الأخبار العاجلة

أربعة أحياء تفصل جهاز مكافحة الإرهاب عن إتمام واجباته في أيمن الموصل

بعد مقتل 500 عنصر من داعش في حي التنك
بغداد – أسامة نجاح:
أعلنت قيادة قوات جهاز مكافحة الإرهاب، يوم أمس الجمعة، إن قوات الجهاز تمكنت من القضاء على بؤرة داعش في الموصل وهو حي التنك بعد قتل 500 عنصر من داعش فيها، فيما أشارت الى ان، أربعة أحياء فقط تفصل جهاز مكافحة الإرهاب عن إتمام واجبه في الجانب الأيمن لمدينة الموصل.
وقال القائد في جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘إن “قوات جهاز مكافحة الإرهاب تمكنت من القضاء على أخطر مواقع تواجد داعش في الموصل وهو حي التنك الذي يعد بؤرة داعش في المدينة حيث تم قتل ما يقارب 500 إرهابي فيه”، مشيراً إلى إن “حي التنك لم تدخله القوات الأمنية منذ عام 2003 والى حد يومنا هذا “.
وبين إن “أربعة أحياء فقط تفصل جهاز مكافحة الإرهاب عن إتمام واجبه في الجانب الأيمن لمدينة الموصل”.
وتابع ان “التقدم مستمر باتجاه بقية الأحياء والقطعات ألان في مرحلة إعادة التنظيم بعد تحرير حي التنك”، مضيفاً إن “هناك تكتيكاً جديداً للأحياء المتبقية وأسلوباً آخر حيث إننا نقاتل داعش بأساليب مختلفة”.
من جانبه قال الناطق باسم قيادة العمليات المشتركة العميد الركن يحيى رسول إن “القوات مستمرة في عملية تقدمها ولدينا تكتيك وأسلوب يتبع لتحرير ما تبقى من الساحل الأيمن”، مبيناً إن “قوات مكافحة الإرهاب حررت حي التنك ومستمرة في عملية تقدمها باتجاه أهدافها التي سيعلن عنها في وقتها أما قوات الشرطة الاتحادية وقوات الرد السريع تتمركز في الموصل القديمة في منطقة الفاروق المحيطة بجامع النوري ومنارة الحدباء”.
وأضاف رسول لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘إن “الفرقة المدرعة التاسعة على مشارف المناطق الشمالية للجانب الأيمن ضمن مناطق مشيرفة وحاوي الكنيسة”، مشيراً إلى إن” قوات الحشد الشعبي المسنودة بغطاء جوي من قبل طيران القوة الجوية حررت قضاء الحضر بنحو كامل بعد تكبيد العدو خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات”.
وأوضح بأن” القوات الأمنية واجهت صعوبات في عملية تحرير الحضر تكمن في تواجد المدنيين ولكن تم فتح ممرات آمنة للمواطنين من قبل قوات الحشد الشعبي ونقلهم إلى مناطق آمنة”.
وتابع إن “عملية تحرير الحضر كانت عملية خاطفة وسريعة لم تستغرق سوى 48 ساعة”، لافتاً إلى إن “العملية كانت نظيفة بكل المقاييس في الحفاظ على أرواح المدنيين وممتلكاتهم، فضلاً عن جهد كبير مقدم من قطعات الحشد الشعبي والقوات الساندة لها”.
الى ذلك أعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية، أمس الجمعة، عن مقتل ما يسمى مسؤول داعش في حي الشفاء بأيمن الموصل.
وقالت المديرية في بيان تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘نسخة منه،انه “بناء على معلومات مديرية الاستخبارات العسكرية تم تدمير مقر للدواعش وقتلت الإرهابي المدعو أبو لقمان العفري مسؤول داعش في حي الشفاء القريب من حي النجار بالساحل الايمن من الموصل بضربة جوية”.
وفي سياق متصل أعلن الحشد الشعبي، الخميس الماضي، عن تحرير قضاء الحضر بالكامل.
وقال فريق الإعلام الحربي للحشد الشعبي في بيان تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘نسخة منه إن “قوات الحشد الشعبي في اللواء 2 واللواء ١١ حررت، قضاء الحضر بالكامل”.
وأضاف إعلام الحشد، أن “القوات باشرت بتطهير أطراف القضاء الغربية”.
وأعلن الحشد الشعبي يوم الثلاثاء 25 نيسان 2017، عن انطلاق عمليات محمد رسول الله لتحرير قضاء الحضر والمناطق المحيطة به.
وأسفرت ضربات جوية عن مقتل إرهابيين وتدمير أوكار ومركز اتصالات لعصابات داعش الارهابية في مناطق بالجانب الايمن في مدينة الموصل.
وذكر بيان لخلية الإعلام الحربي حصلت صحيفة “الصباح الجديد “على نسخة منه ” استناداً لمعلومات وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية وجه صقور القوة الجوية عدة ضربات جوية أسفرت عن تفجير عجلتين مفخختين تابعتين الى عصابات داعش الإرهابية وقتل 5 إرهابيين وإسكات رشاش عيار 14،5 ملم في حي الزنجيلي بالساحل الأيمن للموصل”.
وأضاف ” كما أسفرت الضربات الجوية عن تفجير عجلتين وقتل من فيهما يقدر عددهم 13ارهابياً يحملون الجنسية الأجنبية قادمين من سوريا إلى محافظة نينوى -قرية مركب الطير قرب قضاء البعاج”.
وتابع ” كما تم تدمير وكر بالكامل وإعطاب وحرق عجلتين كانتا متوقفتين بقربه وكذلك إعطاب جميع الأسلحة الساندة وصناديق العتاد التي كانت بداخله وقتل 11ارهابياً حيث كانت الضربة في محافظة نينوى ” قرية فواز حزام قرب وادي الصفا”.
وأشار البيان إلى ” تدمير وطمر نفق كان وكراً لعصابات داعش الإرهابية ومركز اتصالات وكذلك حرق عدد من الطائرات المسيرة مجهزة بالقنابر كانت معدة لقصف قواتنا الأمنية وقتل ما يقارب 8-10 ارهابيين في قضاء تلعفر ” ناحية المحلبية”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة