الأخبار العاجلة

القانون والناس

لا غنى عن القانون، فهو الموجه الرئيس والأول للحياة العامة، وهو المتحكم بكل مفاصلها، من جميع النواحي والجوانب، وهو موجود في حياة كل انسان، لذلك، فإن الاطلاع على القوانين والاغتناء بحفظها وفهمها، سبيل لتجنب الكثير من المشكلات، خصوصا في المعاملات اليومية وحتى في الحياة الخاصة للأفراد. وبرغم هذه الأهمية الا ان وسائل الاعلام المسموعة والمقروءة، لم تترك مساحة كافية للقانون، ليتمكن القارئ والمشاهد والمستمع من الاطلاع بشكل ايسر واسهل على القوانين ويحاول ان يجد حلا لمشكلاته بأسرع الطرق. وكثيرا ما يتم ضياع الحقوق بسبب عدم وجود ثقافة قانونية للطرف المقابل، او يرتكب اشخاص جرائم دون ان يعرفوا ان الفعل الذي ارتكبوه يعد جريمة بنظر القانون، فكان لابد من وجود نافذة صحفية او إعلامية تكون قريبة من المواطن، لتسمع منه وتطلعه على القوانين التي تهمه وتسمع منه مشكلاته واسئلته وقضاياه. الصباح الجديد وايمانا منها بأهمية القانون، وأهمية تقديم الخدمات القانونية للمواطن، فقد قررت استحداث صفحة باسم( القانون والناس) لتكون قريبة من المشكلات القانونية للمواطنين، ومحاولة حلها وتقديم المشورة والدعم للذين لا يستطيعون مراجعة المحاكم او الوصول الى المحامين. صفحة القانون والناس، هي نافذة مفتوحة لكل من يرغب بالسؤال والاستفسار عن قضية تشغله او مشكلة قانونية يريد ان يسأل عن رأي القانون بها. كما ان أداة ووسيلة لإشاعة الثقافة القانونية، عبر نشر المعلومة القانونية وخصوصا تلك التي على تماس مباشر مع حياة المواطنين، إضافة الى انها تحرص على متابعة الواقع القضائي، ونشر كل ما يخص نشاطات وقرارات واخبار المؤسسة القضائية التي لها دور كبير ومهم في تطبيق القانون والحفاظ على الأمن والنظام، من خلال تطبيق القانون. الصفحة ستكون متخصصة بكل فروع القانون: الأحوال الشخصية والعقوبات والمرافعات والتحقيق والنزاهة وكل قانون له صلة مباشرة بالمواطن. وسيتم تخصيص ارقام هواتف وايميلات لغرض الإجابة عن أسئلة المواطنين واستفساراتهم لغرض الإجابة عنها في الصفحة. كما ان الصفحة ستترصد التشريعات والقوانين التي يصدرها مجلس النواب والتي لازالت قيد التشريع، في محاولة لمناقشتها والوقوف على ثغرات واشكاليات تلك القوانين بغية تنبيه المشرع للوصول الى قانون سليم، خال من الهفوات والقصور التشريعي.
سلام مكي

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة