الأخبار العاجلة

فالح عبد الجبار.. المقاتل على جبهة الحياة


شوقي عبد الأمير

للراحل عالم الاجتماع العراقي الكبير فالح عبد الجبار سيرورة واحدةً بدأت في بغداد الولادة العام 1946 ثم تواصلت عبر كردستان العراق فلبنان فسوريا فلندن ثم انتشرت عبر العواصم العربيّة والعالمية …ثم العودة الى بغداد العام 2003 بعد 23 عاماً من التطواف في المنافي واللغات والثقافات …

هي سيرورة المناضل المكتشف الباحث العاشق الكريم الطفل … تتقاطع هذه الصور كلها كمنشور في بورتريت فالح عبد الجبار الذي يتجدّد باستمرار والذي لم يهدأ حتى آخر لحظة على خشبة قناة تلفزيونية وهو يتحدث عن العراق عندما انطفأ وهو على الأضواء ومازالت صورته شاخصةً….

فالح عبد الجبار بدأ حياته مناضلا في الحزب الشيوعي العراقي واكب مسيرة نضاله وهو في منتصف العشرينيات من العمر لكنه إختار – وبسبب من ميوله الثقافية – العمل من خلال صحيفة الحزب « طريق الشعب «

واصبح بسرعة واحداً من ملاكاتها خاصة في أثناء مرحلة الجبهة الوطنية في مطلع سبعينيّات القرن المنصرم عندما كانت تصدر علانيّةً وكان لها مقر في بغداد …

لكن فالح عبد الجبار لم يكن ظلاً حزبيّاً ساكناً مؤمناً بكل مايقوم به الحزب من مواقف وسياسات وكان لعمقه الثقافي وهمه في البحث الفكري والتنظير يواجه الكثير من مواقف الحزب التي تتسم بـ « الواقعيّة « والضرورة وما الى ذلك من مبررات لإتخاذ سياسات أثبتت فشلها وقادت الحزب الذي ولد كبيراً الى متاهات ومطبات يدفع ثمنها اليوم ….

مرحلة كردستان

عاش، بالرغم من إعتراضاته الكثيرة على الحزب ، معه تجربة النضال المسلح في كردستان في أواخر سبعينيّات القرن الماضي عندما لجأ الشيوعيون بعد التصفيات الجسدية الكبيرة التي تعرضوا لها بعد نهاية « الجبهة « مع حزب البعث بقيادة صدام حسين ، الى كردستان العراق ليحاربوا النظام مع المقاتلين الأكراد « البيشمركة « وعانى من رفاقه سنوات طويلة أقسى مرارات النضال والمكابدة وهو لم يكن رجل سلاح ومحارباً بل كان رجل فكر وتنظير ومعرفة….

لكنه إستجاب لنداء النضال، ولأن الجبهة كانت عسكرية قبل كل شيء فقد صعد مع رفاقه المقاتلين جبال كردستان ونام في كهوفها وعاش معهم واحداً منهم ….

لم تتوقف مشاركة فالح عبد الجبار حزبَهُ في جبهة كردستان فقد إلتجأ مع الحزب الى بيروت عندما إندحرت الجبهة الكردية بعد الاتفاق التأريخي بين شاه ايران وصدام حسين يومذاك ١٩٧٨ وإضطرار المقاتلين الشيوعيين الى البحث عن ملجأ آخر … ولم يكن هناك غير لبنان الذي كان يعيش في غمار الحرب الاهليّة.

وهكذا التجأ الحزب الى الجبهة الفلسطينيّة وتحالف معها وانتشر الشيوعيون في لبنان في المواقع التي يسيطر عليها الفلسطينيّون وحلفاؤهم من اللبنانيين سواءً في بيروت الغربية أم في جنوب لبنان.

وما كان من فالح عبد الجبار إلّا الذهاب الى الجبهة الجنوبيّة هناك في معسكرات الفلسطينيين لمواجهة العدو الاسرائيلي.

عاش فالح عبد الجبار تجربة النضال الفلسطينيّة بكل حذافيرها وأذكر أننا في زيارة لجنوب لبنان بعد تحريره من الاحتلال الاسرائيلي كان الراحل يحدثني عن مواقع حياته في الجنوب وعلاقاته ومفارقات الحياة اليومية مع المقاومين هناك حتى أنني قلت له إن عليه أن يكتب كل هذا لأهميته كشهادة من مفكر حمل السلاح في تجربة مهمة بالنسبة للعرب اجمعين لأنها تمثل المقاومة ضد اسرائيل ومع رفاق سلاح ليسوا عراقيين كما كان الحال في كردستان .. وعدني انه سيفعل ذلك لكن.

هكذا إذن كان فالح عبد الجبار هذا المفكر والمثقف الكبير قد عاش تجربة النضال المسلح على أكبر جبهتين عراقية في كردستان وعربيّة في لبنان لكنه ظل صوت المفكر الباحث أولاً وكان يتحدث عن هذه التجارب وكأنها فصل في كتاب مذكرات لم يكتبه ولن يكتبه للأسف ….

فالح عبد الجبار حضورٌ إنساني شفيف يتدفقُ حياةً وذكاءً ومعرفةً ونبلاً ..وقبل ان تنتهي الحرب الاهلّية اللبنانية قضى سنوات طويلة بين حمل السلاح في العمل النظري الفكري حيث شارك في أغلب إصدارات جبهة التحرير الفلسطينية في بيروت الغربيّة وكذلك في مجلات ومطبوعات الحزب الشيوعي العراقي وأهمها مجلة « النهج « التي كانت تصدر بمشاركة عدد من المثقفين اليساريين العرب والتي لعب فالح عبد الجبار دوراً مهماً فيها …

وفي نهاية الحرب خرج من جديد شأنه شأن رفاقه الشيوعيين بحثاً عن ملجأ آخر … عن جبهة أخرى ربما، لكنهم لم يجدوا غير دمشق التي آوت المعارضة العراقية بعد نهاية الحرب الأهلية اللبنانية عندما جرى ترحيل الفلسطينيين الى تونس وعدن وغيرها من الدول العربيّة …

في دمشق لم تكن هناك جبهة عسكرية ولم يكن نظام حافظ الاسد يسمح بأي سلاح غير سلاح الدولة السوريّة لهذا انكفأ اللاجئون اليساريوّن وسواهم على العمل النظري والتفوّا حول دار «المدى « التي كانت تركز على النشر الأدبي والفكري بشكل اكبر من الجانب السياسي …

وهنا لعب فالح عبد الجبار دور الباحث والمُنظر والمترجم اليساري الماركسي حيث انكب على إنجاز كتاب العُمر في الترجمة وهو « رأس المال « لكارل ماركس الكتاب الأم والمرجع الاعلى في الفلسفة الماركسية ويقع في ستة مجلدات وبأكثر من أربعة آلاف صفحة قام بترجمتها عن الانجليزيّة التي كان يتقنها كثيراً ، ولكن ولأهمية المشروع ، إضطرّ الى دراسة الالمانيّة وهي لغة كارل ماركس ليقوم بالمقارنة مع النص الاصلي توخياً لعمل ترجمة ترقى الى مستوى الكتاب والتحدّي الفكري الذي كان يتطلبه ….

أنجز فالح عبد الجبار ترجمة (رأس المال) بنجاح كبير وصار الكتاب المرجع الاول للفكر الماركسي في اللغة العربيّة …

بين دمشق ولندن

لم يكتف الراحل الكبير بذلك وقد ضاقت عليه حدود دمشق فرحل الى لندن مع رفاق آخرين وطلبوا اللجوء السياسي هناك وقد نجحوا في ذلك وإنتقلوا للاقامة فيها والعمل والدراسة كل في ميدانه وهنا تركز دور الباحث والمنظر والمفكر في شخصية فالح عبد الجبار ؛ فبعد أن انجز شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من كلية « بيركبيرك « عمل استاذاً في الجامعة نفسها وقاد في عام 1994 مجموعة بحث « المنتدى الثقافي « في الكلية نفسها كما كان قد عمل مديراً للبحث والنشر في مركز الدراسات الاجتماعية للعالم العربي في نيقوسيا في الفترة بين 1983 و 1990

هنا في هذه المرحلة إبتداءً من عام 1990 حتى رحيله عام 2018 أي خلال مايربو على ربع قرن تركزت شخصيّة العالم الاجتماعي والمفكر لديه وتعاظم الاعتراف العلمي بدوره وصار يشارك في العديد من الندوات والمؤتمرات العالمية التي تعنى بالشرق الاوسط والعراق خاصة …كما أنه بدأ ينشط في الكتابة الصحفيّة في أهم الصحف البريطانية وأوروبا …

أصدر الراحل العديد من الدراسات الاجتماعية الخاصة بالمجتمع العراقي والفكر الماركسي ومن اهمها : « العمامة والأفندي « و» الدولة والمجتمع المدني في العراق « و»معالم العقلانية والخرافة والمادية « و» الفكر الديني المعاصر « و» بنية الوعي الديني والتطور الرأسمالي « و» فرضيات حول الاستراتيجيّة « و « المقدمات الكلاسيكيّة لنظرية الاغتراب « اضافة الى كتاب اسماه « الديمقراطية المستحيلة « ودراسة عن أسباب العنف قدمها الى منظمة اليونسكو ونشرتها في «كتاب في جريدة « الذي كان يصدر عن المنظمة وعنوانها «في الاحوال والأهوال»……

مؤلفات عديدة ودراسات وبحوث كلها قادته بعد سقوط نظام صدام حسين أن يؤسس العام 2004 « مركز دراسات عراقية « في بيروت وهي مؤسسة مجتمع مدني أقامها الراحل في بيروت ودعمتها أهم جامعات أوروبا وأميركا ذلك لانهم كانوا يقيّمون دور ومساهمة باحث بمستوى فالح عبد الجبار . وبالفعل ظل ، بالرغم من المصاعب الجمّة ، يقود مشروعه هذا في بيروت وقدم طيلة السنوات العشر من حياة المركز العديد من الدراسات والترجمات والندوات وكذلك برامج الاعداد للطلاب والمتدربين العراقيين والعرب ومن جميع انحاء العالم …

رحل فالح عبد الجبار وهو على شاشة الحوار يتحدث الى العالم عن بلده العراق الذي أحبّه ومنحه ثمرة فكرهِ وبحثه وعبقرية عطائه ..

كان فالح اضافة الى كل هذا إنساناً يتسم باعظم درجات النبل والكرم والوفاء…

فالح عبد الجبار رحل مبكراً وبشكل مباغت ….

هكذا من دون سابق إنذار ..

رحل المؤسس الثاني للشخصيّة الاجتماعية العراقية بعد علي الوردي ..

رحل عبد الجبار ولم يودّع .. لم يكن يفكر لحظة بهذا الرحيل …

قبل يومين كان على الهاتف :

شوقي … سنلتقي قريباً في بغداد

انتظرني …………………

5

فالح عبدالجبار

نهاية الرحلة

الحجارةُ التي تراكمت في فمي

منذ أربعين عاماً وراء الحدود

لاتصلحُ شاهدةً لقبرِ

فالح عبدالجبار

الأصداف التي كنّا نجمعها

من شواطئ البحار الشرقية الدافئة

يُؤذّنُ رنينها صلاةً

فوق جثة

فالح عبدالجبار

ليالٍ سكرى ،

أقداح حزن عراقيّ مهشّمة كفخار قديم ،

سنواتٌ شاخت في موتها ولَم تُدفنْ

تُحملُ كلُّها الان في نعش

فالح عبدالجبار

قلادةٌ فيروزية

من صدر زيوس / الجبل

يُقلّدُها كآخر وعدٍ لبيروت

قبل رحيله

فالح عبدالجبار

أعناقٌ ممشوقةٌ لحوريات في عربة سبي حديثة

يقودها حوذيٌّ نخّاسٌ

يندبنَ الشرقَ المدنّسَ

وينثرنَ فوق شعورهنَّ المبعثرة

ترابَ القصائد والأغاني والصبوات

في موكب جنازة

فالح عبدالجبار

غيمةٌ عربيةٌ

من سماوات صحاري القحط الوطين

تبكي فوق رمال الصقيع اللندني

الذي يؤوي الان

فالح عبدالجبار

الرافدان العكّازان

اللذان تتكئ عليهما المصائر

الذاهبة الى مصبات الجنون والجحيم العراقي

ينتظران الجثة التي لن تطفو

فوق امواههما والتي تحمل جواز

فالح عبدالجبار

شوقي عبدالامير

بغداد 9/3/2018

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة