الأخبار العاجلة

ماي: بريطانيا ستواجه المجهول إذا رفض البرلمان اتفاق الخروج

على الرغم من عدم وجود علامة تذكر على إقناعهم
متابعة ــ الصباح الجديد :

قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي امس الاول الأحد إن المملكة المتحدة ستواجه المجهول إذا رفض البرلمان اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي في وقت لاحق هذا الشهر، وذلك على الرغم من عدم وجود علامة تذكر على إقناعها أعضاء البرلمان المشككين في الاتفاق.
ومن المقرر خروج بريطانيا من الاتحاد يوم 29 مارس آذار لكن عدم حصول ماي على موافقة البرلمان على الاتفاق حتى الآن أثار قلق كبار رجال الأعمال والمستثمرين الذين يخشون مخاطر خروج البلاد من التكتل دون اتفاق.
وقالت ماي إن التصويت في البرلمان سيكون مثلما هو متوقع في منتصف يناير كانون الثاني الجاري تقريبا، خلافا للتقارير التي أشارت إلى أنها ربما تؤجل التصويت مرة أخرى.
وكانت ماي أرجأت تصويت البرلمان في ديسمبر كانون الأول الماضي عندما بات واضحا أنها ستخسره بسبب عدم حصولها على مزيد من التطمينات من الاتحاد الأوروبي.
ووصفت ماي لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ما قد يحدث إذا خسرت التصويت بالقول ”سنكون في منطقة مجهولة. لا أعتقد أن هناك أي شخص بوسعه تأكيد ما قد يحدث فيما يتعلق برد الفعل الذي سنراه في البرلمان“.
ووسط حالة عدم اليقين بشأن خطوات بريطانيا المقبلة، بدءا من الخروج من الاتحاد دون اتفاق وانتهاء بعدم الخروج من الأساس، أفاد استطلاع رأي نُشرت نتائجه يوم الأحد بأن مزيدا من البريطانيين يريدون بقاء بلادهم في الاتحاد الأوروبي واتخاذ قرار نهائي بأنفسهم في هذا الصدد عبر إجراء استفتاء ثان.

* مزيد من العمل
وفي ظل استئناف البرلمان مناقشاته بشأن الاتفاق في التاسع من يناير كانون الثاني، قالت ماي إنه لا يزال هناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به من أجل الحصول على تطمينات بخصوص الترتيب الخاص بأيرلندا.
كما تعهدت ماي بأن يكون للبرلمان دور أكبر في باقي مراحل عملية الانسحاب، محذرة من أن رفض الاتفاق ربما يفضي إلى عدم خروج بريطانيا من الاتحاد.
وقالت ماي ”لا تدعوا البحث عن (الوضع) المثالي يقوض ما هو جيد، لأن ذلك يخاطر بأن ينتهي الأمر بعدم الخروج من الاتحاد على الإطلاق“.
ولم ترد رئيسة الوزراء على ما إذا كانت ستسعى مجددا لإقرار الاتفاق في البرلمان إذا جرى رفضه في التصويت المقبل.
كما لم ترد بصورة مباشرة عند سؤالها عما إذا كانت تقود البلاد إلى خروج من الاتحاد دون اتفاق، لكنها جددت رفضها إجراء استفتاء ثان على هذا الانسحاب.
وقالت ماي إن إجراء استفتاء ثان سيثير انقساما كما أنه سيعد عدم احترام للذين صوتوا من أجل الانسحاب في الاستفتاء الأول. كما أشارت إلى أن الوقت المتبقي لن يسمح بإجراء استفتاء جديد.
وأضافت ماي «في حقيقة الأمر لن يتسنى إجراء استفتاء من الناحية العملية… قبل 29 مارس». وواصلت رئيسة وزراء بريطانيا جهودها الدؤوبة سعيا لإقناع نواب حزب المحافظين الذي تنتمي إليه بدعم اتفاق الانسحاب خلال التصويت البرلماني المقرر في وقت لاحق من الشهر الجاري وفي ما يبدو بأنه «الهدوء الذي يسبق عاصفة» المعارضة المتوقعة للاتفاق داخل البرلمان الإنكليزي، والتصويت الحاسم على الاتفاق، عقدت ماي على مدار الأسبوع الماضي سلسلة من الاجتماعات والنقاشات عبر الهاتف، ورغم ذلك لم يكن هناك ما يشير إلى إحراز تقدم. ويعارض الحزب الأيرلندي والعديد من النواب المحافظين، احتواء اتفاقية الخروج من الاتحاد الأوروبي على “شبكة أمان” لضمان وجود حدود أيرلندية مفتوحة عقب “بريكست”، حيث ستصبح الحدود بين أيرلندا الشمالية التابعة لبريطانيا وجمهورية أيرلندا، هي الحدود البرية الوحيدة بين المملكة المتحدة والتكتل الأوروبي.
ومن شأن “شبكة الأمان”، المؤقتة التي تم اللجوء إليها كخيار أخير، أن تؤدي إلى فرض قواعد تجارية مختلفة بشكل طفيف على أيرلندا الشمالية دون باقي أجزاء المملكة المتحدة، وذلك من أجل تجنب وجود حدود مشددة بين شطري الجزيرة الأيرلندية، وهو ما يثير مخاوف من اندلاع صراع جديد في المنطقة التي طالما شهدت صراعات في الماضي. وتلقت رئيسة الوزراء البريطانية مزيدا من الأنباء السيئة، حيث أظهر استطلاع أجرته شركة «يوجوف» المتخصصة في أبحاث السوق، بين نواب حزب المحافظين، أن 29 بالمئة فقط منهم يؤيدون الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق.
وخُيِّرَ النواب بين البقاء في الاتحاد الأوروبي، أو الخروج بناء على الاتفاق الذي توصلت إليه ماي، أو الانسحاب دون اتفاق، فاختار 23 بالمئة منهم الاتفاق، مقابل 59 بالمئة أيدوا الانسحاب دون اتفاق.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة