ترامب يطالب بتشديد العقوبات على «بيونغ يانغ»

واشنطن ـ وكالات:
طالب الرئيس الأميركي دونالد ترامب امس الاول الأحد، بتشديد العقوبات على «بيونغ يانغ» بعدما أطلقت صاروخاً باليستياً جديداً في تحدٍ صارخ لرئيس كوريا الجنوبية الجديد. وهي ثاني تجربة صاروخية لكوريا الشمالية في 15 يوماً والأولى منذ تولي الرئيس «مون غاي إن» مهامه.
وقال البيت الأبيض في بيان إن «هذا العمل الاستفزازي الأخير يجب أن يدعو كل الأمم إلى فرض عقوبات أقوى على كوريا الشمالية»، مضيفاً أن الصاروخ سقط في موقع قريب جداً من الأراضي الروسية.
وأعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف أن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والصيني شي جينبينغ تطرقا إلى الملف الكوري الشمالي خلال لقائهما في بكين، وأعرب الجانبان عن قلقهما حيال تصاعد التوتر.
من جهته، ندَّد الاتحاد الأوروبي بإطلاق الصاروخ، معتبراً في بيان أن الأمر يشكل تهديداً للسلام والأمن الدوليين، ويفاقم بشكل أكبر التوتر في المنطقة في مرحلة لا بد فيها من نزع فتيل التوتر. لكن الاتحاد لم يُشر إلى عقوبات. ودانت أوانا لونغيسكو، المتحدثة باسم حلف شمال الأطلسي عملية اطلاق الصاروخ مؤكدة أنه انتهاك جديد صارخ لسلسلة قرارات مجلس الأمن الدولي، الأمر الذي يشكل تهديداً للسلام والأمن الدوليين، وقالت في بيان: «نحن في مرحلة لا بد فيها من نزع فتيل التوتر وليس القيام باستفزاز».

مقالات ذات صلة