الأخبار العاجلة

“روس نفط” تفتتح حقلا نفطيا جديدا في العراق عدّته علامة فارقة في التنقيب

بالتزامن مع توقيع عقد تطوير حقل شرقي بغداد
بغداد ـ الصباح الجديد:
أعلنت شركة “روس نفط” الروسية، أمس الأربعاء، افتتاح حقل نفطي جديد في العراق سيسهم في زيادة إنتاج الخام بما يعزز إيرادات الدولة العراقية.
وقالت الشركة في بيان صحفي، نقله موقع “روسيا اليوم” الاخباري واطلعت عليه “الصباح الجديد”، ان شركة ” باشنفط انترناشيونال”، التابعة لمجموعة “روس نفط”، افتتحت حقل “سلمان” النفطي، وذلك بناء على نتائج حفر البئر الاستكشافي الأول في بلوك 12 في العراق.
وبينت “تم اكتشاف النفط الخام بعد حفر بئر يصل عمقها إلى 4277 مترا، ما يعد مؤشرا على اكتشاف احتياطيات من الخام. ويقع البلوك الـ12 في جنوب غرب العراق بجزء غير مدروس”.
ولم تكشف “روس نفط”، التي تعد كبرى شركات النفط الروسية، في بيانها عن حجم الاحتياطيات المتوقعة للحقل الجديد، لكنها اكتفت بالقول إن الكشف يعد علامة فارقة في تطور مشاريع التنقيب والإنتاج الدولية للشركة.
وعلى صعيد آخر اكد وزير النفط امس خلال حفل توقيع العقد النهائي لتطوير حقل شرقي بغداد (الجزء الجنوبي) مع شركة جنهوا الصينية، استمرار الوزارة بتحقيق الانجازات التي تصب في مصلحة تطوير قطاعي النفط والغاز وزيادة معدلات الانتاج .
وقال وزير النفط جبار علي اللعيبي ان توقيع العقد له اهمية اقتصادية للعاصمة بغداد حيث يعد المشروع النفطي الاول في العاصمة، فضلا عن ذلك فان تطوير الحقل سيعمل على زيادة معدلات الانتاج في شركة نفط الوسط، مضيفا ان للعقد اهمية اخرى من ناحية تقديم الخدمات الاجتماعية، اذ ستقوم الشركة المنفذة بانشاء مجمع سكني يضم 2000 وحدة سكنية .
ومن جهته اكد ممثل شركة جنهوا الصينية انها ستباشر باعمال تطوير الحقل بعد اتمام عملية توقيعه اليوم، وستعمل على تطوير الحقل والوصول الى معدلات الانتاج المؤملة.
وقال مدير عام دائرة العقود والتراخيص البترولية عبدالمهدي العميدي ان اهمية هذا العقد تاتي كونه اول مشروع نفطي في بغداد ، وسيوفر فرص عمل لابناء العاصمة ، مضيفا ان عقد تطوير حقل شرقي بغداد ( الجزء الجنوبي) احد عقود الخدمة التي ادخلت عليه التعديلات التي تقدمت بها الجهات المعنية في مجلس النواب والوزارة والمختصين .
وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة عاصم جهاد ان توقيع العقد اليوم الاربعاء المصادف 23 آيار الجاري ياتي كانجاز جديد للوزارة سيزيد من معدلات الانتاج الوطنية في بغداد ، والتي ستوفر النفط الخام لشركة مصافي الوسط لتكرير المشتقات النفطية ، فضلا عن تأمين الوقود اللازم لمحطات توليد الطاقة الكهربائية وغيرها من المنشآت الصناعية .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة