الأخبار العاجلة

القوّات المشتركة تستعيد 90 % من حي الزنجيلي وتقترب من باب سنجار في أيمن الموصل

بغداد – أسامة نجاح:
أعلنت قيادة قوات العمليات المشتركة يوم ، أمس الأربعاء ، عن استعادة السيطرة على 90% من حي الزنجيلي في أيمن الموصل والاقتراب من باب سنجار باتجاه جامع النوري ، مبينة أن ، القوات تمكنت من قتل مسؤول معامل التفخيخ في داعش.
وقال الناطق باسم قيادة العمليات المشتركة العميد الركن يحيى رسول في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن “قطعات المحور الشمالي فرضت سيطرتها الكاملة على 90% من حي الزنجيلي واقتربت كثيراً من باب سنجار المنفذ الشمالي باتجاه جامع النوري في المدينة القديمة وأسفرت هذه العمليات عن مقتل 34 داعشياً بينهم القيادي المكنى بابي البراء التونسي المسؤول عن معامل تصنيع العبوات في الموصل القديمة”.
وأضاف إن” العملية اسفرت ايضاً عن تدمير 4 مركبات مفخخة حاولت استهداف ممرات اخلاء النازحين”.
من جانبه أعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، أمس الأربعاء ، عن حصيلة خسائر داعش في أيمن الموصل منذ انطلاق العمليات قبل 4 اشهر.
وقال جودت في بيان تلقته صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘، إن “حصيلة خسائر داعش منذ انطلاق العمليات في ايمن الموصل يوم 19 شباط 2017، هي: قتل 193 قناصًا وقتلى الطائرات المسيرة هم 1221 عنصراً”.
وأضاف أنه “تم تفجير 414 عجلة مفخخة، والعجلات المسلحة 1053 عجلة، و405 دراجة نارية”، مبيناً أن “عدد العائلات النازحة هو 4424 عائلة، وعدد الافراد 30229، والمساعدات 66890”.
وتابع، أن “عدد العائلات العائدة الى مناطق سكناهم 12705، وعدد الافراد هم 58867″، مشيراً الى انه “تم تفكيك 483 عبوة ناسفة وتفجير 283 عبوة”، لافتا الى أن “المساحة المحررة هي 297 الف كم2″.
ومن جهته اكد عضو مجلس محافظة نينوى حسن سبعاوي ، أمس الأربعاء ، حاجة القوات الامنية إلى أسابيع لتحرير الاجزاء المتبقية من ايمن الموصل ، مشيراً الى ، لجوء داعش لتفخيخ اغلب الطرقات والبيوت المتروكة واستعمال النساء بتنفيذ الهجمات .
وقال سبعاوي لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان ” القوات الامنية بشتى صنوفها تحرز تقدماً جيداً ومحترفاً برغم المعوقات المتمثلة بوصولها الى الازقة الضيقة وحرصها على ارواح المدنيين في المدينة القديمة ذات الكثافة السكانية العالية”.
وأضاف ان” عصابات داعش تستعمل الان اقذر الطرق وأبشعها ضد الاهالي والقوات الامنية من خلال تفخيخها كل الطرقات والمنازل المتروكة مع استعمالها النساء لتنفيذ اهدافها ضد القوات الامنية مستغلة عدم خضوعهن للتفتيش”.
وتابع ان ” المعركة شرسة والقوات تقاتل راجلا لضيق الازقة وتقدم اروع ما لديها من تكتيكات لتحرير الاجزاء المتبقية في الجانب الايمن والبالغة قرابة 7% “، لافتا الى ان” القوات الامنية تحتاج الى اسابيع وربما الى نهاية الشهر الجاري لتحرير المتبقي من الموصل “.
وفي سياق متصل أفادت مديرية إعلام الحشد الشعبي، أمس الأربعاء ، بتحرير أربع قرى جديدة جنوب قضاء البعاج، في الساحل الأيمن لمدينة الموصل.
وقال إعلام الحشد في بيان تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه، إن “قوات اللواء 13 في الحشد الشعبي تمكنت ، من تحرير قرى ابهيري و البو محل (الراوي) والفوارات وتل الريم، جنوب قضاء البعاج”.
وأضاف البيان ان “القطعات تواصل تقدمها لتطهير ما تبقى من مدن”.
الى ذلك أعربت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” في بيان لها يوم أمس الأربعاء ، عن قلقها حيال التهديد الذي يطال حياة 100 ألف طفل في غرب الموصل حيث تخوض القوات العراقية معارك لطرد تنظيم الدولة الإسلامية داعش.
وقالت المنظمة في بيان لها تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه إن “حياة الأطفال معرضة للخطر يقتل الأطفال ويتعرّضون للإصابات، ويستعملون دروعا بشرية ويشهدون عنفاً فظيعاً لا يجدر بإنسان أن يشهده”.
ولفت البيان إلى أن” بين هؤلاء من أجبر في بعض الحالات على المشاركة في القتال والعنف”.
وقالت المنظمة إنها تتلقى “تقارير مقلقة عن تعرّض مدنيّين ومن ضمنهم العديد من الأطفال في غرب الموصل للقتل”، مشيرة الى أن بعضهم “قُتل في أثناء محاولتهم اليائسة للهرب من القتال الذي يزداد بين ساعة وساعة أخرى”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة