الأخبار العاجلة

الأرجنتين «اختارت» سامباولي مدرباً.. والمكسيك تثق بقدرات لاعبيها

منتخبات أميركا الجنوبية تتأهب لخطف تذاكر مونديال روسيا عبر الملحق
العواصم ـ وكالات:

أعلن رئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم كلاوديو تابيا اختيار خورخي سامباولي مدرباً لمنتخبه الأول، لكن عليه مفاوضة ناديه الحالي إشبيلية الإسباني قبل تحويل هذا الخيار إلى واقع.
اوقال تابيا لشبكة «أي أس بي أن» الرياضية، «سنفاوض على رحيل سامباولي عن إشبيلية، لأنه المدرب الذي اختاره الاتحاد في منصب مدرب منتخب الأرجنتين».. وتابع: «يمكنني التأكيد أن سامباولي هو مرشحنا الوحيد».
وتأمل الأرجنتين منذ أسابيع في تولي سامباولي المهمة خلفاً لإدغاردو باوتسا المقال، لكن نظراً لارتباطه بالفريق الأندلسي، درس الاتحاد خيارات أخرى مثل دييغو سيميوني مدرب أتلتيكو مدريد الإسباني.
وفي حال اتمام انتقاله، سيشغل سامباولي (57 عاماً) الذي قاد تشيلي لإحراز لقب كوبا أميركا 2015 على حساب الأرجنتين، بدلاً من باوتسا المقال في 10 نيسان الجاري لسوء النتائج في تصفيات مونديال 2018 في روسيا، على رغم تواجد لاعبين مميزين في صفوفه على غرار ليونيل ميسي وسيرخيو أغويرو وأنخل دي ماريا وغونزالو هيغواين.
وكان سامباولي أعلن مؤخراً أنه يحلم بتدريب ميسي، كما إن اسمه تردد لتدريب برشلونة خلفًا للإسباني لويس أنريكي الذي سيترك الفريق في نهاية هذا الموسم.
وخلال مسيرته التدريبية التي امتدت 15 عاماً مع الأندية في البيرو والإكوادور وتشيلي وأخيراً في أوروبا، كان أفضل إنجاز لسامباولي قيادة تشيلي للقب كوبا أميركا للمرّة الأولى في تاريخها عام 2015.
ويعتمد سامباولي، تلميذ الرمز مارسيلو بييلسا، على الأسلوب الهجومي الذي يتناقض مع أسلوب اللعب المتواضع الذي ظهر به المنتخب الأرجنتيني منذ تعاقده مع باوتسا.
من جانب اخر، دافع الكولومبي خوان كارلوس أوسوريو، المدير الفني لمنتخب المكسيك، عن مهاجمه خافيير هيرنانديز «تشيتشاريتو» إزاء الانتقادات «الظالمة» التي يواجهها، فيما أعرب أيضا عن ثقته في تعافي القائد رافائيل ماركيز من العملية الجراحية التي أجراها في الظهر مؤخرا والانضمام لصفوف المنتخب في أقرب وقت ممكن.
وقال أوسوريو خلال مؤتمر صحفي بمدينة نيويورك للترويج للمباراة الودية التي ستخوضها المكسيك أمام أيرلندا أول حزيران المقبل على ملعب «ميتلايف ستاديوم» بولاية نيو جيرسي «خافيير أحد أفضل المهاجمين في العالم ونعتقد أن الانتقادات التي توجه له ظالمة».
وشدد المدرب الكولومبي المخضرم على أن مهاجم باير ليفركوزن الألماني يعد «أحد أفضل اللاعبين في العالم» وأبدى قناعته بأنه «سيعود لتسجيل الأهداف في لحظة ما»، مثل ذلك الذي سجله أمام كوستاريكا في تصفيات «الكونكاكاف» المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 بروسيا.
وأضاف: «عندما ينضم خافيير للمنتخب، فكل ما نقوم به هو دعمه داخل الملعب، وعدم إلقاء مسئولية تسجيل الأهداف على عاتقه دائما، ولكن أيضا المساهمة فيها والتأثير في طريقة اللعب، هذا فضلا عن دعمه من الناحية المعنوية».
وحول قائد المنتخب، ماركيز، أكد أوسوريو أنه ينتظر «تقدما مرضيا» في حالته بعد العملية التي أجراها في فقرات الظهر يوم 13 نيسان الجاري على إثر الإصابة التي تعرض لها خلال مباراة كوستاريكا.
وأكد في هذا الصدد «عليه أن يأخذ وقته في الشفاء والتعافي، نحتاجه بشدة ولكن دون إجباره على العودة قبل الموعد المحدد له، هو عنصر هام للغاية بالنسبة لنا داخل وخارج الملعب على حد سواء».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة