الأخبار العاجلة

النفط تعتزم استثمار 3 مليارات دولار في غاز البصرة على مدى السنوات الخمس المقبلة

يبحث مع اميركا والصين استثمار الغاز في ميسان

الصباح الجديد ـ متابعة:

قال وزير النفط العراقي إحسان عبد الجبار إنه يتوقع أن تبلغ تكلفة تطوير حقل المنصورية للغاز على الساحل قرب الحدود الإيرانية 2.1 مليار دولار. وكانت سينوبك الصينية قد فازت الشهر الماضي بصفقة لتطوير الحقل بالشراكة مع شركة نفط الوسط العراقية التي تديرها الدولة.
وقال عبد الجبار في تصريحات صحفية امس الاثنين إنه لا يتوقع أن تقل أسعار النفط عن 65 دولاراً للبرميل، وإن تراجع أسعار النفط يجب ألا يكون مبعث قلق بعد تخفيف (أوبك+) لقيود الإنتاج بدءا من أيار الجاري ، مضيفا أن العراق يجري مناقشات بشأن شراء أسهم إكسون موبيل في حقل غرب القرنة 1 بجنوب البلاد، موضحاً أن هناك محادثات في وزارة النفط بشأن استحواذ شركة نفط البصرة على ملكية غرب القرنة 1 وقيادة المشروع كما كانت الحال في حقل مجنون النفطي العملاق بجنوب البلاد.
وأقر العراق الشهر الماضي ميزانية استثمار بنحو 1.15 مليار دولار في 2021 لتطوير مجنون ورفع إنتاجه إلى 450 ألف برميل يومياً من 130 ألف برميل يومياً حالياً، وذلك في غضون ثلاث سنوات.
وأقرت وزارة النفط العراقية الخطة الاستثمارية الكبرى لشركة غاز البصرة، مشيرة إلى أن خطة الاستثمار ستكون على مدى خمس سنوات بمبلغ إجمالي يصل إلى ثلاثة مليارات دولار. ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن عبد الجبار قوله إنه «تم إقرار الخطة الاستثمارية الكبرى لشركة غاز البصرة»، مبيناً أن «الاستثمار في الشركة يهدف إلى زيادة بنسبة 40 في المائة من الطاقة الإنتاجية للغاز». وأضاف «إننا نسعى للوصول إلى 1400 مليون متر مكعب من الغاز عبر هذا الاستثمار»، لافتاً إلى أن «مشاريع استثمار الغاز مهمة للصناعات الأخرى». وأشار إلى أن «هناك التزاماً حكومياً لتأمين كل مستحقات شركة غاز البصرة»، مؤكداً أن «هناك مشاريع أخرى في الناصرية وميسان والمنصورية وعكاز».
وأوضح أن «هناك نقاشاً فنياً حول استثمار حقل عكاز من قبل شركات أميركية وأجنبية»، لافتاً أن «الهدف من الاستثمارات الوصول إلى إنتاج 400 آلاف مقمقم (مليون قدم مكعب قياسي باليوم)». وأضاف أن «الوضع الحالي لشركة غاز البصرة ممتاز، ونأمل من شركائنا أن يبذلوا جهوداً أكبر لتوسيع هذا الاستثمار وهنالك التزام حكومي بتوفير المستحقات».
وشدد عبد الجبار «على ضرورة أن نكون أكثر شجاعة في دعم المشاريع وتنفيذها وبذل الجهود»، لافتاً إلى أن «هناك تحديات كبيرة مرت على شركة غاز البصرة التي أكدت انتماءها للاقتصاد الوطني وفاعليتها في رفد الاقتصاد، وهي ركن واضح في ذلك وستكون أكثر وضوحاً في المستقبل».
على صعيد اخر كشفت وزارة النفط عن إجراء مباحثات مع الولايات المتحدة والصين لاستثمار الغاز في ذي قار وميسان، فيما أشارت الى أن مصفى كربلاء سيعمل على وقف استيراد المشتقات النفطية.
وقال المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد في بيان صدر امس الاثنين إن “ العراق حقق من خلال استثمار الغاز بحدود 1500 مليون متر مكعب باليوم الواحد، وبالنتيجة شرعت وزارة النفط بوضع خطط ، منها الإعلان عن خطة استثمارية بقيمة 3 مليارات في شركة نفط البصرة، والتي ستحقق زيادة في استثمار الغاز، وكذلك زيادة في الانتاج بحدود 40% من الانتاج الوطني”.
وأضاف عاصم، أن “الوزارة ستوقع قريباً مع شركة بيكر هيوز واحدة من أذرع شركة جنرال الكترك على استثمار جميع الغاز الموجود في محافظة ذي قار”، مبيناً أن “الوزارة اتفقت مع شركة صينية للاستثمار الغاز الموجود في محافظة ميسان”.
وتابع ان “محافظتي ميسان وذي قار ستضيفان بحدود 500 مليون متر مكعب قياسي باليوم”، مشيراً الى أن “هناك مباحثات متقدمة مع شركة توتال في حقل ارطاوية للاستثمار الغازي، وستبدأ كمرحلة أولى بزيادة الانتاج بحدود 300 مليون متر مكعب بوقت قياسي، وهذا من شأنه ان ينعكس على استثمار الغاز والذي ينعكس ايجابا على الانتاج الوطني للغاز”.
وبخصوص ملف مصطفى كربلاء وجهود تحقيق الاكتفاء الذاتي من المشتقات النفطية، قال جهاد إن “الوزارة حققت انجازاً كبيراً في مشروع مصفى كربلاء النفطي في محافظه كربلاء، وهو يعد من المشاريع الواعدة ونقلة نوعية في الصناعة التحويلية والمصافي”.
وأضاف أن “مصفى كربلاء متكامل من حيث البنى التحتية، فضلا عن التكنولوجيا المتبعة في هذا المشروع تاتي ضمن مواصفات أوروبية، من شأنه تلبية جزء كبير من الانتاج الوطني العراقي وسد الحاجه المحلية”، مؤكدا أن “المشروع يمتاز بعدم وجود مخلفات مثل باقي المصافي التي تنتج مخلفات أكثر من 50% أو أقل من النفط الأسوَد، وكل انتاجه مشتقات بيضاء عالية المواصفات صديقة للبيئة”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة