الأخبار العاجلة

مواهب واعدة وخامات شابة في بطولة كأس الوزير للفرق الشعبية بكرة القدم

المشاركون يثمنون دور وزارة الشباب والرياضة
بغداد ـ قسم الإعلام:

تحرص وزارة الشباب والرياضة بصفتها الراعية الاولى للقطاعين الشبابي والرياضي، على جمع شمل الشباب العراقي من جميع المحافظات في شتى المجالات في اجواء ابداعية وتنافسية تساعد على اكتشاف الخامات والمواهب في المجالات العلمية والفنية والرياضية وغيرها، وتمثل بطولة كأس الوزير للفرق الشعبية لكرة القدم التي تحتضنها ملاعب الوزارة في بغداد، احدى المحطات المهمة التي يلتقي فيها الشباب الرياضي من جميع انحاء العراق يتبارون خلالها في بطولة تنافسية وسط اجواء من الالفة والمحبة بين الوفود الفرق المشاركة التي تقيم بمسكن واحد وهو البيت الشبابي الذي افتتحته وفرته الوزارة للفرق المتبارية.
المشاركون في البطولة عبروا عن شكرهم وتقديرهم للوزارة على تنظيم هكذا بطولة من شأنها ان تسهم بكشف مواهب مميزة يمكن الاستفادة منها مستقبلا الى جانب مساهمتها في تقارب الشباب العراقي من جميع المحافظات.
وعبر عضو الوفد الاداري لفريق مديرية شباب ورياضة كربلاء المقدسة حمزة حسين عن شكره وتقديره لوزارة الشباب والرياضة لمساهمتها في تعزيز وتطوير الموهبة الرياضية وفسح المجال للشباب الراغب عن التعبير بما لديه من مواهب غير مكتشفة وهو ينم عن وعي كبير وشعور بالمسؤولية، مضيفا ان حالة السعادة التي لمسناها في الفندق الرياضي بتواجد هذا العدد من الشباب من مختلف المحافظات قد فتح لنا افاقا جديدة للتعارف والاطلاع ومد اواصر العلاقات والتعاون مع دائرة التربية البدنية والرياضة التي وفرت لنا جميع الاجواء المريحة لنجاح هذه البطولة على اكمل وجه، اضف الى ذلك النجاح في وصول الاعلام الى ابعد نقطة ممكنة تمكنا من خلالها التعرف على المستويات الحقيقية للاعبين، ولابد ان ياخذوا طريقم الى الاندية خاصة مع تواجد عدد كبير من الكشافين وممثلي الاندية، متمنيا على وزارة الشباب والرياضة ان تراعي في البطولات المقبلة عامل الوقت وعدم ضغط المباريات الذي يؤثر على الجانب البدني للاعبين.
واكد رئيس وفد فريق ذي قار مهند مهدي السهلاني ان هذا التجمع الكبير للشباب العراقي يمثل النقطة الاهم للبطولة بعيدا عن الفوز والخسارة، اذ ان تواجد اكثر من 400 شخص في فندق واحد من شتى المحافظات يعد نقطة ايجابية لتقارب الشباب العراقي وتعارفهم ولاسيما في ظل الظروف التي يمر بها البلد وانقطاع بعض المحافظات عن بعضها، مقدما شكره للوزارة ودائرة التربية البدنية على اقامة هذه البطولة.
وبين مدرب فريق مديرية شباب ورياضة البصرة بسام عبد الله ان البطولة الحالية افرزت العديد من المواهب والخامات المميزة التي يمكن الاستفادة منها في رفد الاندية والمنتخبات في المستقبل اذا ماتم رعايتها بالشكل المطلوب، مشيرا الى ان فريقه نجح بتقديم مباريات جيدة في البطولة وتمكن من التأهل للمباراة النهائية على حساب فريق السماوة، واشر مدرب البصرة بعض النقاط التي تحتاج الى معالجة في قادم البطولات منها سوء ارضية بعض الملاعب والتوقيت غير المناسب الذي تقام به المباريات في الصباح والظهر مع ارتفاع درجات الحرارة العالية.
وقال لاعب فريق كربلاء محمد جاسم انه من محافظة نينوى وقد تم تهجيره على يد عصابات داعش الارهابية، واستقر في محافظة كربلاء المقدسة ومثل فريقها في هذه البطولة التي يسعى مع بقية اللاعبين الظفر والفوز بها، كما عد اللاعب حيدر رسمي من فريق كربلاء ايضا بطولة كأس الوزير للفرق الشعبية بكرة القدم فرصة مهمة ليقدم اللاعبين كل مالديهم من مستويات على امل اكتشاف مواهبهم من قبل المدربين في الاندية والمنتخبات الوطنية، اما اللاعب احمد شمخي من مديرية شباب ورياضة البصرة فقد اكد ن فريقه جاء للمشاركة في البطولة من اجل الحصول على اللقب وهو ماتحقق جليا بتأهل الفريق الى المباراة النهائية على حساب فريق السماوة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة