الأخبار العاجلة

منتدى الإعلاميات العراقيات يحتفل بإيقاد شمعته السادسة

بغداد – احلام يوسف:
احتفل منتدى الاعلاميات العراقيات يوم الاربعاء الماضي باطفاء الشمعة الخامسة لتأسيسه، وايقاد شمعته السادسة، بحضور عدد من النواب، ورئيس لجنة المرأة في وزارة الثقافة فوزي الاتروشي، وعضو مفوضية حقوق الانسان الناشطة الحقوقية بشرى العبيدي.
ابتدأ الحفل بالنشيد الوطني العراقي، وقراءة سورة الفاتحة على ارواح الشهداء، وقد تناوبت كل من الاعلامية الحربية آن صلاح، والاعلامية اسيل البياتي لادارة الحفل.
نبراس المعموري رئيسة المنتدى تحدثت في بداية الاحتفال عن المرأة العراقية والاعلامية على وجه الخصوص، وتحدياتها لمجموعة قيود تتعلق بالاعراف الاجتماعية، والظروف الصعبة التي يمر بها البلد، والتي تؤثر بنحو مباشر على حياتها الاجتماعية، والعملية، لكنها ظلت تحاكي بطولات الخنساء بجرأتها، وبطولاتها، فتحدت ازيز الرصاص لتغني بنعومة صوتها للوطن والحرية، وتقدمت بتوجيه الشكر للاعلام الحربي الذي رفدهم بالمعلومات، عما يدور في ساحات القتال في اثناء حربهم ضد التنظيمات الارهابية، وفي سابقة من نوعها تقدمت المعموري بتقديم الشكر لاعدائها، لانهم حسب وصفها استطاعوا ان يستفزوا روح التحدي والبطولة لدى المرأة الاعلامية، والمنتدى على وجه الخصوص، ليكون اقوى، واكثر صلابة، وليبدع اكثر في نشاطاته.
النائب شوان الداوودي عضو لجنة الثقافة والاعلام النيابية ومقررها، كانت له كلمة هنأ خلالها المنتدى بمناسبة اطفائه الشمعة الخامسة، وابدى سعادته بما قدمه المنتدى من نشاطات تخص حياة المرأة العراقية بنحو عام، والضغوطات التي تتعرض اليها الإعلامية، والاصرار على العمل بروح الفريق الواحد من اجل النهوض بواقع المرأة، من خلال تسليط الضوء على واقعها من دون تزويق، وايجاد الحلول التي من شأنها رفع الحيف عن الكثير منهن.
فوزي الاتروشي هنأ المنتدى الذي داوم على التواصل معه خلال الاعوام السابقة، وقال ان هذا المنتدى كان ضرورة ملحة في الساحة العراقية، لانه صوت يمثل المرأة بعيدا عن السياسة، والتطرف، والمحاصصة، وقال ان اهمية المنتدى اكتسبت من خلال تسليطه الضوء، وعقد الندوات، والمباحثات مع المسؤولين من اجل اقرار عدة قوانين، وقد اقرّ العديد بالفعل، منها ما يتعلق بمواضيع ختان البنات، وقانون الاحوال الشخصية، والعنف الاسري، والتحرش الجنسي.
تم خلال الحفل قراءة قصيدة من قبل الشاعرة حذام يوسف الى روح كل الشهداء، وكل الابطال الذين ما زالوا يقاتلون على جبهات القتال. والقصيدة الاخرى كانت بمناسبة قرب الانتخابات التي تمنت يوسف ان يعبرها الشعب العراقي لتسفر عن دولة مدنية حرة، وهي قصيدة من الشعر الشعبي.
وتم قراءة بيان منتدى الاعلاميات العراقيات خلال الحفل وكان نصه:
خمسة اعوام مرت منذ تأسيس منتدى الاعلاميات العراقيات، والاعلامية العراقية تواصل مسيرتها الواثقة في عالم الصحافة والاعلام، مسيرة لا تخلو من المخاطر الجمة، كما انها بالمقابل تلقي على الاعلامية العراقية مسؤولية وطنية ومهنية، تتمثل في مشاركتها اخاها الاعلامي في رصد الاحداث المتعددة التي يمر بها العراق، ومعظمها احداث جسام تتمثل بآفة الارهاب التي تحاول نخر جسد الوطن والشعب. وانبرت الاعلامية العراقية متسلحة بشجاعتها، وحبها لوطنها لممارسة دورها المسؤول، فكانت السباقة في متابعة الاحداث، وخاصة تغطية انتصارات قواتنا البطلة وهي تخوض اشرف المعارك لطرد قوى الظلام، ممثلة بتنظيم داعش الارهابي من ارض العراق الطاهرة.
واليوم يوقد منتدى الاعلاميات العراقيات شمعته السادسة، ليعلن مواصلته رعاية هذه الشريحة المهمة من النساء اللواتي اخترن بلاط صاحبة الجلالة، ليبدعن فيه، ويسجلن مواقف مشرفة في مسيرة الصحافة العراقية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة