الأخبار العاجلة

بحثنا مع البرنامج الأممي للمستوطنات البشرية إحياء التراث في المدينة القديمة

مدير بلدية البصرة لـ»الصباح الجديد» :
البصرة – سعدي علي السند:

بحث مدير بلدية البصرة المهندس علي اسماعيل الموسوي مع مستشارة المستوطنات البشرية في العراق آنا سوافي التابعة للأمم المتحدة والمتخصصة بتخطيط المدن ومديرة مشروع تنمية المناطق المحلية مشاريع البلدية المستقبلية والقائمة ضمن حدود منطقة الدراسة وأخذها بنظر الاعتبار لتكون الدراسة منطقية وواقعية وقابلة للتنفيذ.
وعن طبيعة هذا اللقاء قال مدير البلدية لدى الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية برنامج لأعداد خطة وبرنامج للحفاظ على الدور التراثية في محافظة البصرة وقد تم اعداد الخطوات المطلوبة وورش العمل للمعنيين والقيام بأعمال المسح والتهيئة لهذه الدور ومعرفة عائديتها وملكيتها .

الهدف هو الحفاظ على هذه الدور التراثية
واضاف مدير البلدية ان الهدف من هذا المشروع هو الحفاظ على هذه الدور التراثية بعد ان تعرضت للتحوير والتدمير مع عدم وجود رقابة او قوانين رادعة وهذه الدراسة تشمل الدور التراثية على نهر العشار والبصرة القديمة ونسعى لأن نكون متواجدين خلال هذه المرحلة للحفاظ على ما تبقى من هذه الدور التراثية.

نقوم بجمع كل المعلومات المطلوبة
وفي الموضوع نفسه اوضحت آنا سوافي قائلة ، أترأس برنامج تنمية المناطق المحلية UNDP التابع للأمم المتحدة لإعداد خطة ودراسة عن منطقة الابنية التراثية في البصرة القديمة ونهر العشار في محافظة البصرة ، ولدينا عمل مماثل في محافظة ميسان ايضا.
واشارت سوافي الى ان العمل يتضمن اعمالا منوعة حيث نقوم بجمع كل المعلومات المطلوبة والبحث بالظروف الاجتماعية والاقتصادية للمنطقة موضوع الدراسة كما ان عملنا يتضمن تطوير قابلية المؤسسات المعنية لنقوم بتطوير ووضع الخطط جنبا الى جنب معهم.
وأكدت آننا سوافي ان أملنا هو وضع خطة جيدة لكي لا يفقد اصحاب تلك المنازل منازلهم وان تبقى تلك المنطقة التراثية متواجدة وان تكون على اتصال مع المتاحف وتدمج مع الفعاليات الثقافية .

نعمل على ان تبقى الدور التراثية بمعالمها التاريخية
يذكر ان قاعة قصر الثقافة والفنون في البصرة احتضنت في السابع من شهر اذار الماضي افتتاح ورشة العمل السابعة التي أقامها برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية ان برنامجنا في ورشتنا السابعة هو مناقشة موضوع تمويل مشروع إحياء التراث وتحديدا منطقة الشناشيل في البصرة القديمة اذ ان برنامجنا يركز على توفير بناء قدرات ودعم تقني متواصل في انجاز أهداف ونتائج المشروع الذي أعطيناه اهتماما متواصلا منذ بداية انطلاقه وقد انجزنا قبل عدة اشهر الورشة الاستشارية الموسومة ( الأستجابة للاحتياجات الأساسية للمناطق الأثرية المتداعية /الإسكان وظروف المعيشة ) وكانت الورشة تتويجا لعمل دام شهرا كاملا في المسوحات الميدانية وجمع البيانات واستشارة الخبراء من كل الدوائر المرتبطة بالعمل وتم انجاز الاستبيانات من باب الى باب بعد تدريب اعداد من طلبة جامعة البصرة على كيفية استعمال تطبيق هاتفي للمسوحات الميدانية وقد توصلنا الى الكثير من النتائج والتحليلات في معرفة الكثير عن حركة الدولة والمجتمع في مجال البيوت التراثية هذه واهم السبل للمحافظة على معالمها التراثية والتاريخية والآثارية وقد لمسنا كما كنا في البدء بأن هذه الأماكن التراثية يمكنها توفير اقتصاد مستدام مع فرص سياحية من خلال الاهتمام بهذا التراث الثقافي في تطوير المجتمع والاقتصاد .
وشهدت ورشتنا الخامسة التي اقيمت على قاعة قصر الثقافة والفنون في البصرة ايضا خطة الحفاظ والتنمية للمناطق التاريخية في البصرة وتحديدا منطقة الشناشيل في البصرة القديمة وشهدت قاعة قصر الثقافة هذه ايضا الورشة السادسة التي كانت بعنوان الإطار القانوني لحماية مواقع التراث العراقي بمشاركة المهتمين معنا بهذا الموضوع من الحكومة المحلية في البصرة ودوائر اخرى متخصصة بهذا الشأن وخرجنا بنتائج متميزة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة