الأخبار العاجلة

تحرير حي الزنجيلي وست قرى بالكامل والقوّات المشتركة تباشر بإزالة الألغام والمفخخات في أيمن الموصل

بغداد – أسامة نجاح:
أعلنت قيادة قوات العمليات المشتركة ، يوم أمس السبت ، عن تحرير حي الزنجيلي في الجانب الأيمن لمدينة الموصل بالكامل ، فيما أشارت إلى تحرير 6 قرى أخرى في ايمن المدينة ورفعت العلم العراقي فوق مبانيها”.
وقال المتحدث الرسمي باسم قيادة العمليات المشتركة العميد الركن يحيى رسول في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن “قوات الشرطة الاتحادية استكملت تحرير حي الزنجيلي في الساحل الأيمن من الموصل بالكامل”، مشيرا الى أن “القوات باشرت بعملية واسعة لإزالة الألغام والفخاخ من الحي”.
وأضاف رسول أن ” قوات الرد السريع التابعة للشرطة الاتحادية حررت أيضا كل من قرى الزرنوك ، وشيخ قرة العليا ، والمهافيف ، ودام سنجار، وتل خيمة ، وبغلة ورفعت العلم العراقي فوق مبانيها في ايمن المدينة “، مشيرا الى أن” القطعات الأمنية عثرت على معمل كبير يحوي أجهزة حديثة لتصنيع قاذفات الصواريخ الأنبوبية وكميات كبيرة من المتفجرات الصواريخ والمقذوفات الحربية”.
وتابع أن “القوات تواصل إجلاء الأسر النازحة من الزنجيلي والشفاء ونقلها باتجاه المناطق الآمنة”.
وتمكن طيران الجيش، أمس السبت ، من قتل عشرات الإرهابيين شمال غرب ناحية القيروان غرب مدينة الموصل .
وذكر بيان لخلية الإعلام الحربي تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ، نسخة منه، ان “طيران الجيش وجه عدة ضربات جوية أسفرت عن تدمير نفقين اثنين و5 رشاشات أحادية وعجلتين و تدمير دراجة نارية تابعه لعصابات داعش الإرهابية”.
وأضاف البيان، انه “تم قتل العشرات من الإرهابيين في هذه الضربة بتل القصب شمال غرب القيروان”.
وفي سياق متصل أعلن القيادي في الحشد الشعبي جواد الطليباوي, أمس السبت ، عن سيطرة قوات الحشد على نحو 80% من إجمالي الحدود الغربية للموصل وقطع جميع إمدادات تنظيم داعش الإجرامي من سوريا باتجاه الموصل.
وقال الطليباوي لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘إن ” قوات الحشد الشعبي فرضت سيطرتها على نحو 80 بالمائة من إجمالي الحدود الغربية للموصل وقطع جميع إمداد تنظيم داعش الإجرامي من سوريا باتجاه الموصل.
وأضاف إن” العمل جاري لحسم السيطرة على الحدود الغربية لإسناد القوات المشتركة في معركة تحرير ايمن الموصل كما جرى في تحرير الساحل الأيسر”.
وتابع أن” قوات الحشد ستتجه إلى القائم لفرض سيطرتها على منفذ الوليد الحدودي لغلق أخر معبر للتنظيم الإجرامي في الانبار”.
الى ذلك أعلنت قوات الحشد الشعبي ، يوم أمس السبت ، عن صد هجوم عنيف لداعش على محاور الشرقاط وجبال مكحول، على طريق بغداد الموصل، مشيرة إلى تكبيد داعش خسائر بالأرواح والمعدات.
وقالت القوات في بيان لها، تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه، انه ” شنت قوى الظلام الداعشية هجوما واسعا ومن عدة محاور على طرق الامداد (بغداد- موصل)”.
وأضاف، ان “المحاور شملت مناطق جنوب غرب صحراء نينوى وجبال مكحول والشرقاط”، مشيرا الى ان “قوات الحشد الشعبي تصدت لتلك الزمر الضالة في هجوم يقدر بالأعنف من نوعه مقارنة بالأشهر السابقة”.
وأوضح ان “الاشتباك أشتد في عدة مراحل من المواجهة وصولا للاشتباك المباشر بالأسلحة الخفيفة والرمان اليدوي وفِي ساتر واحد”، مبينا ان “الدواعش تكبدوا خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات جراء تنفيذهم لهذا الانتحار الخاطف الذي واجهه رجالنا الأبطال بكل ثبات وشجاعة وبوابل كثيف من النيران”.
وأشار الى ان الهجوم اسفر عن “تدمير وإعطاب أكثر من 5 عجلات ومنها ما معد للتفجير، والاستيلاء على 3 عجلات مصفحة بعد قتل عدد من الدواعش وهرب آخرين،وقتل 17 داعشيا على اقل التقادير بالمواجهة المباشرة او بواسطة استهدافهم بقذائف دبابة الابرامز وأنواع اخرى من الصواريخ”.
وأعلن نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس, مساء الجمعة الماضية , انتهاء عمليات محمد رسول الله بتحقيق جميع اهدافها بتحرير الحدود السورية ومناطق غرب الموصل, مشيرا الى ان قواته تمكنت من تحرير 14 الف كم و360 قرية غرب الموصل وقتل 2000 “داعشي” .
وقال المهندس في مؤتمر صحفي تابعته صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن” قيادة الحشد الشعبي تعلن انتهاء عمليات محمد رسول الله بتحقيق جميع اهدافها بتحرير الحدود السورية ومناطق غرب الموصل”.
وأضاف ان” قواته تمكنت من تحرير 14 الف كم و 360 قرية غرب الموصل وقتل 2000 “داعشي”.
وتابع المهندس ان” الحشد على أتم الجهوزية لاقتحام تلعفر وتحريرها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة