الأخبار العاجلة

جليل زيدان يعتزل رسميا في لقاء الزوراء والنفط بعد مسيرة حافلة بالألقاب

اليوم .. 4 مواجهات ضمن ختام الموسم 2017/2018
بغداد ـ الصباح الجديد:

يختتم دوري الكرة الممتاز للموسم 2017/2018 اليوم الاربعاء باقامة 3 مباريات ضمن الجولة 38، وفي ملعب الشعب الدولي تقام مباراة التتويج لفريق الزوراء وله 88 نقطة المتوج بالدرع الممتاز للمرة الـ 14 في تاريخه وهو يلاقي فريق النفط صاحب المركز الثالث بنقاطه الـ 81، حيث يتخلف عن الجوية ثاني اللائحة بفارق الأهداف، فيما يتقدم على الشرطة رابع الترتيب بنقطة واحدة.
وسبق للفريقين ان تعادلا في المرحلة الاولى بهدف لمثله، تقدم النفط بهدف وليد كريم، وسجل للزوراء، التعديل، عن طريق المحترف السوري حسين جويد من ركلة جزاء.
وفي مباريات اليوم يحل فريقا الشرطة ضيفا على فريق الكهرباء في ملعب التاجي، والقوة الجوية الذي سيرحل لملعب النجف لملاقاة نفط الوسط، ويضيف نفط ميسان في ملعبه فريق النجف، وفي مباريات امس تعادل الطلبة وأمانة بغداد بهدف لمثله وفاز الصناعات الكهربائية على الميناء بهدفين لهدف وتعادل الديوانية وزاخو بهدف لمثله وفاز كربلاء على فريق الحسين بهدف.
وفي العودة لمباراة الزوراء والنفط بملعب الشعب الدولي، فانها ستشهد اعتزال الكابتن جليل زيدان مدرب حراس المرمى النفطي، حيث سبق لزيدان ان اشترك في تحقيق العديد من الإنجلزات ضمن تشكيله فريقه السابق الزوراء في المواسم التي ذاد فيها عن الشباك بجدارة، كما قرر كابتن الزوراء لؤي صلاح اعلان اعتزاله عن اللعب في لقاء اليوم.
عن مباراة اليوم، قال عضو الملاك التدريبي لكرة الزوراء، باسم لعيبي: بالتأكيد، ان المباراة غاية في الأهمية، كونها مباراة التتويج، نتطلع فيها إلى اضافة 3 نقاط لرصيدنا والاحتفال بالتتويج والفوز في الوقت نفسه، سيلعب الفريق الابيض بطل الدوري للموسم الحالي بتشكيلة متكاملة لا يعاني من غيابات والهدف اسعاد الجماهير التي ستحضر بكثافة للاحتفال باللقب، والهدف ان يكون ختام الموسم مسكاً والزوراء جدير بذلك.
ووصف مدرب كرة النفط، حسن أحمد، لقاء اليوم بالمهم جدا، وهو فعلأً يشكل نهائي بطولة باكملها، فالنفط يسعى إلى الفوز وكسب 3 نقاط بانتظار تعثر المنافسين الجوية والشرطة للفوز بوصافة ترتيب الدوري الممتاز للموسم الحالي، حيث يتطلع النفط ليكون الموسم الحالي مشابها لموسمه السابق بالفوز بالمركز الثاني.
وذكر ان فريقه سيؤدي مباراة كبيرة، معتمداً على كفاءة اللاعبين وثقة الملاك التدريبي ودعم إدارة النادي المثالي، برغم ان الزوراء سيلعب مباراة ايضا من أجل ان يكون موسمه الحالي متميزا بكل شيء، فلا يمكن ان يتهاون النوارس في لقاء اليوم، والنفط سيكون منافساً على الفوز بالنتيجة.. واشار احمد، إلى ان صفوف فريقه متكاملة، ولا يوجد إصابات أو غيابات بين اللاعبين مما يمنح الجميع فرصة الدفاع عن ألوان النفط والمشاركة في لقاء الإثارة امام بطل الدوري الزوراء.
من جانبه، قال الكابتن، جليل زيدان: اخترت اقامة مراسيم اعتزالي رسميا، في مباراة اليوم لما تشكله من اهمية، فهي مباراة التتويج بالنسبة للزوراء، وكذلك الصراع على الوصافة من جانب النفط، الفريقان دافعت عن ألوانهما والحمد لله كانا مثاليين في التعامل مع إدارة ومدربين وجماهير ومحبين.
وفي الحقيقة فان جماهير الزوراء الوفية تحتفي بي كل موسم مرتين عندما يلتقي الفريق النفطي بالزوراء، للزوراء والنفط كذلك دين كبير في عنقي، واسعى إلى رد جزء من الوفاء لهما في اختيار اعتزالي رسميا بمباراة اليوم، مع الاحترام الكامل لجميع الفرق التي دفاعت عن ألوانها وعملت فيها طيلة مسيرتي منها القوة الجوية والشرطة وزاخو.
مقدما شكره إلى الجماهير التي دعمته في مسيرته لاعبا ومدربا والمدربين الذين اشرفوا على تدريبه وكذلك إلى وسائل الإعلام التي سلطت الضوء على مسيرته وأسهمت في تعزيز معنوياته من اجل التألق بين الخشبات الثلاث.
وتشير مسيرة زيدان، بانه توج بلقب الدوري الممتاز 6 مرات، لمواسم، 90/91 و93/94 و94/95 و95/96 و96/97 و2000/2001.
واحرز لقب كأس العراق 6 مرات ايضا لمواسم، 90/91 و92/93 و93/94 و94/95 و95/96 و96/97، فيما حصل على لقب بطولة (أم المعارك) مرتين عامي 1991 و1996، ويعد زيدان اللاعب العراقي الوحيد الذي جمع لقبي الدوري والكأس اربع سنوات متتالية من موسم 94 لغاية 97، وهو رقم قياسي.، وهو اللاعب الوحيد الذي حصل على كأس العراق 5 سنوات متتالية من موسم 93 لغاية 97 برقم قياسي ايضا.
وهو اكثر حارس مرمى يجمع بين لقبي الدوري والكأس في الموسم الواحد، اذ حصل على ذلك 5 مرات، لمواسم ، 90/91 و93/94 و94/95 و95/96 و96/97 وهو رقيم قياسي، كذلك يعد جليل زيدان أكثر حارس مرمى بتأريخ نادي الزوراء حاصل على الألقاب بمجموع 10 مع الزوراء فقط، فيما 4 ألقاب في موسم واحد مع الجوية عام 1997، ليصبح مجموع الألقاب في حوزته 14 لقباً.
ويملك زيدان في سجله 21 مباراة دولية، ومسيرته مع المنتخبات تعود لعام 1988 حيث اسهم في الحصول على كأس شباب آسيا والتأهل إلى كأس العالم في السعودية 1989، وشارك المنتخب الوطني في الحصول بطولة نهرو الدولية بالهند عام 1996 ليتم اختياره كأفضل حارس مرمى فيها، واشترك في نهائيات أمم آسيا بالأمارات عام 1996 ويملك مشاركة في تصفيات كأس العالم 1998.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة