الأخبار العاجلة

وزيرة الصحة تبحث مع المدير الإقليمي لشرق المتوسط المزيد من الدعم

ناقشت أولويات العمل في مناطق العمليات
سعاد التميمي

طالبت وزيرة الصحة والبيئة الدكتورة عديلة حمود حسين خلال اجتماعها مع المدير الاقليمي لشرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية الدكتور محمود فكري على هامش اعمال الجمعية العمومية لمنظمة الصحة العالمية المنعقد في جنيف بدعم اكبر للعراق في المرحلة المقبلة خصوصا بعد التحرير وقد استعرضت سيادتها التحديات الكبيرة للنزوح والتدمير الكبير الذي طال البنى التحتية الصحية في المناطق التي احتلها داعش الإرهابي.
واوضحت الوزيرة الأزمة المالية التي يمر بها البلد وتاثيرها على التخصيصات المالية للقطاع الصحي وضرورة مواجهة اعادة البناء والإعمار وتجهيز وفتح المؤسسات التي اغلقت وتوفير عجلات الإسعاف والعيادات وصالات التوليد المتنقلة وشكرت معاليها الدعم المقدم من المنظمة .
من جانبه أبدى الدكتور محمود فكري تفهمه للوضع في العراق ووعد باستمراره بتقديم المزيد من الدعم الصحي لمواجهة التحديات التي يتعرض لها البلد ووعد بتزويد العراق بـ (30) سيارة اسعاف جديدة ومجهزة بجميع المستلزمات الطبية .
وتخلل الاجتماع البحث في ادارة مكتب المنظمة في العراق وضرورة دعمه وتقويته بما يوازي التحديات والظروف الحالية والتنسيق العالي مع الوزارة والقطاعات الاخرى والمنظمات الدولية وغير الحكومية من خلال الخلية العنقودية التي تديرها المنظمة بإشراف الوزارة .
على صعيد متصل عقدت الوزيرة على هامش اعمال الجمعية العمومية لمنظمة الصحة العالمية الدورة 70 لقاء مهما مع منظمة أطباء بلا حدود المقر الرئيس في جنيف حيث تم التباحث حول أولويات العمل في مناطق العمليات وبالأخص في الموصل الجانب الأيسر والجانب الأيمن .
واكدت الوزيرة خلال اللقاء على ضرورة التواجد الميداني وتقديم الدعم والإسناد اللوجستي والبشري والتقني جنبا الى جنب مع الملاكات الطبية والصحية العراقية وكذلك التنسيق مع الوزارة من خلال الخلية العنقودية وغرفة العمليات المشكلة في مقر الوزارة لدعم النازحين والمناطق المحررة والخدمات الاعتيادية والتركيز على خدمات الطوارئ والتوليد والإخلاء الى المستشفيات .
الى ذلك اكدت الوزيرة على اهمية التعاون المشترك والعمل بروح الفريق الواحد بين السلطتين التنفيذية والتشريعية والذي من شأنه ان ينعكس بخدمات وقائية وطبية وعلاجية يجني ثمارها الموطنون الكرام .
واشارت الوزيرة خلال لقائها الدكتور قتيبة الجبوري رئيس لجنة الصحة والبيئة النيابية وعضو اللجنة خولة الزيادي الى الدور المحوري الذي يؤديه مجلس النواب في دعم واسناد جهود الوزارة للارتقاء باداء المؤسسات الصحية في عموم البلاد من خلال تشريع واقرار القوانين التي تمنح الوزارة الانسيابية والمرونة في تنفيذ خططها الرامية الى ايصال الخدمات الصحية الكفوءة الى ابناء شعبنا العزيز
وجرى خلال اللقاء مناقشة الجهود الدؤوبة لاعمار وتأهيل المؤسسات الصحية في المناطق المحررة وخاصة محافظة صلاح الدين .
من جانبه ثمن النائب الجبوري جهود الوزيرة وحرصها الدؤوب على تقديم الخدمات الصحية الكفوءة في عموم البلاد ولاسيما المناطق المحررة في صلاح الدين والانبار والموصل بالرغم من التحديات الامنية والمالية وقلة التخصيصات من وزارة المالية ، لافتا الى ان الوزارة استطاعت ايصال خدماتها وجهدها الطبي الى جميع المناطق وارسال رسالة الى العالم بان العراق بشعبه وحشده وجيشه وقواته الامنية تقف صفا واحدا ضد الدواعش المجرمين من اجل صنع مستقبل مشرق للاجيال .

*اعلام الصحة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة