الأخبار العاجلة

حفظ السلام يقلص النفقات ولكن يجب التكيف مع الواقع الجديد

انطونيو كوتيرش

عندما دخلتُ إلى مبنى الأمانة العامة للأمم المتحدة لأول مرة كأمين عام في كانون الثاني/يناير، كان أول عمل قمت به هو أنني وضعت إكليلا من الزهور إحياء لذكرى أكثر من 500 3 موظف من موظفي الأمم المتحدة الذين جادوا بأرواحهم في خدمة السلام. وفي وقت لاحق من الأسبوع نفسه، قتل اثنان من حفظة السلام التابعين للأمم المتحدة في جمهورية أفريقيا الوسطى، حيث كانا يؤديان عملهما للحيلولة دون أن تتحول المواجهات العنيفة بين الطوائف إلى عمليات قتل جماعي. ففي كل يوم يخاطر حفظة السلام التابعون للأمم المتحدة بحياتهم وهم يقومون بالوساطة بين الجماعات المسلحة التي تحاول قتل بعضها بعضاً أو تسعى إلى إيذاء المدنيين.
وعلى امتداد الحقبة الماضية التي تفوق السبعين عاماً، اسهمت عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام في إنقاذ وتحسين حياة عدد لا يحصى من البشر، كما ساعدت عدداً يعز حصره من الأسر التي نكبتها الحروب على أن تبدأ صفحة جديدة في حياتها. وقد دلت الأبحاث المستقلة على قيمة حفظ السلام لدوره في منع انتشار أعمال العنف، وخفض عدد القتلى في صفوف المدنيين بنسبة تفوق 90 في المائة عادة، مقارنة بما قبل الانتشار.
ونحن نعلم أيضاً أن حفظ السلام فعّال من حيث التكلفة. فميزانية الأمم المتحدة لحفظ السلام أقل من نصف 1 في المائة من الإنفاق العسكري العالمي، ويتقاسمها جميع أعضاء الأمم المتحدة البالغين 193 دولة عضوًا. وتُبيّن الدراسات في الولايات المتحدة أن تكلفة بعثات الأمم المتحدة لحفظ السلام أقل بثمانية أضعاف من التكلفة التي تتكبدها الولايات المتحدة عندما تقوم بالعمليات بمفردها. على أن ثمار هذا الاستثمار أكبر من ذلك بكثير إذا راعينا النمو والرخاء الاقتصاديين اللذين يتحققان بفضل زيادة الاستقرار والأمن بعد نجاح بعثات حفظ السلام.
وفي عالمنا المترابط، فإن ظهور الإرهاب العالمي يعني أن عدم الاستقرار في أي مكان هو خطر على الاستقرار في كل مكان. وتتصدر عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام الطليعة في جهودنا من أجل منع ظهور مناطق تسود فيها الفوضى ويمكن أن تصبح مرتعاً يزدهر فيه انعدام الأمن والجريمة العابرة للحدود الوطنية والتطرف. فهي استثمار في السلام والأمن والرخاء العالمي.
ولقد اسهمت بعثاتنا في إحراز جملة من الإنجازات في ميادين تحقيق الاستقرار والتنمية والنمو الاقتصادي في بلدان تمتد من السلفادور إلى ناميبيا، ومن موزامبيق إلى كمبوديا. وقد أنجز أربعٌ وخمسون عملية ولاياتها وأنهت نشاطها، وسينضاف إلى تلك الحصيلة في الأشهر المقبلة بعثتان أخريان في ليبريا وكوت ديفوار.
وبرغم أن الأمم المتحدة تواجه تحديات ونقائص في جهودنا في مجال حفظ السلام، فينبغي أيضاً أن نعترف بالنجاحات التي أحرزناها في عملنا من أجل السلام.
فقد كانت جمهورية أفريقيا الوسطى تواجه خطر الإبادة الجماعية عندما دخلها حفظة السلام قبل عامين. لكنها اليومَ قد انتخبت حكومة جديدة في سياق عملية سلمية وديمقراطية، وهي تعمل جاهدة من أجل المضي قدما صوب تحقيق السلام والاستقرار ونزع السلاح وسيادة القانون. وإضافة إلى ذلك فإن بعثتنا، وهي بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى، تقدم دعماً حاسماً لتقليص خطر الجماعات المسلحة، برغم أن الوضع ما يزال صعباً. ومن المفزع أن يتخيل المرء العواقب المأساوية إن لم يكن حفظة السلام قد توجهوا إلى هناك.
أما في جنوب السودان، فحفظة السلام التابعون للأمم المتحدة يوفرون المأوى لأكثر من 000 200 مدني فروا لما دمرت ديارهم من جراء الاقتتال. وفي الوقت الذي يهدد فيه شبح المجاعة البلد، فإن حفظة السلام يوفرون الأمن لوكالات المساعدة الإنسانية لإيصال المعونة المنقذة لأرواح الناس.
إن السلام قد يبدو في عالمنا كالمفهوم المجرد. ولكن تحقيق السلام في الميدان يتوقف على العمل الشاق المرهق يومياً وفي ظروف خطيرة صعبة. والعالم يعول على حفظة السلام التابعين للأمم المتحدة في أن يذهبوا إلى حيث لا يستطيع ولا يريد الآخرون أن يذهبوا، برغم الحواجز الكثيرة التي يتعين عليهم تجاوزها.
على أن عمليات السلام التي تضطلع بها الأمم المتحدة تواجه في الأغلب الأعم ثغرة بين أهدافنا وبين الوسائل المتاحة لنا من أجل بلوغها. وفي كثير من الأماكن، ينتشر حفظة السلام حيث لا يبدي الأطراف المتحاربون أدنى التزام بالسلام. بل إن بعثاتنا ذاتها قد أصبحت بنحو متزايد هدفاً يترصده كل من أطراف النزاع وأهل التطرف العنيف.
ويتطلب منا التصدي لهذا الواقع الجديد القيام بإصلاحات استراتيجية جادة، استناداً إلى تحليل ولايات وقدرات بعثاتنا وشراكاتنا مع الحكومات والآخرين. ويجب علينا أن نكيف عمليات السلام مع الظروف الخطيرة والصعبة التي تواجهها حاليا.
ولقد أنجزنا بالفعل إصلاحات ساعدت في التقليل من التكاليف بقدر كبير وإمدادنا بمرونة أكبر لنشر حفظة السلام في غضون آجال قصيرة. ولكن ما زال يتعين بذل الكثير من الجهد في هذا المجال. ولقد عقدت العزم على التعاون مع الحكومات والمنظمات الإقليمية والشركاء الآخرين لتزويد عمليات حفظ السلام بالأدوات والقواعد التي تحتاج إليها.
ولقد تلطخت سمعة حفظ السلام في السنوات الأخيرة بقضايا الاستغلال والانتهاك الجنسيين التي هي انتهاك صارخ لجميع القيم التي نؤمن بها. والتصدي لهذه الآفة هي إحدى أولويات منظومة الأمم المتحدة. ولقد قدمت خطة إلى جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة تهدف إلى إنهاء الإفلات من العقاب، وسوف أعين مدافعين عن حقوق الضحايا في بعثاتنا لحفظ السلام وفي مقر الأمم المتحدة. وإنني أنوي أن أعبئ دعم قادة العالم لهذه الإجراءات الحاسمة.
عندما يُسأل الناس في أرجاء العالم قاطبة، من نيويورك إلى نيو دلهي، ومن القاهرة إلى كيب تاون، عما هي أولوياتهم، فإن جوابهم يكون هو نفسه. فهم يريدون السلامة والأمن، ويريدون أن يربوا أطفالهم في جو السلام وأن يوفروا لهم التعليم الجيد والفرص التي تفتح لهم باب المستقبل على مصراعيه.
وحفظة السلام التابعون للأمم المتحدة هم إحدى الوسائل التي نستعين بها في بلوغ تلك المطامح وفي العمل من أجل تعزيز الأمن في العالم لصالح الجميع.

*الأمين العام للأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة