من الأمور المهمة التي تخدم في محصلتها النهائية خدمة الرياضة العراقية وايضا فتح آفاق جديدة من دخول رياضيينا في منافسات الالعاب الاولمبية وغير الأولمبية وهذا يؤشر على حقيقة وهي التركيز على رياضيي الشركات من موظفين وعمال ليكونوا إضافة جديدة تخدم مسيرة الرياضة العراقية حيث شاركت الدول برياضيين يمثلون الشركات والمؤسسات العاملين فيها وتحت علم دولهم.
وفي لقاء مع أكرم العوادي رئيس الوفد العراقي قال أننا جئنا ولأول مرة في هذا الأولمبياد لغرض تأكيد حضورنا أولا خاصة بعد أن تمت الموافقة على انضمامنا في الاتحاد الدولي لرياضة الشركات نهاية العام الماضي وهذا يتطلب منا العمل المتواصل لغرض تأكيد حضورنا في المنافسات وايضا يتطلب الحال أن تكون هناك رؤيا جديدة للسادة المعنيين بالشأن الرياضي في بلدنا على أهمية دعم تطلعاتنا في زيادة مستوى الإنجاز للرياضة العراقية، ومن هنا لابد من تقديم الشكر والتقدير إلى رئيس اللجنة الآولمبية الوطنية العراقية وحيدر الجميلي الأمين العام للجنة الأولمبية وسرمد عبد الإله الأمين المالي وايضا جزائر السهلاني المدير التنفيذي اللذين وفروا لنا الفرصة المشروعة للمشاركة في هذا الأولمبياد من جهة أخرى ذكر علي كريم آمين سر اتحاد الشركات على اهمية هذه المشاركة.
وقال إن المشاركة العراقية في ألالمبياد جاءت في وقت مناسب من حيث أهمية سمعة بلدنا وايضا في الدخول ولأول مرة في منافسات نكسب من خلالها الإنجاز انيا مستقبليا وشدد كريم سلمان الأمين المالي للاتحاد على ضرورة تعاون كل الشركات المرتبطة بالوزارات وغير المرتبطه من الدخول في منافسات الاتحاد لعلها تحقق إنجاز ات داخلية وخارجية وهذا سيكسب لها ولبلدنا سمعه رياضية جيدة.
الشيء الجميل للوفد العراقي هو انضباطه وسلوكه الحسن بين أعضاء الوفد كافة وإضافة إلى المتحدثين فإن صلاح عبدالله عضو الوفد كان منسقا جيدا بين ادرة الوفد والرياضيين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة