الأخبار العاجلة

العراق يرصد مبالغ كبيرة لمكافحة البطالة والحد من التهجير القسري

جرّاء الأوضاع غير الإنسانية التي خلفتها عصابات داعش الإرهابية
متابعة الصباح الجديد:

اكد وزير العمل والشؤون الاجتماعية المهندس محمد شياع السوداني ان الحكومة رصدت مبالغ كبيرة لتنفيذ برامج عملت على مكافحة البطالة والتخفيف من الفقر والحد من التهجير القسري جراء الاوضاع غير الانسانية التي خلفتها عصابات داعش الارهابية ، مضيفا ان اي سياسة اجتماعية يجب ان تضمن للفئات الفقيرة والمستضعفة حق العيش بكرامة وعدالة في الفرص وتوزيع الثروات والخدمات الاجتماعية لان التنمية العادلة هي نهج قائم على أساس الحقوق والمشاركة والاستدامة .
واشار السوداني خلال كلمته في مؤتمر السياسات الاجتماعية ومتطلبات الاسرة في المجتمعات الاسلامية المنعقد في مدينة مشهد الايرانية ، انه اصبح لزاما على مجتمعاتنا التي واجهت عصابات الارهاب بقوة وايمان شديدين مراجعة سياساتها العامة من قرارات وتوصيات وآليات وبرامج تنموية بسبب التغيرات المفاجئة وتعاظم دور العولمة وتهديدات الارهاب العالمي السريعة والمخططات الخبيثة التي تدعم مشاريع فئوية وعنصرية وتستهدف ثوابتنا الوطنية.
وبين وزير العمل ان العراق شهد بعد عام 2003 تحولاً نوعياً في سياساته وبرامجه التنموية واتجاهات التطوير الاجتماعي والثقافي ورافقت ذلك اعمال ارهابية مجرمة وشرسة تتطلب تنفيذ الكثير من السياسات والخطط والبرامج بما تسبب بارتفاع اعداد الفئات الفقيرة والمستضعفة كاليتامى والمشردين والمتسولين وغيرهم من الفئات التي تحتاج الى برامج تقوم على اساس الرعاية الخاصة.
وشدد السوداني في كلمته على ان قانون رقم 11 لسنة 2014 الذي تأسست بموجبه هيئة الحماية الاجتماعية والقانون رقم (38) لسنة 2013 الخاص بهيئة رعاية المعوقين مثّل طفرة في مجال حماية الفئات المستضعفة واحرزت تطبيقاتهما نتائج باهرة اشادت بها المنظمات الدولية والمعنية بالحد من الفقر إذ بلغ عدد المستفيدين من نظام الحماية الاجتماعية اكثر من مليون و 200 اسرة بواقع ( 4-5) مواطنين لكل اسرة ، منها (400) الف اسرة تعيلها نساء.
وذكر وزير العمل ان العراق عمل على شمول النساء النازحات والمعنفات ببرامج رعاية خاصة بالتعاون مع المفوضية العليا لحقوق الانسان وتنفيذ برامج دعم تشغيل العاطلين من خلال تدريب (195) الفا و574 عاطلا عن العمل على مهن متنوعة ومنح (23) الفا و285 قرضا ميسرا لإقامة مشاريع صغيرة ، مضيفا ان وزارة العمل انجزت تشريعات جديدة منسجمة مع معايير العمل الدولية في مجال الضمان الاجتماعي الذي اشتمل على فروع ضمان جديدة كإعانة التعطيل وضمان العاملين لحسابهم والضمان الاختياري والتوسع في التدريب المهني حيث نبني حالياً نظاماً مهنياً عالــي الجودة يرتبــــــط باحتياجات سوق العمل وبما يخدم الاقتصاد الوطني وانشئت برامج ريادة الاعمال والابتكار بالتعاون مع شركاء دوليين .
وطالب الوزير السوداني ان تكون قرارات المؤتمر وتوصياته بمستوى التحديات والمخاطر والازمات الاقتصادية والاجتماعية التي تعاني منها وتتأثر بها مجتمعاتنا واجيالنا الحاضرة وفي المستقبل سيما وان مجتمعاتنا الاسلامية تأثرت بصورة مباشرة بأعمال العنف المنظم وخلق اجواء رعب واعتداء على الاعراف والحريات والاموال والمعتقدات والاديان ، ولم يقف الارهاب البغيض عند حدود الضحايا وتخريب البنى التحتية للحياة المدنية والاقتصادية ، وانما امتدت الجرائم الارهابية الى المصالح العليا للمجتمع ، والمتمثلة بسلطة القانون وهيبة النظام .
هذا وانطلقت اعمال المؤتمر التخصصي لوزيرات شؤون المرأة لبعض الدول الاسلامية في اطار البرامج التي تقام في مدينة مشهد الايرانية بمناسبة انتخابها عاصمة للثقافة الاسلامية. واختارت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة أو الإيسيسكو (ISESCO) بعضوية بلدها اسلاميا ، مدينة مشهد عاصمة للثقافة الاسلامية على صعيد آسيا للعام الحالي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة