الأخبار العاجلة

يوفنتوس ينهي مغامرة موناكو ويتأهل لنهائي أبطال أوروبا

«السيدة العجوز» يحطم رقم ميلان
العواصم ـ وكالات:

تأهل نادي يوفنتوس الإيطالي إلى نهائي دوري أبطال أوروبا بعدما استطاع الفوز على موناكو الفرنسي بنتيجة (2-1) في المباراة التي أقيمت بين الفريقين مساء أول أمس على ملعب «يوفنتوس أرينا» في إطار إياب نصف نهائي البطولة.
ونجح يوفنتوس في تكرار فوزه على الفريق الفرنسي، وذلك بعدما حقق البييانكونيري الانتصار في موقعة الذهاب الأسبوع الماضي على ملعب لويس الثاني بهدفين من دون رد أحرزهما المهاجم الأرجنتيني جونزالو هيجواين.
وأوقف اللاعب الشاب كيليان مبابي مهاجم موناكو الفرنسي سلسلة المباريات التي لم يتلق فيها يوفنتوس أي هدف في دوري أبطال أوروبا وذلك بعد تسجيل هدف فريقه الوحيد في شباك العملاق جيجي بوفون في لقاء إياب الدور قبل النهائي من دوري أبطال أوروبا الذي انتهى بفوز الفريق الإيطالي (2-1).
شباك بوفون ظلت نظيفة لمدة 690 دقيقة حتى سجّل مبابي هدفه، علما بأنه الهدف الوحيد الذي سكن شباك السيدة العجوز في الأدوار الإقصائية بدوري الأبطال خلال الموسم الحالي والثالث منذ بداية البطولة.
المرة الأخيرة التي اهتزت فيها شباك يوفنتوس أوروبياً قبل هدف موناكو تعود إلى يوم 22 تشرين الثاني الماضي،عندما لعب يوفنتوس خارج أرضه مع فريق إشبيلية الإسباني وانتهى اللقاء بفوز الفريق الإيطالي بنتيجة 3-1.
ووفقا لصحيفة «لاجازيتا ديللو سبورت» الإيطالية فإن وصول يوفنتوس إلى 690 دقيقة بشباك نظيفة في دوري الأبطال حطم رقم ميلان الذي كان أكثر الفرق الإيطالية حفاظاً على شباكه أوروبياً وذلك في موسم 2004-2005 مع الحارس البرازيلي نيلسون ديدا ولمدة 641 دقيقة.
أما الرقم القياسي أوروبيًا فيظل مسجلا باسم الألماني يانز ليمان حارس مرمى أرسنال الأسبق خلال موسم 2005-2006 بالوصول إلى 995 دقيقة دون أن تهتز شباكه.
من جانبه، احتفل حارس المرمى المخضرم، جيانلويجي بوفون، برقم مميز في مشواره الكروي خلال المباراة التي انتهت بفوز فريقه على موناكو الفرنسي بنتيجة 2-1 في إياب الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا.
وذكرت شبكة «سكاي سبورتس» في إحصائية لها أن بوفون بات ثاني لاعب إيطالي يصل إلى 150 مباراة في المسابقات الأوروبية، بعد زميله السابق باولو مالديني أسطورة إيه سي ميلان.. وأشارت إلى أن جيانلويجي بوفون صنع مسيرته الطويلة بقميص فريقين، بواقع 114 مع يوفنتوس، و36 مباراة مع فريقه السابق بارما.
ولكن بوفون يسعى لكسر نحسه ، وتحقيق لقب أوروبي مع اليوفي، حيث خسر المباراة النهائية لدوري الأبطال مرتين، أمام إيه سي ميلان بركلات الترجيح عام 2003، و أمام برشلونة الإسباني عام 2015 في الملعب الأوليمبي بالعاصمة الألمانية برلين بنتيجة 3 ـ 1.
وضمنت الكرة المغربية الحضور في نهائي دوري أبطال أوروبا بالموسم الحالي، المقرر إقامته الشهر المقبل في كارديف بويلز، ممثلة في المهدي بنعطية مدافع يوفنتوس الإيطالي.
ونجح يوفنتوس في التأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا عقب الفوز على موناكو الفرنسي في الدور نصف النهائي بنتيجة (4-1) في مجموع المباراتين.
ويعتبر بنعطية اللاعب المغربي الثاني الذي يصل نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد رضوان حجري لاعب الرجاء البيضاوي الأسبق، حيث خاض اللقاء مع نادي بينفيكا البرتغالي عام 1988، لكن فريقه خسر أمام آيندهوفن الهولندي بركلات الترجيح (6/5).
وأقحم الإيطالي ماسيمليانو أليجري المدير الفني لنادي يوفنتوس، بنعطية في الدقائق الأخيرة من مباراة أمس أمام موناكو الفرنسي التي أقيمت على ملعب «يوفنتوس أرينا» وانتهت بفز البيانكونيري بنتيجة 2-1.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة