الأخبار العاجلة

رئيسا الجمهورية والبرلمان يشجبان خرق السيادة الوطنية ويدعوان الى عدم زج المواطنين في حرب جديدة

بغداد – الصباح الجديد:
جددت رئاسة الجمهورية امس الأربعاء رفضها الخرق المتكرر للسيادة الوطنية وتحويل العراق الى ساحة حرب للأطراف المتنازعة، فيما دعا رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي امس ايضا الحكومة العراقية إلى اتخاذ الإجراءات المطلوبة لحفظ هذه السيادة من الانتهاكات الحاصلة وإبعاد البلاد عن دائرة الصراع.
وأورد بيان لرئاسة اجمهورية انها تتابع بقلق بالغ التطورات الخطيرة التي تشهدها المنطقة، و تستنكر القصف الصاروخي الإيراني الذي طال مواقع عسكرية على الاراضي العراقية، وتجدد رفضها الخرق المتكرر للسيادة الوطنية وتحويل العراق الى ساحة حرب للأطراف المتنازعة.
وتؤكد رئاسة الجمهورية ان العراق سبق له أن أعلن رفضه أن يكون منطلقاً للاعتداء على أية دولة، كما يرفض أن يكون مصدر تهديد لأيّ من جيرانه، بل دعامة للاستقرار و مساحة لتلاقي المصالح بين شعوب المنطقة، وأن أمنه وسيادته يجب أن يصانا وفق المواثيق الدولية والعلاقات والاتفاقات الثنائية.
وتشدد رئاسة الجمهورية بهذا الشأن، على أن وجود قوات التحالف الدولي في العراق تم على أساس الاتفاقات المبرمة بين الحكومة العراقية والدول التي تشكل التحالف منها لضرورات محاربة الارهاب، وأن سياق ومصير تواجد هذه القوات هو شأن داخلي عراقي معنية به الحكومة العراقية ومجلس النواب العراقي، وفق الأطر القانونية والدستورية والدبلوماسية، وعلى أساس التوافق الوطني وأولويات الأمن الوطني العراقي.
إن رئاسة الجمهورية تدعو في هذا الإطار كل الأطراف إلى ضبط النفس والحكمة وتغليب لغة الحوار وعدم الانجرار الى حرب مفتوحة تهدد أمن وسلم المنطقة والعالم، مثلما طالب الجميع بتجنيب شعبه وشعوب المنطقة أضرار أي صِدام عسكري في ضوء وضعه الامني والسياسي الخاص.

و في هذه الأوقات العصيبة و في مجابهة التحديات الخطيرة التي نواجهها في العراق، نؤكد على وحدة شعبنا و تماسكه لحماية سيادة البلد ومنع زجه في أتون حرب جديدة.
ومن جانبه، دعا رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي الحكومة العراقية إلى اتخاذ الإجراءات المطلوبة لحفظ السيادة العراقية من الانتهاكات الحاصلة وإبعاد البلاد عن دائرة الصراع.
وقال الحلبوسي في بيان تلقت الصباح الجديد نسخة منه إنه «في الوقت الذي ندين فيه الانتهاك الإيراني للسيادة العراقية فجر الأربعاء 8 كانون الثاني؛ نؤكد رفضنا القاطع لمحاولة الأطراف المتنازعة استخدام الساحة العراقية في تصفية الحسابات».
واضاف رئيس البرلمان «في هذا الظرف العصيب نجدد دعوتنا إلى الحكومة العراقية باتخاذ الإجراءات والتدابير السياسية والقانونية والأمنية المطلوبة لإيقاف مثل هذه الاعتداءات والعمل على حفظ السيادة العراقية من الانتهاكات، وإبعاد العراق عن الصراع الدائر، وأن لا يكون ساحةً للتصفيات والاقتتال، أو طرفا في أي صراع إقليمي أو دولي».
كما دعا رئيس مجلس النواب «جميع الأطراف إلى ضبط النفس وتغليب الحكمة، وأكد على أهمية وحدة الموقف الوطني وتضامن القوى والفعاليات الوطنية؛ لمواجهة التحديات وحفظ استقرار البلد وأمنه ومصالحه، وتجنيب شعبنا ويلات الحروب».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة