الأخبار العاجلة

“التربية” تحذّر من محاولات لتدمير التعليم في العراق

اعلنت عن وجود عصابات لبيع وسائل الغش
بغداد ـ الصباح الجديد:
حذرت وزارة التربية، امس الاحد، من وجود عصابات متخصصة ببيع وسائل الغش للتلاميذ، فيما نوهت عن محاولات لتدمير التعليم في العراق.
وقال وزير التربية في بيان اطلعت عليه “الصباح الجديد”، ان “هناك عصابات متخصصة ببيع وسائل الغش وتحاول نشرها بين التلاميذ وبنحو علني وسابقة خطيرة لم يشهدها بلدنا من قبل”، مبينا ان “الوزارة رصدت عدداً من هذه العصابات التي تحاول استمالة التلاميذ وتبتزهم وبمبالغ كبيرة، وستعمل على ملاحقتها وبالتنسيق مع الجهات الأمنية”.
ودعا اقبال “الطلاب الى مواجهة هذه الحملات بالمزيد من الاجتهاد والنجاح والتفوق”، محذرا من “جهات منظمة تحاول تدمير التعليم في العراق”.
وتابع إقبال إن “إشاعة وسائل الغش المختلفة إنما هي جزء من مخطط لإضعاف العراق علمياً، ودفع الأجيال للمزيد من الإخفاقات ونشر الجهل بين أوساط مجتمعنا”، مشدداً على ان “المعلمين والمدرسين والمشرفين والمراقبين سيتعاملون مع هذه الحالات بالحزم وعدم التهاون، كون ذلك يمثل واجب وطني ومسؤولية لا تهاون فيها”.
يشار الى أن وزارة التربية استخدمت خلال الفترة الأخيرة أجهزة توضع في قاعات الامتحانات للصفوف المنتهية، لمنع حدوث حالات الغش، فضلا عن قطع شبكة الهواتف المحمولة أثناء الامتحانات.
وكانت لجنة التربية النيابية اعتبرت، في (24 حزيران 2015)، أن أجهزة التشويش التي توضع داخل القاعات الامتحانية لا تقضي على الغش ولا تطور العملية التربوية، مؤكدةً أن الفساد هو احد أسباب انتشار الغش.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة