الأخبار العاجلة

تداعيات اجتماع فيينا على مخزونات الخام العالمية

253 مليون برميل الزيادة عن متوسط النسبة
متابعة الصباح الجديد:

صرح وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي بأن اتفاقية خفض الإنتاج التي مددت لـ9 أشهر إضافية ستسهم في امتصاص 200 مليون برميل من مخزونات الخام التجارية في العالم على أقل تقدير.
ووافقت الدول الأعضاء في «أوبك» وبعض المنتجين الآخرين من خارجها خلال اجتماعهم في فيينا على تمديد تعهد بخفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا حتى نهاية الربع الأول من 2018.
وفي وقت سابق من الأسبوع الجاري، قال الأمين العام لمنظمة «أوبك» محمد بوركينو إن مخزونات الخام التجارية انخفضت خلال شهر نيسان بمقدار 12 مليون برميل، كما دعا إلى استمرار التعاون بين «أوبك» والمستقلين على خفض الإنتاج.
وتزيد مخزونات الخام الحالية، بحسب بوركينو، بنحو 253 مليون برميل عن متوسطها لخمس سنوات. ويهدف الاتفاق بنحو رئيس لإعادة المخزونات إلى متوسطها لخمس سنوات، ومواجهة أي تدهور محتمل في أسواق النفط.
لكن تمديد الاتفاق خيب آمال بعض المستثمرين، الذين كانوا يأملون في أن تعمق «أوبك» خفض الإنتاج لتسريع تصريف المخزونات.
يذكر أن الدول الأعضاء في منظمة «أوبك» وخارجها اتفقت على تمديد اتفاق خفض الإنتاج لـ9 أشهر إضافية حتى آذار 2018، في خطوة تهدف للقضاء على تخمة المعروض في أسواق النفط.
وجرى الاتفاق على أن يكون حجم خفض الإنتاج المجمع لمنظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» والمنتجين المستقلين نحو 1.8 مليون برميل يوميا.
وفي مؤتمر صحافي عقد في ختام اجتماع فيينا النفطي، قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إن الدول المنتجة للنفط داخل «أوبك» وخارجها بحثت في جلسة المحادثات عدة سيناريوهات حول فترة التمديد ومستوى التخفيض، لكن القرار كان لمدة 9 أشهر لأنه يقود لهبوط مخزونات الخام العالمية لمتوسط 5 سنوات بحلول نهاية هذا العام.
بدوره، وصف وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك الاجتماع بالناجح، مشيرا إلى أن الاجتماع المرتقب للجنة الوزارية سينعقد في روسيا بعد شهرين، على أن تجتمع «أوبك» والمنتجون المستقلون في نهاية تشرين الثاني المقبل.
وأضاف نوفاك أن اتفاق خفض الإنتاج يصب في مصلحة المستهلكين والمنتجين معا.
ويهدف الاتفاق بشكل رئيس لتقليص مخزونات الخام العالمية وتأمين الاستقرار في سوق الخام، ومواجهة أي تدهور محتمل في أسواق النفط. لكن تمديد الاتفاق خيب آمال بعض المستثمرين، الذين كانوا يأملون في أن تعمق «أوبك» خفض الإنتاج لتسريع تصريف المخزونات.
وانخفضت العقود الآجلة لخام «برنت» بمقدار دولارين أو 3.71% إلى 51.96 دولار. في حين، هبط الخام الأميركي الخفيف بمقدار 2.06 دولار أو 4.01%% إلى 49.30 دولار للبرميل.
وظلت الأسواق متـراجعة بعد هبوط كبير في الجلســة السابقـة عنــدما مــددت أوبك ومنتجــون آخـرون تخفيضات إنتاج الخام، لكن خيبت آمال مستثمرين كانوا يراهنون على تخفيضات أكبـر أو لفترة أطول.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة