الأخبار العاجلة

تدشين تقنية الفيديو في نهائيات أمم آسيا.. اليوم

اليوم.. مباراتان في افتتاح دور الثمانية
أبو ظبي ـ وكالات:

تجرى اليوم أول مباراتان لحساب دور الثمانية في نهائيات امم آسيا، فيلتقي عند الساعة 4 عصرا بتوقيت بغداد، فيتنام واليابان، ويتقابل في الساعة 7 مساء الصين وإيران، فيما تقام غدا الجمعة مباراتان، الاولى بين كوريا الجنوبية وقطر في الساعة 4 عصرا، والثانية يلتقي فيها الإمارات وأستراليا في الساعة 7 مساء.
وللمرّة الأولى في تاريخها، ستشهد بطولة كأس آسيا استخدام تقنيّة حكم الفيديو المساعد، إذ سيتم الاستعانة بها في المباراة الأولى من الدور ربع النهائي من بطولة كأس آسيا بالإمارات 2019ن والتي تجمع فيتنام واليابان، اليوم الخميس، على ستاد آل مكتوم في دبي.وسيقود الحكم الإماراتي محمّد عبد الله محمّدن هذه السابقة التاريخية بمعاونة الحكّام محمّد الحمادي وحسن المهري الذين شاركوا في تحكيم مباريات كأس العالم 2018 في روسيا.
وقاد هذا الثلاثي مدعوما بالحكم الرابع عمّار الجنيبي، مباراة المنتخب الفرنسي ونظيره البيروفي ضمن مباريات المجموعة الثالثة في كأس العالم.وتم تعيين الحكم الأسترالي كريستوفر بيث، كحكم مسؤول عن تقنيّة الفيديو المساعد خلال هذه المباراة، وسيعاونه محمّد تقي بن جاهاري من سنغافورة، بالإضافة إلى الإيطالي باولو فاليري.
وكان الاتحاد الآسيوي أجرى عدّة دورات تدريبيّة للحكّام حول تقنيّة ال VAR، ابتداء من شهر أيلول الماضي، كما أنّه أجرى تجربة ناجحة للتقنية خلال دور الـ16 في الملاعب الأربعة التي ستستضيف مباريات دور الثمانية، وهي ستاد مدينة زايد الرياضيّة وستاد محمّد بن زايد في أبو ظبي وستاد هزّاع بن زايد في العين وستاد آل مكتوم في دبي.
ودعا الاتحاد الآسيوي، أبرز الأسماء في عالم التحكيم ومنهم المدير التقني لمجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم IFAB ديفيد إيلاري، ورئيس لجنة الحكام في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، بيير لويجي كولينا، بالإضافة إلى رئيس التحكيم الدولي في الفيفا ماسيمو بوساكا.
وقال المدير التقني لمجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم IFAB ديفيد إيلاري: «تقنية ال VAR هي مستقبل كرة القدم. لقد رأينا في مختلف المباريات حول العالم مدى التأثير الإيجابي لهذه التقنيّة، لذلك نحن ندعم القرار الحكيم من قبل الاتحاد الآسيوي لإطلاق التقنيّة رسميا في دور ربع النهائي».
وأضاف إيلاري الذي قاد حوالي 200 مباراة في الدوري الانجليزي: «الفلسفة التي بُنيت عليها تقنيّة الحكم المساعد هي تدخّل بسيط لتأثير كبير، فالتقنيّة موجودة لمساعدة الحكّام في اللحظات المصيرية من المباراة التي تحتاج إلى النظر بعمق ومن مختلف الزوايا مثل حالات الأهداف، ضربات الجزاء والبطاقات الحمراء».
من جانبه، قدم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أمس، محاضرة لأعضاء منتخب الإمارات، حول تقنية الفيديو المقرر تطبيقها اعتبارا من دور الثمانية، في نهائيات كأس آسيا 2019.
وستكون مباراة فيتنام أمام اليابان، على ستاد آل مكتوم في دبي، اليوم الخميس، أولى المباريات التي يتم تطبيق هذا النظام فيها، بتاريخ البطولة.ويقود المباراة الإماراتي محمد عبد الله، ويساعده مواطناه محمد الحمادي وحسن المهري، علما بأن هذا الطاقم أدار مباراة فرنسا وبيرو، ضمن المجموعة الثالثة في كأس العالم 2018.
وتم تعيين الأسترالي، كريستوفر بيث، ليكون حكم فيديو في المباراة، ويساعده محمد تقي بن جاهاري من سنغافورة، والإيطالي باولو فاليري.وكان الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، قد نظم ورش عمل خاصة بتطبيق نظام الفيديو المساعد، اعتبارا من أيلول الماضي.وتم اختبار هذا النظام، خلال مباريات دور الـ16 من البطولة القارية، وذلك في ملاعب مدينة زايد الرياضية، وستاد محمد بن زايد في أبوظبي، وستاد هزاع بن زايد في العين، وستاد آل مكتوم في دبي.
واكتمل عقد المنتخبات المتأهلة إلى ربع نهائي كأس آسيا المقامة في الإمارات، وسط مستويات فنية متقاربة، أسفرت عن تحقيق انتصارات صعبة.وتنتظر المنتخبات الثمانية، مواجهات قوية، حيث تواجه اليابان فيتنام، وتلتقي الصين إيران، وتلعب كوريا الجنوبية مع قطر، فيما يخوض منتخب الإمارات لقائه أمام حامل اللقب، منتخب أستراليا.ويستعرض هذا التقرير، حصاد الدور ثمن النهائي:
أحرزت المنتخبات في ثمن النهائي 17 هدفا، وبمعدل هدفين تقريبا في المباراة الواحدة، ليبلغ مجمل الأهداف المسجلة بالبطولة 113 هدفا في 44 مباراة.. وتوزيع أهداف البطولة الـ 113: 36 هدفا في الجولة الأولى، و30 هدفا في كل من الجولتين الثانية والثالثة، و17 هدفا في ثمن النهائي.. و4 مواجهات شهدت الاحتكام لأشواط إضافية، وجمعت الأردن وفيتنام، الإمارات وقيرغيزستان، كوريا الجنوبية والبحرين، أستراليا وأوزبكستان.. في حين، الأردن وأوزبكستان الوحيدان اللذان غادرا البطولة بفارق ضربات الترجيح، حتى الآن.
بلغ عدد المباريات التي لم يتم فيها الاحتكام لضربات الجزاء 6 مواجهات من أصل 8، 5 منها انتهت بانتصارات بفارق هدف واحد، باستثناء فوز إيران على عُمان «2-0».و 6 مواجهات انتهت بنتيجة الفوز من أصل 8، وحسمت مباراتان بفارق ضربات الترجيح، بعد تعادل الأردن مع فيتنام «1-1»، وأستراليا مع أوزبكستان «0-0»، ليصبح عدد الانتصارات المحققة بالبطولة 37، مقابل «7» مباريات انتهت بالتعادل.. 4 ضربات جزاء احتسبت في ثمن النهائي، سجل منها بنجاح، جاو لين «الصين»، اشكان ديجاكاه «إيران»، أحمد خليل «الإمارات»، فيما أهدر أحمد كانو «عُمان».. وبلغ المجموع الكلي لضربات الجزاء في البطولة حتى الآن «14»، نفذ 12 منها بنجاح، وأهدرت اثنتان.. وإيران وقطر المنتخبان الوحيدان اللذان لم تستقبل شباكهما في البطولة أي هدف، لذلك فهما الأقوى دفاعا.
منتخب قطر يعتبر الأقوى هجوما حتى الآن بتسجيله 11 هدفا.. اما الهدف رقم 100 بالبطولة، سجله مهاجم منتخب الصين، زهي شياو في مرمى تايلاند.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة