الأخبار العاجلة

ترامب يتسلّم توصيات البنتاغون لكيفية تسريع القضاء على تنظيم “داعش “

من بين الخيارات زيادة عدد المستشارين الأميركيين في سوريا والعراق
واشنطن ـ أ ب ف :
لم يستبعد الجنرال جو فوتل قائد القوات الاميركية في الشرق الاوسط الاسبوع الماضي خلال زيارة قام بها لشمال سوريا، تعزيز الوجود العسكري الاميركي في هذا البلد.
ومن بين الخيارات التي يمكن ان تلجأ اليها الادارة الاميركية : زيادة عدد المستشارين الاميركيين في سوريا والعراق، وربما السماح للجنود الاميركيين بالمشاركة مباشرة في المعارك ضد التنظيم الجهادي.
وعارض الرئيس السابق باراك اوباما اي تدخل اميركي عسكري مباشر. الا انه ارسل اكثر من خمسة الاف جندي اميركي الى العراق لتدريب القوات العراقية. كما ان هناك 500 مستشار عسكري اميركي في سوريا.
ومما قاله فوتل يومها “انا مهتم جدا بضرورة الحفاظ على اندفاعتنا”، مضيفا “قد نجد انفسنا مجبرين على تسلم اعباء اكبر”.
هذا وتسلم الرئيس الاميركي دونالد ترامب امس الثلاثاء التوصيات التي وضعها البنتاغون ليختار منها المناسب لتسريع القضاء على تنظيم داعش ، وستكون مناسبة له لتطبيق ما كان وعد به خلال حملته الانتخابية.
والخطة التي اعدها وزير الدفاع جيمس ماتيس سيناقشها الان ابرز المسؤولين في الادارة الاميركية.
ولم يدل البنتاغون بتفاصيل عن مضمون الوثيقة التي قدمها ماتيس ولا عن البرنامج الزمني للقرارات التي ينبغي اتخاذها.
وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع جيف ديفيس ان الهدف هو فقط تحديد “اطار لمشاورات مقبلة”، موضحا ان هذا الاطار “للتغلب سريعا على تنظيم داعش هو “واسع” و”شامل”.
ولم يفوت ترامب فرصة خلال حملته الانتخابية الا انتقد فيها التقدم البطيء للحرب ضد التنظيم الجهادي في العراق وسوريا.
وفي الثامن والعشرين من كانون الثاني الماضي، بعد ثمانية ايام من تنصيبه رئيسا، اصدر مرسوما يمهل البنتاغون ثلاثين يوما لاعداد خطة جديدة تسرع الحرب ضد تنظيم داعش .
وبعد سنتين ونصف سنة من بدء الضربات الجوية الاميركية في سوريا والعراق، خسر التنظيم اكثر من نصف الاراضي التي كان يسيطر عليها في العراق، واكثر من ربع الاراضي التي كان يسيطر عليها في سوريا.
ولا يزال يسيطر على قسم من مدينة الموصل التي اعلنت منها “الخلافة”، وعلى مدينة الرقة في شرق سوريا.
ومن بين الخيارات التي يمكن ان تلجأ اليها الادارة الاميركية : زيادة عدد المستشارين الاميركيين في سوريا والعراق، وربما السماح للجنود الاميركيين بالمشاركة مباشرة في المعارك ضد التنظيم الجهادي.
وعارض الرئيس السابق باراك اوباما اي تدخل اميركي عسكري مباشر. الا انه ارسل اكثر من خمسة الاف جندي اميركي الى العراق لتدريب القوات العراقية. كما ان هناك 500 مستشار عسكري اميركي في سوريا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة