صدامات كبيرة ومواجهات كلاسيكية مرتقبة بين الكبار

ربع نهائي قرعة دوري أبطال أوروبا
العواصم ـ وكالات:

أسفرت قرعة الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، التي أقيمت اول امس في مدينة نيون السويسرية عن صدامات نارية بين عمالقة أوروبا.
وفي مواجهتين كلاسيكيتين من العيار الثقيل، يلتقي بايرن ميونيخ الألماني مع ريال مدريد الإسباني حامل اللقب، ويوفنتوس الإيطالي مع برشلونة الإسباني.
أما المواجهتان الأخريان في هذا الدور فتجمعان أتلتيكو مدريد الإسباني وصيف البطولة مرتين في السنوات الثلاث الأخيرة مع ليستر سيتي الانكليزي مفاجأة الموسم الحالي، وبوروسيا دورتموند الألماني مع موناكو الفرنسي.
بالنسبة إلى المواجهة الأولى، التقى العملاقان الألماني والإسباني 10 مرات في الأدوار الاقصائية وتبادلا الفوز خمس مرات لكل منهما.
والتقى الفريقان في مباراة ودية في مطلع الموسم الحالي في ولاية نيوجيرزي الأميركية وفاز ريال بهدف وحيد سجله البرازيلي دانيلو.
يذكر أن مدرب بايرن ميونيخ الحالي الايطالي كارلو أنشيلوتي سبق أن أشرف على تدريب الفريق الملكي وقاده إلى اللقب القاري عام 2014. وللمفارقة، فان مدرب ريال الحالي الفرنسي زين الدين زيدان كان مساعداً لأنشيلوتي بالذات خلال فترة تدريبه النادي الملكي قبل أن يتسلم المهمة خلفاً للإسباني رافايل بينيتز في القسم الأول من الموسم الماضي وينجح في قيادة الفريق إلى احراز اللقب بفوزه على جاره اتلتيكو مدريد بركلات الترجيح.
وتعد مباراة يوفنتوس وبرشلونة ثأرية بما أنها ستكون اعادة لنهائي هذه المسابقة عام 2015 عندما خرج الفريق الكاتالوني فائزاً 3-1.
وتتميز مواجهة بوروسيا دورتموند وموناكو بعنصر الشباب في صفوف الفريقين حيث يضم الأول الفرنسي عثمان ديمبيلي والأميركي كريستيان بوليسيتش بالاضافة إلى الهداف الخطير الغابوني بيار ايميريك اوباميانغ، في حين يضم فريق الامارة الشاب الصاعد كيليان مبابيه صاحب 11 هدفاً في آخر 11 مباراة له بالاضافة إلى الجناح البرتغالي برناردو سيلفا والظهير البرازيلي فابينيو والهداف المحنك الكولومبي رداميل فالكاو.
وسيكون أتلتيكو مدريد مرشحاً لتخطي ليستر سيتي لفارق الخبرة على الصعيد القاري، لكن الفريق الانجليزي الوحيد الباقي في هذا المسابقة من بلاده، سبق له أن ضرب عرض الحائط بالتوقعات وأبرز دليل على ذلك احرازه لقب الدوري الانجليزي الممتاز الموسم الماضي متفوقاً على الكبار.. وتقام مباريات الذهاب في 11 و12 نيسان ، والاياب في 18 و19 منه.
رسمت قرعة دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا 4 معارك شرسة، حيث يلتقي حامل اللقب ريال مدريد مع بايرن ميونيخ، بينما يتكرر نهائي 2015 بين برشلونة ويوفنتوس، ويصطدم أتلتيكو مدريد وصيف البطولة 3 مرات مع بطل الدوري الإنجليزي ليستر سيتي مفاجأة هذا الموسم في أوروبا، وأخيرًا تدور مواجهة متكافئة بين موناكو الفرنسي وبوروسيا دورتموند الألماني.
والصراع داخل المستطيل الأخضر بين الفرق الثمانية، سيكون له عدة محاور، أبرزها أن كل منها لديه رأس حربة كلاسيكي يملك أيضًا مقومات الكرة الحديثة، والذي يعرض أيضا باللاعب رقم 9 داخل الملعب، وستشهد مواجهات دور الثمانية 4 تحديات ثنائية من نوع خاص.
الكفة تميل أكثر ناحية المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي، بفضل أرقامه المميزة هذا الموسم، حيث يتنافس على لقب هداف دوري أبطال أوروبا برصيد 7 أهداف، وإجمالا سجل 33 هدفًا في 36 مباراة.
كما يملك ليفاندوفسكي سجلاً قويًا أمام الفريق الملكي، حيث سبق أن هز شباكه بخمسة أهداف في «التشامبيونز ليج»، جاءت جميعها بقميص بوروسيا دورتموند.
أما بنزيمة، سجل 5 أهداف بدوري الأبطال هذا الموسم، وإجمالا أحرز 15 هدفًا في 35 مباراة بكل البطولات، وصاحب هدف الفوز على الفريق البافاري في نصف نهائي 2014، إلا أن المهاجم الفرنسي يريد الرد على المشككين في قدراته، بأنه سيظل المهاجم الأساسي للفريق الملكي في الموسم المقبل، في ظل ترشيح عدة مهاجمين لتدعيم هذا المركز في فترة الانتقالات الصيفية.
وهناك مواجهة لاتينية خالصة، بين ماكينة أهداف لا تتوقف بصفوف برشلونة، يعاونها ثنائي جبار ليونيل ميسي ونيمار، مما ساعد لويس سواريز على تسجيل 28 هدفًا في 39 مباراة بكل البطولات هذا الموسم، منها 3 أهداف بدوري الأبطال، كما أن المهاجم الأوروجوياني له ذكرى سعيدة أمام اليوفي بهز شباكه في نهائي دوري الأبطال عام 2015.
أما جونزالو هيجواين الذي بات أغلى لاعب في تاريخ الكالشيو بانتقاله مطلع الموسم الجاري من نابولي إلى السيدة العجوز مقابل 94 مليون يورو، ويريد إثبات أن إدارة البيانكونيري استثمرت أموالها في الطريق الصحيح، والسير على خطى لويس سواريز الذي توج بدوري الأبطال في موسمه الأول بقميص البارسا، خاصة أن أرقام المهاجم الأرجنتيني قوية للغاية، حيث يملك نفس رصيد لويس سواريز بدوري الأبطال، وإجمالا سجل 23 هدفًا في 38 مباراة.
وايضا، صراع بين الشباب والخبرة، فالمهاجم الكولومبي عاد للحياة مجددًا بعد موسمين كارثيين في إنجلترا بقميص مانشستر يونايتد وتشيلسي على سبيل الإعارة، لينجح فالكاو هذا الموسم في تسجيل 6 أهداف بدوري الأبطال منها ثنائية في مرمى مانشستر سيتي، كان لها الدور الأكبر في إقصاء الفريق الإنجليزي من دور الـ16.
وإجمالاً أحرز فالكاو 24 هدفًا في 31 مباراة بخمس بطولات مختلفة هذا الموسم، مقابل 29 هدفًا في 32 مباراة لمهاجم بوروسيا دورتموند، منها 7 أهداف ينافس بها على صدارة هدافي دوري الأبطال، حيث يسعى المهاجم الجابوني لترك بصمة في موسم قد يكون الأخير له مع الفريق الألماني في ظل تلويحه أكثر من مرة بحلم الانتقال إلى صفوف ريال مدريد، كما ربطته تقارير صحفية عديدة بالانتقال إلى عمالقة آخرين مثل باريس سان جيرمان وأتلتيكو مدريد وبايرن ميونيخ.

مقالات ذات صلة