الأخبار العاجلة

الاتحاد الوطني يصادق على خارطة طريق لمعالجة أزمات ومشكلات الإقليم

تضمنت تطبيع العلاقة مع بغداد ومعالجة أزمة الرئاسات بحزمة واحدة
السليمانية ـ عباس كاريزي:

عقب ثلاثة اجتماعات مكثفة شهدت جدلا ومناقشات معمقة وشداً وجذباً بين اعضاء مجلسه القيادي، صادق الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس جلال طالباني على خارطة طريق لمعالجة أزمات ومشكلات الإقليم السياسية والاقتصادية، الذي يمر بأزمة سياسية خانقة تعطل معها برلمان كردستان وشهدت العملية السياسية شللا شبه تام.
وفي حين اكد النائب الأول للأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني كوسرت رسول على ان الاجتماع كان ناجحاً، تمكن خلاله المجلس القيادي من المصادقة باغلبية الاصوات على خارطة الطريق التي اعدها الاتحاد الوطني لتطبيع الاوضاع السياسية ومعالجة أزمات الاقليم، اكد عضو المجلس القيادي في الاتحاد الوطني فريد اسسرد الذي كلف باعادة صياغة المشروع وتطعيمه بالتوصيات والمقترحات التي قدمها اعضاء القيادة خلال الاجتماعين السابقين، ان البنود التي تبناها الاجتماع في خارطة الطريق تجعل منه احد اهم الاجتماعات التي عقدها الاتحاد الوطني، منذ ابتعاد الرئيس مام جلال عن الساحة السياسية بداعي المرض، مشيرًا الى انه تم خلاله التطرق الى شتى المسائل المهمة على صعيد الاقليم والعلاقة مع بغداد.
اسسرد اضاف في تصريح للصباح الجديد ان المجلس القيادي تعامل بروح عالية من المسؤولية في اجتماعه باتجاه ترتيب البيت الداخلي للاتحاد وتطبيع الاوضاع السياسية في الاقليم، واعادة بناء العلاقات والتنسيق بين القوى السياسية، وتحسين الاوضاع المعيشية للمواطنين، وتأمين احتياجاتهم الأساسية المطلوبة.
وتابع ان المشروع يدعو الى معالجة ازمة الرئاسات في الاقليم بحزمة واحدة، ويعد ازمة الرئاسات الثلاث ام المشكلات في الاقليم، قائلاً ان حل ازمة الرئاسات الثلاث سيؤدي الى تطبيع الاوضاع السياسية بين الاطراف لحين موعد اجراء الانتخابات البرلمانية المقبلة، كما سيضمن تحقيق الشفافية في ملف النفط عبر اقرار قانون للنفط والغاز كما يدعو الى ابعاد القضاء عن التأثيرات والضغوطات الحزبية.
وفي معرض رده على سؤال حول العلاقة بين اربيل وبغداد، اوضح اسسرد ان المجلس القيادي أكد ضرورة معالجة المشكلات مع بغداد، وطالب باصدار قانون للنفط والغاز في مجلس النواب الامر الذي يمن شأنه ان يحل كثيراً من الاشكالات القائمة بين حكومتي الاقليم والمركز، وقال «سعينا بنحو مركز في المشروع لتحقيق اقصى قدر من الشفافية في ملف النفط في الاقليم»، بضمنها تقديم مقترح لانضمام الاقليم لمنظمة مبادرة الشفافية العالمية الخاصة بالصناعات الاستخراجية، كي يتم ضمان اكبر قدر ممكن من الشفافية في عمليات بيع النفط من اقليم كردستان.
كما يتناول المشروع وفقاً لاسسرد تفعيل اداء حكومة الاقليم واجراء الاصلاحات المطلوبة في مؤسساتها ومفاصلها واعادة هيكلة وزارة العدل ومجلس شورى الاقليم وتعديل قانون سلطات وصلاحيات المدعي العام في الاقليم وضمان استقلالية عمله.
وكان المجلس القيادي للاتحاد الوطني الذي يضم المكتب السياسي والهيئة القيادية قد عقد اول امس الاثنين اجتماعه الثالث في اطار مناقشة والمصادقة على مشروع سيقدمه الاتحاد الى بقية الاطراف السياسية لمناقشته واعتماده كخارطة طريق لمعالجة مشكلات أزمات الاقليم المستعصية.
وتضمن بلاغ صدر عقب اجتماع المجلس القيادي الاعلان عن مصادقته على خارطة الطريق لمعالجة الأزمات والمشكلات السياسية والاقتصادية والمالية في الاقليم جاء فيه :
ان الاجتماع الذي عقد بإشراف كوسرت رسول علي يوم الاثنين 13/3/2017 بحث المسودة الأخيرة لخارطة طريق الاتحاد الوطني الكردستاني للعام 2017، وناقش فيه اعضاء المجلس القيادي بالتفصيل وبروح المسؤولية جميع المواد والنقاط الواردة في خارطة الطريق، وبعد طرح الآراء والمقترحات والملاحظات من قبل الاعضاء، تمت المصادقة على خارطة الطريق باجماع المجلس القيادي.
1/ العلاقة بين الأطراف السياسية الكردستانية، علاقة الاتحاد الوطني مع الحزب الديمقراطي الكردستاني من جهة وعلاقة الاتحاد الوطني مع حركة التغيير وسائر الأطراف السياسية الكردستانية الأخرى.
2/ معالجة مجمل المشكلات العالقة بين الاقليم – بغداد.
3/ المعالجة السلمية والديمقراطية لأجزاء كردستان الأخرى.
4/ تنظيم العلاقات الخارجية للاقليم.
5/ مرحلة ما بعد داعش والاعداد لجميع المستجدات.
6/ معالجة مشكلة الرئاسات الثلاث في الاقليم.
7/ معالجة الازمة الاقتصادية في الاقليم واعادة تنظيم الواقع الاقتصادي.
8/ مراجعة مسألة النفط والغاز وجعلها تتسم بالشفافية.
9/ معالجة الأزمة المالية وتحسين الحالة المعيشية لمواطني اقليم كردستان.
10/ اصلاح المؤسسات الحكومية ومكافحة الفساد، الجشع والبيروقراطية.
11/ الاستفتاء واستقلال كردستان، بكونه حقاً مشروعاً وقانونياً وديمقراطياً لشعب كردستان، واتاحة الحرية امام الشعب ليقرر مصيره.
12/ تنفيذ المادة 140، بوصفها احدى مواد الدستور الدائم للعراق الاتحادي.
واعلن اسسرد ان الصياغة النهائية لخارطة الطريق سيتم الانتهاء منها اليوم الاربعاء وستعرض الخميس على المجلس المركزي للاتحاد الوطني لدراسته والمصادقة على فقراته، كي يتم اعتماده كمشروع نهائي للاتحاد الوطني لتطبيع الاوضاع السياسية في الاقليم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة